المحيطات تستعد لأسوء حالة تبيض للشعب المرجانية في التاريخ
آخر تحديث 21:21:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نتيجة تغير المناخ والتأثر بارتفاع درجة حرارة الماء

المحيطات تستعد لأسوء حالة تبيض للشعب المرجانية في التاريخ

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحيطات تستعد لأسوء حالة تبيض للشعب المرجانية في التاريخ

موت الشعب المرجانية في محيطات العالم
واشنطن - رولا عيسى


حذر العلماء من موت الشعب المرجانية في محيطات العالم بسبب موجة حارة تحت الماء نتيجة تغير المناخ، ويتوقع تأثر 38% من الشعب المرجانية بحلول نهاية العام ووفاة 5% منها إلى الأبد، وتبدو الأمور أكثر سوءًا في عام 2016 بسبب ارتفاع درجات الحرارة العالمية ودرجة حرارة الماء أيضًا.

ويعتقد منسق البرنامج القومي الأميركي للمحيطات وإدارة الغلاف الجوي للشعاب المرجانية الدكتور مارك ايكين، أن هذه هي الكارثة التي يخشى وقوعها من حدوث أول تبييض عالمي عام 1998.

وأضاف الدكتور ايكين: "حقيقة إضافة تبييض عام 2016 إلى التبييض الذي حدث منذ حزيران / يونيو 2014 تجعلني قلقًا بشأن التأثير التراكمي، ستكون هذه أسوء فترة نراها من تبييض الشعب المرجانية، وكان هناك اثنان من الأحداث العالمية لتبييض الشعب المرجانية في حوض المحيط عامي 1998 و2010".

وأفاد مدير معهد التغير العالمي في جامعة "كوينزلاند" في أستراليا البروفيسور أوف هوغ غولدبرغ: "المحيط حاليًا يستعد لأسوء حالة تبيض للشعب في التاريخ، حيث يبدو تطور الأوضاع في المحيط الهادي مثل ما حدث عام 1997، وبعدها كان لدينا عام حار للغاية مع حدوث أضرار في حوالي 50 دولة على الأقل، وماتت 16% من الشعاب المرجانية بحلول نهاية العام، ويعتقد الكثير منا أن هذا الخطر ربما يفوق الخطر الذي حدث عام 1998".

وبعد تأكيد الضرر على نطاق واسع في منطقة البحر الكاريبي هذا الشهر أعلن الاتحاد العالمي لعلماء الشعب المرجانية عن حدوث التبييض الثالث عالميًا والتحذير من موت الشعب المرجانية ما لم تبذل الجهود لتقليل انبعاثات الكربون الحادة، وخسر العالم ما يقرب من نصف الشعاب المرجانية منذ أوائل الثمانينات.

وأوضح غولدبرغ، أن حدث التبييض الحالي يتماشى مع التوقعات التي تنبأ بها عام 1999 بشأن استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية والذي من شأنه أن يؤدى إلى خسارة كاملة للشعاب المرجانية بحلول منتصف هذا القرن، مضيفا: "الأمر في طريقه إلى الحدوث حتى عام 2030 عندما يحدث التبييض في كل عام".

وأشار إلى أنه لاحظ العلامات الأولى للتبييض على الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا في الأسبوعين الماضيين قبل أشهر من بداية الموسم الحار، موضحًا أن نمط درجات الحرارة المرتفعة يشير إلى تأثير التبييض على 50% من الشعاب المرجانية، مع ترك ما يتراوح بين 5 إلى 10% من الشعاب ميتة، ولفت ايكين إلى أن رؤية تبييض الشعاب المرجانية في هذا الوقت من العام يعتبر مثيرًا للقلق.

وتابع غولدبرغ: "يجب علينا بذل جهود مضاعفة لتقليل الخطر على الشعاب المرجانية، أصبح الأمر مثل المريض في المستشفى، فإن أصبت بمرض مزمن فتصبح أكثر حساسية للإصابة بأمراض أخرى، وإذا كنت ترغب في الشفاء فيجب عليك محاربة كل الأمراض".

ولا يتمثل الفرق بين حدث التبييض هذا والأحداث الأخرى في أقصى درجات لحرارة سطح البحر ولكن أيضًا المدة التي يستمر فيها التبييض، ويمكن أن تتعافى الشعاب المرجانية من آثار التبييض في حالة انخفاض درجة الحرارة ولكن بعد شهر أو أكثر تموت الكائنات الحية التي تبنت هذه المدن الملونة من الشعاب.

وبيّن الدكتور ايكين أن هذا ليس حدثًا كبيرًا، لكنه أكثر استمرارًا عن غيره من الأحداث بما في ذلك حدث عام 1998، ويستمر التبييض لفترات أطول من شهر في مناطق عدة مثل هاواي وغوام وكيريباتي وفلوريدا، وتعتبر الشعاب المرجانية موطنًا لمكافحة التنوع البيولوجي، وفي 0.1% من المحيطات تتغذى على الشعاب 25% من الأنواع البحرية في العالم، ويعتبر تأثير هذا مدمرًا على 500 مليون شخص يعتمد على الشعاب المرجانية في غذائهم وكسب الرزق، ولن يلاحظ أثر هذا بشكل فوري ولكن على مدار الأعوام المقبلة عندما تغادر أنواع الأسماك أو تموت.

وأردف هوغ غولدبرغ: "الأمر حقًا يؤثر على السياحة وصيد الأسماك ولكن لا زال هناك أمل إذا تصرفت الحكومات بشكل فوري للحد من الضغوط العالمية والمحلية على الشعاب، إذا اتخذنا إجراءات قوية بشأن الانبعاثات والقضايا غير المناخية مثل الصيد الجائر والتلوث ستنتعش الشعاب بحلول منتصف إلى أواخر القرن".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحيطات تستعد لأسوء حالة تبيض للشعب المرجانية في التاريخ المحيطات تستعد لأسوء حالة تبيض للشعب المرجانية في التاريخ



GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates