فنلندا تسعى إلى تصدير التجربة التعليمية إلى مدارس الإمارات
آخر تحديث 00:59:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حققت نتائج عالية في جودة المخرجات

فنلندا تسعى إلى تصدير التجربة التعليمية إلى مدارس الإمارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فنلندا تسعى إلى تصدير التجربة التعليمية إلى مدارس الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم
هلسنكي – صوت الإمارات

أكد مسؤولون فنلنديون اهتمامهم وسعيهم إلى تعزيز التعاون والشراكة مع الإمارات في مجال التعليم، والتوسع في تطبيق التجربة التعليمية الفنلندية في عدد أكبر من المدارس الحكومية في أبوظبي خلال الأعوام الدراسية المقبلة، في إطار شراكة تربوية مع مجلس أبوظبي للتعليم، إذ تطبق مدرستان حكوميتان النموذج التعليمي الفنلندي، وهما "الأمين" في أبوظبي، و"هيلي" في العين.

ويعمل الجانب الفنلندي في إطار الشراكة مع المجلس على نقل خبراته وأساليب التدريس الحديثة إلى المعلمين المواطنين، بهدف نقل المعرفة، ورفع المستوى التحصيلي للطلبة، وذلك وفق معايير ترتبط بالبيئة المحلية الإماراتية، والأخذ في الحسبان الثقافة المجتمعية والهوية الوطنية.

وتم تدريب معلمين مواطنين على التجربة الفنلندية أخيرًا، وأنهت الدفعة الثانية منهم، العام الماضي، برنامجًا تدريبيًا حول طرائق وأساليب التدريس من جامعة يوفسكولا الفنلندية، حيث أنهت 18 معلمة مواطنة 60 ساعة معتمدة من الدراسات التربوية، ما أتاح لهن الفرصة لدراسة الماجستير في جامعة يوفسكولا، التي تعد من أبرز الجامعات الفنلندية المتعددة التخصصات العلمية، والتي تستضيف أكثر من 15 ألف طالب من مختلف أنحاء العالم.

واطلع وفد إعلامي، ضم صحافيين من الإمارات والسعودية وعمان ومصر، بدعوة من وزارة الخارجية الفنلندية، أخيرًا، على أسرار نجاح وتفوق فنلندا في مجال التعليم على مستوى العالم، من خلال لقاء عدد من المسؤولين، وزيارة مدارس ومؤسسات تعليمية مختلفة.

وذكرت مدير العمليات الدولية في مؤسسة "إديو كلاستر"، المعنية بنقل التجربة التعليمية الفنلندية إلى الخارج، ايلسا ترافانن، إن "المؤسسة صدرت تجربتها التعليمية إلى 20 دولة في العالم، منذ 2010"، مشيرة إلى أن "نظم التعليم الفنلندية حظيت باهتمام واسع النطاق من دول العالم خلال السنوات الماضية، لما حققته من تفوق وتميز على مستوى النتائج والمخرجات".

وأضافت أنه "تم توقيع شراكة مع مجلس أبوظبي للتعليم، لتطبيق التجربة الفنلندية في عدد من المدارس، وتدريب المعلمين على نظم التدريس المعتمدة لدى فنلندا، وتم تطبيقها بالفعل في مدرستين، ومن المتوقع أن يبدأ التوسع في تطبيق التجربة على مدارس أخرى قريبًا".

وأكدت أن "فنلندا تسعى إلى تصدير تجربتها المتميزة في مجال التعليم إلى الشركاء الدوليين، وما يرتبط بها من استشارات تعليمية وبرمجيات وأدوات تعلم حديثة وخدمات تدريب المعلمين وبرامج تربوية وتعليمية".

ولفتت ترافانن إلى أن "مفهوم تصدير التجربة التعليمية يمثل تعاونًا أكاديميًا وليس تجاريًا، بهدف دعم النظم التعليمية في الدول الأخرى بالأدوات والنظم التعليمية الفنلندية، بما يتناسب مع المتطلبات المحلية والتقاليد والعادات، ويشتمل ذلك على التطوير المهني للمعلمين، وإكسابهم أساليب التدريس، وتزويدهم الألعاب الرقمية التعليمية والبرمجيات".

وتعد فنلندا من البلدان الرائدة تعليميًا على مستوى العالم منذ سنوات طويلة، وذلك من واقع النتائج المتميزة لطلبتها في المرحلة الثانوية، وحافظت على هذا المستوى المتميز طوال العقد الماضي.

ويتميز الفنلنديون بسمعة عالمية على مستوى التحصيل العلمي لطلابهم، مقارنة بنظرائهم على مستوى العالم، ويحظى الطالب في كل المراحل الدراسية برعاية صحية عالية، إذ لا يسمح له بإحضار أي أنواع من المأكولات أو المشروبات إلى المدرسة، وإنما يتم توفير كل احتياجاته الغذائية في مطعم المدرسة، ويتم تحضيرها بتوصيات خبراء تغذية.

وتخصص المدارس حصصًا يوميًا، لتفريغ طاقة الطلبة، واستعادة نشاطهم أثناء اليوم الدراسي، وتضم المدرسة صالات رياضية متنوعة لكل الأنشطة التي يرغب الطالب في المشاركة فيها، فضلا عن جولات خارجية.

ويحظى المعلم الفنلندي بتقدير خاص في المجتمع على مختلف المستويات، ويحصل على رواتب في المعدل نفسه الذي يحصل عليه نظراؤه من الأطباء وأساتذة الجامعات والمهندسين، وفي الوقت الذي تُعاني فيه مختلف دول العالم عزوف الشباب عن الالتحاق بسلك التدريس، فإن فنلندا على العكس من ذلك، تجد إقبالًا كبيرًا على العمل في هذا القطاع.

وليس من السهل أن تصبح معلمًا في فنلندا، إذ يتطلب دراسة خمس سنوات، والحصول على درجة الماجستير، لتصبح معلمًا، وتكون متخصصًا في إحدى المواد.

ونجحت فنلندا على مدار سنوات في وضع برامج متطورة لتدريب المعلمين وتطويرهم مهنيًا، استنادًا إلى نتائج البحث العلمي من أجل المساعدة على إثراء معارف المعلمين، وأساتذة كليات التربية، وغيرهم من أعضاء هيئات التدريس، بما يؤدي إلى تطوير أساليب وممارسات التدريس.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنلندا تسعى إلى تصدير التجربة التعليمية إلى مدارس الإمارات فنلندا تسعى إلى تصدير التجربة التعليمية إلى مدارس الإمارات



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن - صوت الإمارات
تشتهر دوقة كمبريدج بأناقتها الراقية، وتُعتبر الفساتين الميدي من بين أجمل إطلالات كيت ميدلتون على مرّ السنوات. ومن المتوقّع أن يظهر أفراد العائلة المالكية بشكل منفصل ومناسبات مختلفة، فكلنا كنا على ترقب حين تم بث مقابلة دوق ودوقة ساسكس مع أوبرا وينفري، أما الآن فمن المقرر أن يطل دوق ودوقة كامبريدج في برنامج مصوّر عبر قناة الـ"بي بي سي" للاحتفال بيوم الكومنولث. في كل عام، يُعتبر يوم الكومنولث يوماً ملكياً عظيماً يتم الإحتفال به من خلال خدمة تجري في "وستمنستر أبي" بحضور الملكة والعائلة الملكية بأكملها. لكن هذا العام وبسبب الإجراءات التي يفرضها فيروس كورونا، نترقّب إطلالة كيت ميدلتون والأمير ويليام عبر شاشة التلفزيون في برنامج مسجّل مسبقاً. لذلك نستذكر في هذا التقرير أجمل إطلالات كيت ميدلتون الراقية التي تألقت بها في...المزيد

GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates