القسام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال
آخر تحديث 09:14:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"القسام": 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "القسام": 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال

غزة ـ محمد حبيب

أكد  الناطق باسم "كتائب عز الدين القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس" أبو عبيدة أن العام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي. وقال أبو عبيدة في تصريح صحفي الاثنين "إن كنا لا نستطيع أن ننسب التميز لهذا العام تحديداً وحصراً، لكن على الأقل أتفهم أن مخرجات هذا التميز ظهرت في هذا العام وبالتحديد في منتصف نوفمبر من خلال معركة جديدة، عموماً تميزت المقاومة بشكل غير مسبوق". وأضاف أن عام 2012 تغيرت فيه قواعد المواجهة مع العدو، ورفعت المقاومة سقف الردّ على العدوان إلى مدى غير مسبوق. وتميزت المقاومة خلال العام حسب أبو عبيدة من خلال إدخالها معظم التركيبة الديموغرافية الإسرائيلية في دائرة نيران المقاومة، كما أبدعت في إدارة المواجهة مع الاحتلال من خلال العمل الصامت والجهد الدؤوب، والإعداد المتقن واختيار الوقت المناسب لبدء المعركة، بالإضافة إلى عدم التعامل بردات الأفعال الجزئية. وأوضح أن المقاومة كانت متعاونة مع بعضها البعض وعلى مستوى عال من خلال رسم سياسات قتالية موحدة على المستوى التكتيكي، مع الاتفاق على الاستراتيجيات الكبرى، والتنسيق في إدارة المرحلة. وقال أبو عبيدة إن كتائب القسام وجهت رسائل قوية بصمت للاحتلال من خلال استهداف آليات وتفجيرات حدودية وأعلنت عنها في الوقت المناسب، وبشكل موثق. ورأى الناطق باسم القسام أن المقاومة استطاعت من خلال تحقيق انجازات هامة أن تجمع معظم الشعب الفلسطيني حولها تأييداً ونصرة وتعاطفاً وتلاحماً وانصهاراً في مشروعها. وعن أنواع الأسلحة التي استخدمت في مواجهة الاحتلال قال أبو عبيدة تنوعت الأسلحة بتنوع الأهداف التي استهدفتها المقاومة حيث تم استخدام مضادات الدروع والآليات من خلال أسلحة موجهة "أكثر من نوع"،و قذائف RPG بأنواعها وعبوات ناسفة أرضية وجانبية، بالإضافة إلى قذائف صاروخية مثل صواريخ قسام بأنواعها (محلية الصنع)، صواريخ M75 "محلية الصنع"، صواريخ فجر5، صواريخ كاتيوشا، قذائف هاون (بمختلف الأنواع والمديات)، كما تم استخدام صواريخ أرض جو (مضادات للطائرات) . وعن أسماء المعارك خلال العام؟ قال أبو عبيدة المعركة الأساسية والهامة والأخيرة التي تكثّفت فيها تراكمات جهود الأعوام الأربعة السابقة هي معركة "حجارة السجيل" التي أطلقناها رداً على عملية"عمود السحاب" التي أعلنها الاحتلال. وعن سبب التسمية، قال "الردّ على الاسم التوراتي الذي أعلنه جيش العدو باسم قرآني، وتجسيد الاسم لمعنى قصف العدو بالصواريخ "السمة الغالبة لردود المقاومة على جريمة العدو، ولأن صواريخنا بلغت مدىً غير مسبوق، مسافة وكثافة وتكتيكاً"، واستبشاراً بالنصر ودحر العدوان كما دحرت حجارة السجيل جيش أبرهة عن بيت الله الحرام، وارتباط الاسم بالمعية الإلهية والقوة الربانية الغالبة في أذهان المسلمين عموماً. وأعلن أبو عبيدة أن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع أي عدوان، وقال" ومن حقنا أن نستخدم ما نشاء وما يتوفر لدينا من أسلحة ومعدات".وعن أعداد مقاتلي الكتائب، قال أبو عبيدة بالآلاف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القسام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال القسام 2012 عام تغيير قواعد المواجهة مع الاحتلال



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى
لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة خصوصاً بعد مشاهدة أجمل الألوان المتداخلة التي اختارت تنسيقها في إطلالة واحدة، فارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها بطرق متجدّدة ومميزة. واكبي أجمل إطلالات النجمة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة، لتشاهدي أسلوبها الجدبد والحيوي. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تصميمات "صادمة" لأزياء رجالية تُغلق أسبوع الموضة في لندن اختارت فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham في أحدث إطلالة لها، فستاناً واسعاً أحمر يتخطى حدود الكاحل مع القماش الحريري المميز والبارز بقصة الأكمام النصفية. فهذا الفستان جعلها تبدو في غاية الأناقة مع البوتس العالي والمميز بنقشات جلد النمر الذي لفتنا من خلال إخفائه خلف الفستان مع الفراغات المكشوفة من جهة الأصابع. كما لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكه...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 16:38 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 صوت الإمارات - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 11:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 صوت الإمارات - استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 05:43 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيان إريكسن يرغب في تأجيل انضمامه لـريال مدريد

GMT 05:33 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تكتسح جوام بسباعية نظيفة في تصفيات مونديال 2022

GMT 03:04 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جيانلويجي بوفون يكشف سر العودة إلى يوفنتوس

GMT 01:24 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 04:20 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بارما الإيطالي يعلن تمديد تعاقده مع جيرفينيو حتى 2022

GMT 00:41 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

نادي أياكس يحصن نجمه المغربي من أطماع أرسنال وليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates