تأجيل دعاوى حل جماعة الإخوان وغلق مقاراتها
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تأجيل دعاوى حل جماعة "الإخوان" وغلق مقاراتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تأجيل دعاوى حل جماعة "الإخوان" وغلق مقاراتها

القاهرة ـ صهيب ياسين

  قررت الدائرة الأولى في محكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار فريد نزيه تناغو، صباح الثلاثاء، تأجيل خمس دعاوى قضائية تطالب بحل جماعة "الإخوان" المسلمين وإغلاق مقرها الرئيسي في المقطم وجميع دورها ومقارها في المحافظات للقرار آخر الجلسة. وأقام هذه الدعاوى من المحاميين شحاتة محمد شحاتة، ووائل حمدي السعيد، والنائب السابق حمدي الفخراني، والأمين العام لإحدى الجمعيات الخيرية عمر محمد أمين، وقال المحامي شحاتة إن "تقرير هيئة المفوضين انتهى في العام 1977 في دعوى حل الجماعة، إلى أن حل جماعة "الإخوان" المسلمين، والطعن عليها قانوني لأنه صدر في قانون 56 بحل الجماعة ولم يتم حتى دستور 71، وتقدم بشهادة من الشؤون الاجتماعية تفيد بعدم تقنين وضع الجماعة حتى الآن وطالب باستدعاء ممثل من الشؤون الاجتماعية للإدلاء بشهادته". كما طالبت الدعاوى بإصدار قرار بحظر استخدام اسم جماعة "الإخوان" المسلمين وتجميد جميع أنشطتها وحساباتها المصرفية، ورفع اللافتات المكتوب عليها مقر الجماعة وحظر استخدام هذا الاسم في جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة لممارستها العمل العام من دون ترخيص من وزارة الشؤون الاجتماعية وبالمخالفة لقانون الجمعيات الأهلية. وذكرت أنه "في الوقت الذي حازت فيه جماعة (الإخوان) المسلمين من خلال حزب (الحرية والعدالة) المنبثق عنها، على عدد كبير من المقاعد في مجلس الشعب الجديد، تزايدت التساؤلات على الساحة السياسية عن شرعية نشاطها، وبخاصة أنها كانت قبل عام واحد أي قبل اندلاع الثورة محظورة سياسيًا وإعلاميًا، وأن الحزب المنبثق عن الجماعة يعتبر وجوده قانونيًا، وبخاصة أنه اتبع الإجراءات القانونية للحصول على التراخيص للعمل كحزب سياسب ومنحته لجنة شؤون الأحزاب شرعية العمل على الساحة السياسية، ولكن تبقى شرعية الجماعة الأم محل تساؤل طوال أكثر من 60 عامًا، منذ أن أعلن النقراشي باشا ومن بعده مجلس قيادة الثورة بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر حل الجماعة، إلا أن الجماعة ترد على هذا الأمر بأنها جماعة شرعية تعمل وفقًا للقانون وتستند في هذا إلى أنه لا يوجد أي قرار من مجلس قيادة الثورة بحلها". وتساءلت الدعاوى عن "مدى قانونية الوضع القانوني لجماعة تكاد تحكم مصر في هذا السياق، فإن جماعة (الإخوان) تتحدى أي جهة في الدولة أن تظهر أي قرار صدر عن مجلس قياده الثورة بحل الجماعة، واليوم نحن من يتحداها ويطالبها بإظهار أي مستند يثبت وجودها أو بمعنى آخر يثبت شرعيتها القانونية وفقًا للقوانين المصرية المعمول بها"، مطالبة "بتطبيق القانون الذب يسري على الجميع، والذى بسببه أحالت الحكومة ما يقرب من 43 متهمًا إلى محكمة الجنايات منهم 19 أميركيًا بحجة إدارة منظمات مجتمع من دون ترخيص، وبالتالي فإن القانون على هذه الأرض هو قانون واحد فقط، ويساوي في المعاملة بين (الإخوان) والأميركيين ويسري على الجميع من دون استثناء". وقالت الدعاوى، "إننا أمام جماعة تمتلك وتدير مقرًا ضخمًا في المنيل وآخر في المقطم عبارة عن فيللا ملحق بها مبنى إداري تحمل رقم 5 شارع 10 بالقرب من ميدان النافورة، ناهيك عن مقر إخوان القاهرة في شارع مصر والسودان، بالإضافة إلى مقار في جميع محافظات مصر، وجميعها تعلوها لافتات تقول (إن هذا مقر جماعة الإخوان المسلمين)، كما أنه في البرامج التليفزيونية نجد من يلقب نفسه ويكتب على الشاشة المتحدث الرسمي باسم جماعة (الإخوان) المسلمين أو عضو مكتب الإرشاد بها أو المرشد العام لجماعة (الإخوان)، ومن هنا يجب أن نتساءل ما هو الكيان القانوني لهذه الجماعة".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأجيل دعاوى حل جماعة الإخوان وغلق مقاراتها تأجيل دعاوى حل جماعة الإخوان وغلق مقاراتها



GMT 20:48 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"الخارجية الإماراتية" تستعرض خدماتها الرقمية في "جيتكس 2021"

GMT 23:00 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يستقبل رئيس سيراليون

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:27 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

الجلسرين يساعد في شفاء الجروح وإصلاح الأنسجة

GMT 22:52 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض أبرزها العسل والزبادي

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

الإمارات تصنع السلام

GMT 21:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

مهنّد كوجاك يلمع اسمه في عالم الموضة لموهبته
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates