الإمارات تطفئ الأضواء اليوم احتفاء بساعة الأرض
آخر تحديث 08:23:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الإمارات تطفئ الأضواء اليوم احتفاء بساعة الأرض

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإمارات تطفئ الأضواء اليوم احتفاء بساعة الأرض

سعيد محمد الطاير
دبي ـ صوت الامارات

تحتفي الإمارات اليوم بـ«ساعة الأرض» تحت شعار «عبر بصوتك من أجل الطبيعة»، وقد وجهت هيئة كهرباء ومياه دبي الدعوة للمتعاملين وأفراد الجمهور للمشاركة في «ساعة الأرض» من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية من 8:30 إلى 9:30 مساءً.وحرصاً من القيادة الرشيدة على نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع ودعم الجهود العالمية الهادفة إلى الحد من الانبعاثات الكربونية، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي «ساعة الأرض» للمرة الأولى في عام 2008، لتصبح بذلك دبي أول مدينة عربية تشارك فيها.

وعلى مدى 12 عاماً، حققت إمارة دبي نتائج مبهرة في تقليل استهلاك الكهرباء وتقليل الانبعاثات الكربونية وخلال «ساعة الأرض 2019» سجلت هيئة كهرباء ومياه دبي انخفاضاً في استهلاك الكهرباء في الإمارة قدره 267 ميجاوات، بما يعادل انخفاضاً قدره 114 طناً من الانبعاثات الكربونية.وأشاد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي بالجهات الحكومية والخاصة وأفراد الجمهور الذين يشاركون في «ساعة الأرض» كل عام، وأضاف:«بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تشارك الهيئة في ساعة الأرض سنوياً منذ عام 2008 بهدف تسليط الضوء على الممارسات المستدامة التي تؤدي إلى إحداث تغيير إيجابي في العمل المناخي.

وتؤكد النتائج التي تحققها إمارة دبي كل عام، الدور المهم الذي يمكن لأفراد المجتمع القيام به لترشيد استهلاك الطاقة وخفض البصمة الكربونية، فالهدف من ساعة الأرض يتمثل في حث أفراد المجتمع على اتباع نمط حياة واعٍ ومسؤول في استهلاك الكهرباء والمياه لدعم الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من الانبعاثات الكربونية، والحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها لأجيالنا القادمة.ولا يقتصر الهدف من ساعة الأرض على تحقيق وفورات في الاستهلاك وخفض الانبعاثات الكربونية خلال ساعة، وإنما أن يكون ترشيد الاستهلاك والحفاظ على البيئة نمط حياة للمساهمة في الحد من التغير المناخي».كما دعت الهيئة المؤسسات الحكومية والخاصة لدعم «ساعة الأرض» من خلال التسجيل في الموقع الإلكتروني (www.earthhour.ae) والترويج لها عبر صفحات التواصل الاجتماعي باستخدام الوسوم #ساعة_الأرض_دبي و#تواصل_مع_الأرض و#عبر_بصوتك.

ويشارك مجلس الشارقة الرياضي والأندية التابعة له في الحدث العالمي البيئي «ساعة الأرض» رقمياً نظراً للوضع العالمي في مواجهة فيروس كورونا المستجد من خلال إطفاء الأضواء مدة ساعة.وأشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي إلى أهمية المشاركة في مثل هذه المبادرات المجتمعية وتشجيع الجميع على التعاون وتكثيف الجهود لسلامة الأفراد والحفاظ على الطبيعة والأرض ترجمة لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة باعتبار الرياضة شريكاً في مختلف المبادرات التي تهم المجتمع بشكل عام.وتحتفي مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم اليوم، بمبادرة «ساعة الأرض» العالمية بإطفاء الأنوار في جميع محطات التبريد التابعة لها خلال هذه الساعة، وإضافةً إلى ذلك؛ ستعتمد على الخزانات الحرارية لتقديم خدمات التبريد ما يساهم بشكل كبير في خفض استهلاك الطاقة من طرف أجهزة التبريد في هذه المحطات والحد من الانبعاثات الكربونية المسبب الرئيس للتغيّر المناخي

وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: إن للمؤسسة دوراً فعالاً في حماية البيئة والموارد الطبيعية، مستلهمة في أدائها النوعي على هذا الصعيد مضامين رؤية القيادة.والتي تربط بين التحضير لمستقبل مزدهر للأجيال القادمة وبين التطبيق العملي لمبادئ الاستدامة والاقتصاد الأخضر، وهو ما تجسد مع الاستراتيجيات الوطنية وأبرزها رؤية الإمارات 2021 التي تستهدف تحقيق بيئة وبنية تحتية مستدامة بحلول عام 2021، ومئوية الإمارات 2071 التي تهدف إلى تأمين مستقبل سعيد ومُستدام لأجيالنا القادمة.وأكد محمد بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي، أن اهتمام الإمارات وشعبها بالبيئة ينبع من التزام قيادتها الرشيدة بالحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها للأجيال القادمة.وقال: من واجبنا جميعاً حماية كوكب الأرض وعناصر الطبيعة والبيئة التي نعيش فيها وعلينا العمل بشكل مشترك مع المجتمع الدولي من أجل توفير بيئة مستقبلية وكوكب آمن ونظيف، ينعم فيه كل سكان الأرض بالهواء النقي والتربة الخصبة ومصادر المياه العذبة والطقس المعتدل.

قد يهمك ايضا:

سعيد الطاير يؤكد أن اللغة العربية تساعد في إيجاد مجتمع متلاحم معتز بهويته وانتمائه

سعيد الطايريؤكد ان التطوع اكتسب معاني إضافية في عام التسامح

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإمارات تطفئ الأضواء اليوم احتفاء بساعة الأرض الإمارات تطفئ الأضواء اليوم احتفاء بساعة الأرض



بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية مفعمة بالتميّز والرقيّ بفستان السهرة مع الكاب

لندن - صوت الإمارات
تبحث المرأة عن إطلالة ملكية راقية والخيار الأضمن لك هو اختيار تصميم تتألق به الملكات والأميرات حول العالم: الفستان مع الكاب. في كل مرّة تخترن هذا الفستان تنجحن بتوجيه الأنظار إليهنّ.الأمثلة في هذا المجال متعدّدة ومتنوعة وكلّها مفعمة بالرقيّ، وهي لا تناسب فقط الملكات بل ستكون مثالية للتألقي بها هذا الصيف. وقد أدخلت دور الأزياء العالمية الكاب إلى تصاميمها، فإما أتت متصلة بالفستان أو على شكل أكسسوار منفصل عنه. ويمنحك الكاب بالتأكيد لمسة من الدراما والرقيّ لإطلالتك. هذه الصيحة، كانت محور إطلالات الملكات والأميرات في مناسبات مختلفة. ميغان ماركل Meghan Markle نجحت في مناسبات عدة بأن تتألق بإمتياز بهذه الصيحة، من إطلالتها في المغرب بفستان من توقيع ديور Dior، إلى فستانين متشابهين من حيث التصميم من توقيع دار Safiyaa واحد باللون الأزرق والثان...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates