عاصفة الحزم تواصل عملياتها والحوثيون يسيطرون على المعلا في عدن
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط أزمة في المواد البترولية وشحّ المواد الغذائية والطبية الأساسية

"عاصفة الحزم" تواصل عملياتها و"الحوثيون" يسيطرون على المعلا في عدن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "عاصفة الحزم" تواصل عملياتها و"الحوثيون" يسيطرون على المعلا في عدن

المسلحون "الحوثيون"
صنعاء - عبدالني يحيى

واصل المسلحون "الحوثيون" وقوات الجيش الموالية لهم؛ محاولات التوغُّل أمس في أحياء مدينة عدن وسط مقاومة شديدة ومعارك كرّ وفرّ مع: اللجان الشعبية ومسلحي الحراك الجنوبي، الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي، في حين ضربت طائرات التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" في يومها الثالث عشرة مواقع لـ"الحوثيين" والمعسكرات الموالية للرئيس اليمني السابق، علي صالح، في صنعاء وصعدة ومعظم المحافظات، وقصفت طرق الإمداد بين إب وتعز للمرة الأولى.

في غضون ذلك، هاجم مسلحو تنظيم "القاعدة" كتيبة للجيش اليمني في محافظة حضرموت، شرق منفذ الوديعة قرب الحدود مع السعودية، وسيطروا على الكتيبة بعد قتل قائدها؛ وذلك في سياق مخطط للتنظيم؛ لإكمال سيطرته على المحافظة، بعدما أحكم قبضته على عاصمتها، المكلا، الخميس الماضي.

وأكدت مصادر عسكرية في تصريحات صحافية، أنّ مسلحي "القاعدة" هاجموا كتيبة تابعة للواء "23 ميكا" في منطقة منوخ الحدودية التابعة لمديرية العبر، وسيطروا عليها بعد مقتل قائدها، العقيد أحمد الوشلي وعدد من الجنود".

وأوضحت مصادر قبلية أيضًا، أنّ "المسلحين الموالين للرئيس هادي يخوضون في مناطق من محافظة أبين مواجهات عنيفة مع المسلحين "الحوثيين" وقوات الجيش الموالية لعلي صالح، إذ يحاولون التقدُّم نحو مدينة عدن من الشرق والشمال، مستفيدين من غارات جوية لطائرات التحالف تستهدف مواقع "الحوثيين" في لودر وزنجبار وشقرة ولحج".

وضرب طيران عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية، الثلاثاء، معسكر المجد، في أبين، وآخر في منطقة، بئر أحمد قرب عدن، إلى جانب مواقع عسكرية في تعز، في حين سُجِّلت مواجهات عنيفة في لحج بين "الحوثيين" وأنصار هادي قرب قاعدة العند الجوية التي كانت تعرّضت لقصف عنيف من طيران التحالف.

وتواصلت المعارك في مدينة الضالع، شمال عدن، في ظل غارات على مواقع اللواء المدرّع 33 الموالي للحوثيين، وزوّدت طائرات التحالف مقاتلي "اللجان الشعبية" الموالية لهادي كميات من الأسلحة أُلقِيَت بالمظلات، كما قصفت للمرة الأولى طرق الإمداد بين تعز وإب، ودمّرت جسر السياني؛ لمنع نقل تعزيزات "للحوثيين" باتجاه تعز وإب.

وقصف طيران التحالف معسكر، الحمزة، في مدينة إب، وسط أنباء عن مقتل قائده، كما امتدت الضربات إلى مأرب، شرق صنعاء، حيث أغارت الطائرات على موقع نجد، مرقد العسكري على أطراف المحافظة.

وأفادت مصادر في محافظة حجة، شمال غرب، أنّ "الطيران قصف مواقع عسكرية في حرض وميدي"، في حين ذكرت مصادر "حوثية" أنّ "غارات مركّزة استهدفت مناطق في صعدة والمناطق التابعة لها على الحدود الشمالية الغربية".

كما سُمِع دوي انفجارات شديدة تصاعدت بعدها سحب الدخان، جرّاء غارات للتحالف استهدفت منطقة الصباحة حيث معسكر القوات الخاصة، كما طال القصف مواقع ثانية غرب العاصمة وجنوبها.

وأبرز الناطق باسم "الحوثيين" محمد عبد السلام، الثلاثاء، أنّ "جماعته سيطرت على مديرية المعلا في عدن و "طهّرتها" من أنصار هادي"، وتابع أنّ "عناصر من الجيش موالية للجماعة وثانية من "اللجان الشعبية الحوثية" أحرزت تقدمًا في جبهة شبوة، حيث سيطرت على منطقتي الصفراء والسليم، وتتقدّم إلى مديرية مرخة في اتجاه مدينة عتق مركز المحافظة".

ويشهد اليمن أزمة حادة، في الخدمات وفُقِدت المشتقّات النفطية، فيما باتت المواد الغذائية الأساسية شحيحة، وكشفت منظمة "الصحة العالمية" الثلاثاء، "مقتل حوالى 500 وجرح 1700 آخرين منذ 26 آذار/مارس الماضي"، كما أظهرت صور وزعتها وكالات الأنباء أنّ "المواد الغذائية متوافرة في الأسواق الشعبية في صنعاء"، بينما أفادت اللجنة الدولية "للصليب الأحمر" بوصول طائرة تقلُّ طاقمًا طبيًا إلى صنعاء".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاصفة الحزم تواصل عملياتها والحوثيون يسيطرون على المعلا في عدن عاصفة الحزم تواصل عملياتها والحوثيون يسيطرون على المعلا في عدن



GMT 06:06 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

56 قتيلا ومئات الجرحى في زلزال هز جزيرة جاوا الإندونيسية

دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 05:28 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انفجار عند مدخل القدس يتسبب في إصابة 10 أشخاص

GMT 12:27 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة "كاكاو توك" تضيف ميزة “الدردشة السرية” إلى تطبيقها

GMT 09:43 2013 الخميس ,25 إبريل / نيسان

للمرأة مطالبها في الحبّ وهي تتخطّى العشق

GMT 18:47 2013 الخميس ,21 شباط / فبراير

كلوريا كرفِتز تكتشفت ذاتها عبر القصيدة

GMT 17:22 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

دينا فؤاد تطلب الطلاق من زوجها في "ظلّ الرئيس"

GMT 02:36 2012 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإطالة عمر بطارية الهاتف النقال

GMT 19:00 2012 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

كيلي بروك شبه عارية في تقويم 2013

GMT 23:44 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

وظائف تؤثر على قلب المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates