الطلاب المهاجرون يصرون على وجوب تسهيل التحاقهم بالجامعات
آخر تحديث 11:05:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

من بينهم طالبة تنوي أن تكون أول رائدة فضاء بريطانية

الطلاب المهاجرون يصرون على وجوب تسهيل التحاقهم بالجامعات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطلاب المهاجرون يصرون على وجوب تسهيل التحاقهم بالجامعات

ترفض مصارف المملكة المتحدة منح قروض دراسية للطلاب
لندن ـ سليم كرم

ترفض مصارف المملكة المتحدة منح قروض دراسية للطلاب الذين حققوا نتائج عالية في الثانوية العامة من أجل اللحاق بالجامعات، بحجة انهم قد هاجروا إلى البلاد في سن الطفولة. ويطالب الشباب الذين قضوا معظم حياتهم في المملكة المتحدة (والذين لا يجدون أنفسهم غير مؤهلين للحصول على القروض الدراسية بسبب هجرتهم)، الجامعة من اجل توفير منح دراسية تسمح لهم باستكمال دراستهم.

وقد وجد الكثير من الطلاب ذوي النتائج العالية والمهاجرين إلى البلاد في سن الطفولة والذين يقدر عددهم بالألف، أنهم غير قادرين على اللحاق بالجامعات. في حين انهم قد درسوا في مدارس المملكة لمراحل الإعدادية والثانوية. فعلى الرغم من تحقيقهم لنتائج ممتازة في الثانوية واستحقاقهم لأماكن في أفضل الكليات إلا أنهم وجدوا أنفسهم غير قادرين على الالتحاق بالجامعة حيث انهم غير مؤهلين للحصول على قروض دراسية ليس لشيء سوى انهم مهاجرون.

وتأتي هذه الحملة التي دعت الشباب سواء الحاصلين على المنح أو الممنوعين منها في الوقت الذي يدور فيه جدال واسع حول شروط القبول في الجامعات. ففي الوقت الذي تحث فيه الحكومة الجامعات على توسيع نطاق قبول الطلاب من مختلف الأنواع، تسعى أيضا إلى فرض اشتراطات جديدة على الطلاب الأجانب الراغبين في الدراسة في المملكة المتحدة.

كما تأتي هذه الخطوة بعد الادعاءات التي تقول بان الطلاب الأجانب يخالفون شروط الإقامة ويمكثون في المملكة المتحدة بعد انتهاء فترة دراستهم، على الرغم من التقرير الذي نشرته مجلة "التايمز" الذي يفيد بان 1% فقط من الطلاب الأجانب لا يغادرون البلاد بعد نهاية فترة دراستهم.

وفي نفس السياق، شككت وزارة الداخلية من دقة هذه النسبة. فوفقا للمتحدث الرسمي للوزرة قال انه لا يوجد تقارير سرية حيال هذا الأمر، كما أننا لا نعرف شيئًا عن هذه النسبة، كما أننا مستمرون في جمع البينات وتحليلها للتأكد من دقة الإحصائية.

في هذه الأثناء، يقوم أعضاء "الحملة" بإرسال مواد دعائية مكتوبة ومرئية موقعة من ما يزيد عن 100 طالب إلى نواب رؤساء جامعات العاصمة لحثهم على توفير منح دراسية تساعدهم على استكمال دراستهم. وقد جاء في نص الخطاب "نطلب منكم أن تساعدوا الطلاب المهجرين أمثالنا في استكمال دراستهم، وبالقيام بهذا الأمر فأنكم تساعدون الجامعة في استخدام المواهب المختلفة للشباب الذين تربوا في مدارسكم".

كما أشار الطلاب إلى أن معظمهم أول من يلتحقون بالجامعات في أسرهم، كما قالوا انهم يؤمنون جميعا بأهمية الحصول على شهادة جامعية، كما نرغب في الحصول على فرصة لتحقيق طموحتنا التعليمية." وكان من بين هؤلاء الطلاب الذين وقعوا على الخطاب طلاب مرشحون لكليات الطب والعلوم والحقوق، ومن بينهم أيضا طالبة تدعي انجن هاردينغ من مدينة "ديغنهام" شمال لندن، وحلمها أن تصبح أول رائدة فضاء بريطانية سوداء البشرة. كما تأمل صاحبة الثمانية عشر عامًا أن تدرس الفيزياء في جامعة مانشستر، وقد حصلت الطالبة علي الدرجة الثالثة في مرحلة الثانوية ورشحت إلي مجموعة جامعات "روسل"، إلا أنها قد تحرم من دخول الجامعات بسبب عدم أحقيتها في القرض الدراسي.

وتقول انجن التي ولدت في غامبيا، وقدمت مع أمها إلى المملكة المتحدة في سن الرابعة، أنها تعيش في البلاد منذ ذلك الحين وأنها لم تكن قلقة بشأن هجرتها من قبل. وتعتبر انجن دائما نفسها بريطانية حيث تقول "لقد قضيت أربعة أعوام في غامبيا لا أتذكر منها شيئا، لقد قضيت حياتي كلها في موطني بريطانيا" كما تقول إن معاملتها بهذا التفريق يعد امرأ فظيعا فهو يغير اعتقادها بنفسها.

ووفقا لشاونين لامب مؤسس ومدير جمعية "العدالة لقانون الأطفال"، فإن الجمعية تلقت الاتصالات من الطلاب الذين حققوا نتائج عالية في الثانوية، واستحقوا عن جدارة أماكن في الجامعات إلا أنهم وجدو طريقهم مغلقا. كما عبر شاونين لامب عن استيائه من هذا النظام الذي يحرم هؤلاء الطلاب من المنح الدراسية ويساويهم بالطلاب الأجانب، مما يجعلهم يدفعون ما يزيد عن ضعف أو ضعفي الطالب المواطن المقدر ب 9000 جنية إسترليني كيف يعاملون كطلاب أجانب عندما يصلون إلى مرحلة الجامعات وقد قضوا معظم حياتهم في المملكة المتحدة وانتظموا في مدارسها بالقول . كما يرى شاونين أنه يجب على الدولة أن تجد حلولا أخرى لتمويل هؤلاء الشباب ولا تضيع مثل هذه المواهب العالية.

ما زال الطلاب المهاجرون يعانون من الإهمال، على الرغم من وصول هذه القضية إلى محكمة العدل العليا، والتي أسفر عن عدة توجيهات منها أنه يجب على الطلاب المهاجرين الراغبين في الحصول على قروض حكومية أن يقدموا ما يثبت بأنهم قد قضوا على الأقل نصف حياتهم في المملكة المتحدة، وأنهم قد حصلوا على إقامة طبيعية وشرعية بحد أدنى ثلاث سنوات.

ولكي يحصل الطالب على إقامة طبيعية وشرعية يجب أن تمنحه وزارة الداخلية ترخيصًا محدودًا. وفي أكثر الأحيان يستغرق امر الحصول على تصريح فترة طويلة، كما انه معقد ثم بعد ذلك ينتظر الطالب ثلاث سنوات ليكون قادرًا على الحصول على القروض الحكومية، ولا تدرك معظم الأسر المهاجرة ذلك إلا بعد فوات الأوان.

وبدأت الكلية الملكية في لندن إعطاء المنح الدراسية لدعم هؤلاء الطلاب، ومن بين هؤلاء الطلاب الطالب الباكستاني اركام بابر ذو العشرين ربيعا الذي بدأ دراسة الجغرافيا بفضل تلك المنحة الدراسية. وتمنى أن تسلك الجامعات الأخرى مثل هذا النهج في تمويل الطلاب.

وقال بابر: لقد كنت قلقا جدا بشأن مصيري الدراسي قبل أن أحصل على تلك المنحة. لقد كادت حياتي أن تدمر حيث أن أسرتي كانت مهتمة جدا بالتعليم، وتابع بالقول "لقد غيرت "منحة الملك" من وضعي وأتمنى أن يحصل زملائي من الطلاب على مثل تلك الفرصة لتحقيق أحلامهم الدراسية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب المهاجرون يصرون على وجوب تسهيل التحاقهم بالجامعات الطلاب المهاجرون يصرون على وجوب تسهيل التحاقهم بالجامعات



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء في 10 أيام

بيروت - صوت الإمارات
اعتادت الفنانة نانسي عجرم على مشاركة جمهورها ومعجبيها بأحدث الجلسات التصويرية التي تخضع لها، كما تشاركهم مواقفها وأنشطتها الحياتية بين الحين والآخر عبر حساباتها الشخصية على منصات السوشيال ميديا. وتظهر الفنانة ناسي عجرم في إطلالات أنيقة ومتنوعة خلال شهر فبراير الجاري، مرتدية أزياء رائعة تتناسب مع شخصيتها وتظهرها في كامل أناقتها، كان أبرزها إطلالتها باللون الأسود التي ظهرت، اليوم الجمعة، حيث شاركت جمهورها عبر إنستجرام صورة جديدة لها في أحدث ظهور، مرتدية بالطو يتميز باللون الأسود وبنطلون أسود أيضًا إلى جانب نظارة سوداء كبيرة، وذلك خلال تواجدها في مصر. اللون الأسود أيضًا ظهرت به الفنانة نانسي عجرم، في مقطع فيديو نشرتها عبر إنستجرام، أمس، حيث كانت تروج لأغنية جديدة. وفي 16 فبراير، ظهرت النجمة نانسي عجرم بإطلالة أنيقة أيضًا، ...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 11:43 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 صوت الإمارات - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 22:05 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

التعليق الأول من بيب غوارديولا على دموع كلوب

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates