دراسة تكشف أن التواؤم الثقافي يؤثر على كفاءة التدريس في رياض الأطفال
آخر تحديث 12:48:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نفذتها أستاذتين في جامعتي زايد ونيويورك أبوظبي

دراسة تكشف أن "التواؤم الثقافي" يؤثر على كفاءة التدريس في رياض الأطفال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تكشف أن "التواؤم الثقافي" يؤثر على كفاءة التدريس في رياض الأطفال

جامعة زايد
أبوظبي - صوت الإمارات

كشفت دراسة مشتركة قامت بها أستاذتان في جامعة زايد وجامعة نيويورك أبوظبي الشهر الماضي أن التفاعل الداعم بين المعلمة والطفل في مرحلة الروضة يقلل من التوتر الذي يشعر به الطفل، مما يُحَسِّن مستوى تعلُّمه وصحته، ويعزز قدرته على تنمية المهارات التي يحتاجها للنجاح في الدراسة.

ووجدت الباحثتان أن جودة التفاعل بين المعلمة والطفل كانت أكثر انخفاضاً في الفصول التي تختلف فيها الخلفية العرقية والثقافية لدى المعلم عنها لدى الأطفال. وبالإضافة إلى ذلك فقد لوحظ أن جودة التفاعل هذه كانت نسبيا أكثر استقرارا في الفترة الصباحية.

وتؤكد الباحثتان إن هذه النتائج تدعم بحثا سابقاً أُجرِي في دولة الإمارات العربية المتحدة أظهر انخفاض الكفاءة الذاتية في التدريس لدى المعلمين الأجانب، ما يشير إلى أن التواؤم الثقافي قد يؤثر على الكفاءة.وبشكل عام، تشير هذه النتائج إلى أن عدم التوافق بين الخلفية العِرقية والثقافية لكلٍّ من المعلم والتلميذ يمثل تحدياً للمعلمين.

وعمليا فإنه يبدو أن تخفيف أثر الاختلاف الثقافي مهم لضمان تدريس عالي الجودة، كما أن دعم المعلمين لكي يوائموا ويتمكنوا من تطبيق استراتيجياتهم التدريسية مع التلاميذ ذوي الخلفيات العرقية والثقافية المغايرة لخلفياتهم قد يساعد على تيسير التفاعل الإيجابي بين المعلمة والطفل.

وأوضحت الدراسة التي قامت بها الدكتورة ليديا بارزا (جامعة زايد) والدكتورة أنتجي فون سوشودوليتز (جامعة نيويورك بأبوظبي)، وخضع لها 138 طفلاً وطفلة في سن الخامسة في 27 صفاً من صفوف رياض الأطفال في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وجميع معلمات هؤلاء الأطفال كن من خلفية غربية.. أن الصغار الذين يتمتعون بمستويات عالية من الدعم العاطفي والدراسي من جانب المعلمة داخل غرفة الصف يواجهون ضغوطاً فسيولوجية أقل خلال يومهم الدراسي، مشيرة إلى أن مرحلة الروضة تمثل مناخا اجتماعيا معقدا بالنسبة للأطفال، حيث تتسم استجابتهم لدى تنقلهم ما بين التحديات المعرفية والاجتماعية والعاطفية المختلفة بمستويات متزايدة من التوتر.

أما في يتصل بتنظيم استجابة الأطفال للتوتر، فقد تنبأت مؤشرات التفاعل بين المعلمة والطفل في جميع الصفوف، بالتقلب في مستويات الكورتيزول لدى الأطفال، لكن الأطفال في الصفوف التي توفر مستويات عالية من دعم المعلمة العاطفي والتدريسي، على وجه الخصوص، أظهروا مستويات أقل من الكورتيزول مما يعكس توترا أقل لديهم، كما أنهم في هذه الصفوف أظهروا هبوطاً أكبر في مستوى الكورتيزول من الفترة الصباحية حتى فترة الظهيرة. وتشير هذه العوامل مجتمعة إلى أن المناخ الإيجابي لغرفة الصف قد يدعم مقدرة الطفل على تنظيم السلوك والضغوطات .

وأشارت نتائج الدراسة، التي توافقت مع أدلة إرشادية من الدراسات الأميركية والأوروبية، إلى أن القليل فقط من الأطفال يتمتعون بمناخ صفِّي عالي الجودة، كما أن المعلمين الذين تفاعلوا مع الأطفال ذوي الخلفيات العرقية والثقافية المماثلة لخلفياتهم كانوا أفضل في خلق مناخ صفي إيجابي وفي حساسيتهم تجاه احتياجات الأطفال.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف أن التواؤم الثقافي يؤثر على كفاءة التدريس في رياض الأطفال دراسة تكشف أن التواؤم الثقافي يؤثر على كفاءة التدريس في رياض الأطفال



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates