سيدة تركية تتهم زوجها بالخداع وتطالب بإعادة كليتها التي تبرعت بها له
آخر تحديث 14:24:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تخلى عنه والده وأخواته وهرب مع أخرى العام الماضي

سيدة تركية تتهم زوجها بالخداع وتطالب بإعادة كليتها التي تبرعت بها له

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سيدة تركية تتهم زوجها بالخداع وتطالب بإعادة كليتها التي تبرعت بها له

السيدة التركية مافيش أردوغان
أنقرة - صوت الامارات

طالبت سيدة تركية استعادة كليتها التي تبرعت بها في عام 2009 لزوجها، متهمة إياه بالخداع والتخلي عنها ليهجرها من أجل العيش مع امرأة أخرى.

ظهرت مافيش أردوغان السيدة التركية في أحد البرامج التلفزيونية للحديث عن الواقعة، لتطالب عبر البرامج برغبتها بإستعادة كليتها من زوجها الهارب.

قائلة " لقد منحته إحدى كليتي، لأننا سنشترك في الحياة.. لقد نسي أن إخوته ووالده رفضوا التبرع له، ولم يقف بجانبه أحد إلّا أنا".

لتقوم مقدمة البرنامج بالإتصال بزوج السيدة التركية، والذي تحدث عن علاقته الغرامية قائلا إن زوجته " ما كان يجب أن تتبرع له بالكلية آنذاك".

وبحسب وسائل إعلام تركية، فإن مافيش كانت زوجها كانا قد عقدا قرانهما في عام 2006 وبعد مرور 3 سنوات  قامت الزوجة بالتبرع بكليتها لزوجها.

الى أن الزوج هرب من زوجته مع إمرأة أخرى في أبريل/نيسان من العام الماضي، تاركا زوجته وابنه البالغ من العمر 11 عاما

قـــد يهــــــــــــمك ايــــــــضــــــا:-

انتهاء زفاف في الهند بصورة درامية بسبب هروب والدة العروس مع والد العريس

إلغاء حفل زفاف في بريطانيا غضبًا من شكوى العريس من سعر فستان الفرح

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيدة تركية تتهم زوجها بالخداع وتطالب بإعادة كليتها التي تبرعت بها له سيدة تركية تتهم زوجها بالخداع وتطالب بإعادة كليتها التي تبرعت بها له



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 02:39 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

مانشستر يونايتد يهنئ بوجبا بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates