غل ينتقد سياسات العدالة والتنمية ويلمّح إلى عودة سياسية قريبة
آخر تحديث 16:25:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

غل ينتقد سياسات "العدالة والتنمية" ويلمّح إلى عودة سياسية قريبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غل ينتقد سياسات "العدالة والتنمية" ويلمّح إلى عودة سياسية قريبة

الرئيس السابق عبد الله غل
أنقرة - جلال فواز

قدّمت الأحزاب التركية للهيئة العليا للانتخابات، قوائم مرشحيها لتبدأ الحملات قبل الانتخابات المبكرة المرتقبة مطلع تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وشهدت قوائم المرشحين تعديلات، يختلف حجمها من حزب إلى آخر، عن القوائم التي دخلت انتخابات 7 حزيران/يونيو الماضي، حزب "العدالة والتنمية" شهد أبرز التعديلات، إذ ضم إلى قائمته أسماء قومية، على رأسها أرطغرل توركش الذي طرده حزب "الحركة القومية"، لقبوله المشاركة في الحكومة المؤقتة برئاسة أحمد داود أوغلو.

وأبدل الحزب جميع مرشحيه الأكراد في جنوب شرقي تركيا، بعد تدهور علاقاته مع الأكراد القوميين، واعتمد على التيار الإسلامي الكردي والإسلامي الأناضولي، ليدخل "العدالة والتنمية" الانتخابات في حلة أكثر إسلامية.

في المقابل، كان "حزب الشعب الجمهوري" المعارض الأقل تعديلاً على قائمة مرشحيه، إذ اقتصرت على ثلاثة فقط، فضمّ أوزترك يلماز، القنصل السابق في الموصل الذي خطفه تنظيم "داعش" العام الماضي، والذي استقال من وزارة الخارجية، والوزير السابق في حكومة "العدالة والتنمية" عبد اللطيف شنار الذي انسحب من الحزب قبل ثمانية أعوام، في إشارة إلى محاولة الحزب المعارض استقطاب الشارع اليميني المحافظ، أما حزبا "الحركة القومية" و"الشعوب الديمقراطي" فأجريا تعديلات طفيفة على قائمتيهما.

القائمة الجديدة لمرشحي "العدالة والتنمية" فاقمت أصوات المعترضين والمتململين داخل الحزب، خصوصًا أنها خضعت مجدداً لرغبة الرئيس رجب طيب أردوغان وتوصياته، وفق كواليس الحزب.

جاء ذلك على رغم تسريب تقرير جديد أصـــدرته "لجنة التقصي والتحري" في الحـــزب في شأن أسباب تراجع شعبية "العــدالة والتنمية" في الانتخابات الأخيرة، أورد بوضوح أن تدخلات أردوغان هي بين أهـــم تلك الأسباب، إضافة إلى "السلطة الضــــخمة التي بات يتمتع بها المقاولون ورجـــال الأعمال داخل كوادر الحزب، اذ باتت الواسطة والمعرفة هي الطريق للترقية في الحزب، لا الجهد والإخلاص".

وفي هذا الإطار، أظهرت آخر ثلاث استطلاعات للرأي نُشرت نتائجها أمس، تراجع شعبية "العدالة والتنمية"، وتراوحها بين 38-40 في المائة فقط.

وضمّ الرئيس السابق عبد الله غل صوته إلى منتقدي سياسة الحزب، إذ قال في أول حديث صحافي له على الهواء مباشرة، بعد انتهاء ولايته "على الحكومة والحزب الحاكم العودة إلى السياسات القديمة الناجحة وتغيير السياسة الخارجية الحالية، ووقف العمل لاستقطاب الشارع والسعي إلى الظهور في هوية إسلامية".

وانتقد الاستغناء عن قياديين مخضرمين، قائلاً "حزب العدالة والتنمية الذي أعرفه والذي ساهمت في تأسيسه، يمكنه أن ينقل تركيا إلى أفضل من هذا الوضع"، واعتبر أن تركيا وقعت منذ سنتين في "فخ سياسي" عليها الخروج منه.

وأشار غل إلى احتمال عودته إلى السياسة "في حال استدعت الحاجة ذلك"، في إشارة إلى انتظاره نتائج الانتخابات المبكرة، واتخاذه قرارًا في ضوئها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غل ينتقد سياسات العدالة والتنمية ويلمّح إلى عودة سياسية قريبة غل ينتقد سياسات العدالة والتنمية ويلمّح إلى عودة سياسية قريبة



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أجمل موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء أزمة "كورونا"

واشنطن - صوت الامارات
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا"  وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس،  وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر  الصحي. حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك  أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية  مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والت...المزيد
 صوت الإمارات - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates