الطرق الأنسب والخيارات المفضلة للدراسة في جامعات أوروبا
آخر تحديث 12:38:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مفاهيم جديدة ورؤى مختلفة تؤدي إلى تغيير نظرتك للحياة

الطرق الأنسب والخيارات المفضلة للدراسة في جامعات أوروبا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطرق الأنسب والخيارات المفضلة للدراسة في جامعات أوروبا

الدراسة في الجامعات الأوروبية
لندن ـ ماريا طبراني

يتجنب الكثير من الطلاب حول العالم الدارسة في بلادهم لأسباب كثيرة؛ لكن أهمها جودة المناهج والتطور العلمي الذي تمتاز به غالبًا الجامعات الأوروبية.وتبلغ ميلي كوينتن من العمر 19 عامًا وهي في الطريق لدراسة العلاقات الدولية في جامعة "جرونينجن" في هولندا، وتسعى أيضًا إلى تقديم طلب التحاق بجامعات في ماستريخت ولاهاي، وتتساءل عما إذا كان بإمكانها استكمال استمارات لستراسبوغ.

وأكدت كوينتن أنَّها تقضي ما يقرب من 20 ساعة لإتمام هذه الاستمارات، وعلى الرغم من عدم توقيع الكثير من المعاهد الأوروبية على نظامUcas" " فإنه وبمجرد إيجاد حل لمشاكل التأسيس سيتمكن الطلاب من التقديم لهذه المعاهد الأوروبية بالطريقة ذاتها التي يقدمون بها طلباتهم للجامعات في بلدانهم.

 وعلى الرغم من ذلك فإنَّ الطلاب الجامعيين الذين يفكرون في استكمال دراستهم في الخارج لا زالوا بحاجة إلى النظر لكثير من العوامل قبل السفر إلى هناك، حيث يقول الخبراء إنَّ تجاوزك للمرحلة الإعدادية بشكل صحيح سيحدد ما إذا كانت التجربة ستكون ناجحة أم فاشلة بكل المقاييس.

صدمة الثقافة

ويوصي الخبراء بضرورة إجراء بحث عن طريق الإنترنت حول التخصصات التي يرغب الطلاب في دراستها في البلد التي يرون أنَّ الدراسة فيها ستكون مثيرة وقبل اتخاذ أي قرار يجب أن تضع في الاعتبار نوع شخصيتك وما إذا كان لديك مرونة للتعامل مع صدمة الثقافة حتى وإن كانت ثقافة الدولة التي تريد الذهاب لاستكمال الدراسة بها قريبة نسبيًا من ثقافة بلدك.

وعلى الرغم من أنَّ الكثير من الطلاب يريدون خوض تجربة جديدة عن طريق العيش في بيئة مختلفة إلا أنَّ تأثيرات صدمة الثقافة لا ينبغي التقليل من شأنها ومن ثم ينبغي الاستعداد لها بشكل مناسب.

وأوضحت كوينتن أنها تميل باتجاه هولندا، إذ أنها تعرفها جيدًا من خلال زيارتها لأصدقائها هناك، مشيرة إلى أنَّها شعرت بالراحة وترى أنهم في هولندا يحققون التوازن بين العمل والحياة.

وعلّق الدكتور غيامو غالزولاري من جامعة بولونيا في إيطاليا، على أنَّ تلاقي الثقافات ليس كل شيء فيجب أن تكون التخصص أو الدورة التدريبية التي ستتلقاها تساير اهتماماتك ومهاراتك.

التكلفة ليست كل شيء

وأصاف غالزولاري: "لا تنخدع بالتكلفة البسيطة للمواد التي تريد دراستها في إحدى الجامعات الأوروبية، فالأولوية لابد أن تكون متجهة لجودة التعليم، كذلك عليك اختيار المدن التي هي ليست كبيرة في مساحتها الأمر الذي يساعد على خفض نفقات المعيشة، وهناك أمر آخر ينبغي التفكير فيه ألا وهو حاجز اللغة، فقد تواجه صدمة حينما لا يستطيع أن يفهمك الآخرون وبالتالي لابد من دراستك للغة المناسبة".

اختيار الدورة التدريبية المناسبة

وأوضح: "قبل أن تخوض تجربة دراسة إحدى الدورات التدريبية عليك في البداية استشارة والديك إلى جانب المعلم الشخصي الأمر الذي قد يساهم في تحسين معايير البحث الخاصة بك، ولا تفترض أبداً أن كون متطلبات الدخول لجامعات أوروبا أقل صرامة من الجامعات حول العالم، فالأمر سيصبح سهلًا، إذ أنَّ هناك جامعات يستند نظامها على لزوم الحضور كما تعقد اختبارات كل ثمانية أسابيع، فلابد أن تثبت وجودك في المكان، فبمجرد اتخاذك القرار بالتقدم للدراسة في الخارج فمن المهم أن تكون إيجابيًا وعمليًا وتلتزم بإيجاد حلول لما قد يطرأ من مشكلات".

العثور على المكان الملائم للإقامة

وأبرز غالزولاري أنَّ الإقامة هي من الأشياء محل الاهتمام، فالدخول إلى الدراسة قبل العثور على السكن الملائم لا تعد بداية جيدة في المسيرة الجامعية، فالإعداد هو أمر ضروري بالغ الأهمية وإيجاد مكان للإقامة في بلد آخر ليس أمرًا سهلًا، وعلى الرغم من كل الصعوبات والعواقب فإن الدراسة في إحدى جامعات أوروبا هو أمر من شأنه تنمية مفاهيم جديدة في ظل التعرض لثقافات ورؤى مختلفة تؤدي لتغيير نظرتك للحياة.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطرق الأنسب والخيارات المفضلة للدراسة في جامعات أوروبا الطرق الأنسب والخيارات المفضلة للدراسة في جامعات أوروبا



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:11 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت السبت 31 تشرين اول / أكتوبر 2020

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates