انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون وعجزه عن شراء منقوشة زعتر لابنته
آخر تحديث 09:58:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون وعجزه عن شراء "منقوشة" زعتر لابنته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون وعجزه عن شراء "منقوشة" زعتر لابنته

انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون
بيروت - صوت الامارات

تراكمت الديون على لبناني اسمه ناجي الفليطي، حتى أصبح مطلوباً بحوالي 700 ألف ليرة، تعادل 350 دولاراً، بسعره الجديد في الاسواق معظمها لدكاكين قرب بيته، كان يشتري منها احتياجاته في بلدته التي كان يعمل فيها بنشر الأحجار، وهي "عرسال" البعيدة 38 كيلومترا عن مدينة بعلبك، وأكثر من 122 عن بيروت.

ولخصت "العربية.نت" مأساته، مشيرة إلى أن الفليطي، المتزوج من امرأتين، والأب لابن وبنت، من دون عمل منذ شهرين تقريبا، إلا أنه كان يجهد في محاولاته لتأمين المستحق عليه ودفعه للدائنين، ولكن من دون نتيجة دائما، إلى أن حدث ما يمكن اعتباره "القشة التي قصمت ظهر البعير" حين طلبت منه ابنته أن يشتري لها "منقوشة" زعتر، ثمنها 1000 ليرة على الأكثر، أي نصف دولار، فحاول ولم يتمكن، ثم انتهى عاجزا عن شرائها، لذلك احتدم عليه اليأس والتشاؤم، وضجّ رأسه باسوداد حاصر قواه، فقرر إنهاء حياته بالسهل الدموي الممتنع: مضى إلى خلاء خلف البيت، وهناك أدخل رأسه بحبل علقه، ثم هوى بنفسه منتحرا.

أبوه، واسمه محمد، وصل إلى البيت فيما بعد، ولم يجده فيه، على حد ما ورد بمواقع إخبارية لبنانية، ذكرت أنه مضى إلى الخلاء باحثا عنه هناك، فعثر عليه مشنوقا.. صرخ وأسرع لى المطبخ وأحضر سكينا قطع به الحبل المعلق، آملا أن يجد بابنه البالغ 40 سنة شيئا من الحياة بعد، لكنه لم يجد سوى جثة بلا حراك، انتشر خبرها سريعا، فأسرع اللبنانيون غاضبين إلى مواقع التواصل، وتساءلوا باستغراب في كيف ينتحر واحد منهم بسبب 350 دولارا، أو "منقوشة زعتر" سعرها من أرخص ما يكون، وأعاد عدد منهم الذاكرة إلى ما أحدث ضجة قبل 10 أشهر في لبنان، ونجد شيئا منه بالفيديو المرفق.

في أوائل فبراير الماضي، سقط اللبناني جورج زريق ضحيةً للوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد، بعد أن ضاقت عليه ضغوط متواصلة من إدارة المدرسة التي تتعلم فيها ابنته بقرية "بكفتين" في منطقة الكورة بأقصى الشمال اللبناني، على حد ما طالعت "العربية.نت" بخبره المؤرشف، وفيه أن إدارة المدرسة رفضت إعطاءه إفادة لينقلها إلى مدرسة رسمية تابعة للدولة، قبل أن يسدد المستحقات المتراكمة لها عليه بسبب سوء وضعه المادي، فقام زريق بالدموي الذي قام به ناجي الفليطي أمس، ولكن بطريقة مختلفة: مضى إلى باحة المدرسة، وأشعل بنفسه النار وانتحر.

قــــد يهمـــــــــك أيضًــــــــــا:

الرئسي اللبناني يتمسك بـ"حكومة تكنوسياسية" مع "مواصفات محددة"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون وعجزه عن شراء منقوشة زعتر لابنته انتحار لبناني شنقًا بسبب الديون وعجزه عن شراء منقوشة زعتر لابنته



GMT 02:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام

GMT 23:59 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

اغتيال قائد أمني رفيع برصاص مجهولين في عدن

GMT 18:50 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إيران تعلن توقيف "عملاء استخبارات أميركية" بالتظاهرات

GMT 15:13 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية لسفير قطري فشل مع الأم فحاول مع ابنتها

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أحمد بن سعيد أن هناك فرص واعدة لمستقبل قطاع الطيران الإماراتي

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 08:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل

GMT 17:29 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يفوز على ضيفه برايتون بهدفين مقابل واحد

GMT 19:18 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

اتحاد كتاب مصر ينعي رحيل المترجم الفلسطيني صالح علماني

GMT 17:33 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأكثر قوّة والأكثر هشاشة بين الكائنات

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جمال القصاص يرصد مفاصل مدينة القاهرة في رواية الليل والنهار

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مهاجم سيلتا فيجو بتهمة الاعتداء الجنسي

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تكشف سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 05:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

المان سيتي يوافق على شروط جورجينو لضمه

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 05:46 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بوما تحتفل بالذكرى 120 لتأسيس ميلان الإيطالي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates