حماية الشعب الكردية تسيطر على مصفاة الخام في رميلان
آخر تحديث 17:57:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حماية الشعب" الكردية تسيطر على مصفاة الخام في رميلان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حماية الشعب" الكردية تسيطر على مصفاة الخام في رميلان"

دمشق - جورج الشامي

     تمكنت وحدة حماية الشعب الكردية في شمال سورية من السيطرة بشكل كامل على مدينة رميلان وعلى مصفاة الخام الوحيدة العاملة.    ونقلت وكالة إنتر بريس سيرفس الإيطالية، التي أذاعت الخبر، عن أحد العاملين قوله "يوم أول آذار/مارس الماضي قالوا لنا أن نعود إلى بيوتنا وأن نبقى فيها لمدة يومين لضمان أمننا".. هكذا يتذكر محمود حسن، واحد من 3 آلاف عامل في مصفاة "رميلان"، ذلك اليوم الذي كان يمكن أن يُغَيِّر مسار الحرب التي تعانيها سورية منذ عامين.    ويضيف، "كانت الساعة السابعة صباحاً، وكان المبنى مُحاطاً تماماً بالميليشيات الكردية التابعة لـ"وحدات حماية الشعب" التي احتلت المكان فيما بعد.. قالوا إنهم كانوا ينتظرون منذ الساعة الثالثة صباحاً".    ويشرح حسين كيف يُوزَّع إنتاج هذه المصفاة الوحيدة التي ما زالت تعمل في سورية، والتي تقع على بُعْد 800 كيلومتر شمال شرقي دمشق، مشيرا إلى أن الغاز يخصص للاستهلاك المحلي، لكن النفط مازال يتدفق في حمص وبانياس -على بُعد حوالي 160 و 280 كيلو متر شمال دمشق، على التوالي- على الرغم من انخفاض الإنتاج بشكل كبير منذ بداية الثورة.    ويوضح محمود حسين، وهو يعمل منذ 20 عاماً في مؤسسة النفط السورية التابعة للدولة والتي تأسست في العام 1974 وتمتلك المصفاة، أنه في البداية جاءت العقوبات الدولية، وبعد ذلك عمليات التخريب التي شنها الجيش السوري الحر، أكبر جماعة معارضة مسلحة في سورية، إضافة إلى قيام الأفراد بخرق خط أنابيب للحصول على بعض المال.     أيا كان الأمر، فالواقع هو أنه بينما يركز نظام الرئيس بشار الأسد جهوده في مكافحة المعارضة في غالبية الأراضي السورية، يظل جزء كبير من المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد تحت حكم كردي.. بحكم الأمر الواقع.    وعزا كثيرون هذا السيناريو الجديد إلى صفقة بين الأسد وحزب الاتحاد الديمقراطي، وهو ما نفاه زعيم هذه القوة السياسية المهيمنة بين أكراد سورية صالح مسلم، نفياً قاطعاً في حديث مع وكالة إنتر بريس سيرفس في أيلول/سبتمبر 2012 .    وعودة إلى المليشيات الكردية المذكورة، يُقَدِّم القائد "فيروشا" ،الذي يعتمد على قوة من 300 رجل تحت قيادته، بعض الأدلة عن أداء هذه المليشيات المهيمنة بين الأكراد في سورية، فيقول "لدينا أكثر من 30 ألف جندي في أنحاء المناطق الكردية كلها، ولا نستخدم القوة إلا في حالات الضرورة القصوى".    ويشرح فيروشا بينما يقود سيارته رباعية الدفع في طريق محفوف بمعدات استخراج النفط والغاز وأعمدة النار، "نحن نحترم وحدة الجيش الحر السوري، ولكن لا السلفيين".    أما عن تحرير روميلان فيؤكد أنه تم "سلمياً ومن دون أي طلقة"، وهو ما يعززه لوكالة إنتر بريس سيرفس، الناشط المحلي عباس خبات من خلال رسم بياني مفصل حصل عليه يوم أول آذار/مارس الماضي الذي أشار إليه محمود حسن في بداية هذا التقرير.    وتحدثت وكالة إنتر بريس سيرفس إلى الكهربائي حافظ النسيبي، فقال إن العمل سيستمر بالوتيرة نفسها ودون أي تغيير مهم.    وأكد أنهم لا يخشون أن توقف دمشق دفع أجورهم بعد التغيير في المسؤولين عن المصفاة، قائلاً إن الأسد يعلم أننا إذا لم نتلق رواتبنا في نهاية هذا الشهر.. فسوف نضرب عن العمل… وتنهار البلد… ثم لماذا قد يفعل ذلك؟.. النفط يستمر في التدفق.. لا للأكراد فحسب بل وللسوريين جميعهم.    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماية الشعب الكردية تسيطر على مصفاة الخام في رميلان حماية الشعب الكردية تسيطر على مصفاة الخام في رميلان



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة للفنانات في مهرجان"روما السينمائي"

روما ـ ريتا مهنا
أطلت نجمات العالم في مهرجان روما السينمائي المقامة حالياً فعالياته في العاصمة الإيطالية بكثير من الإطلالات الأنيقة التي تهتم كثير من نساء العالم بمتابعتها. وكانت الدورة الـ14 لمهرجان روما السينمائي انطلقت الخميس بالعاصمة الإيطالية، بمشاركة كوكبة من النجوم من الممثلين والسينمائيين العالميين. وفي التقرير التالي تلقي صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على أبرز إطلالات نجمات مهرجان روما السينمائي. وخطفت الممثلة البريطانية ميشيل دوكري الأنظار على السجادة الحمراء خلال العرض الخاص لفيلمها المشارك داونتون آبي Downton Abbey السبت الماضي، بإطلالة إستوائية رقيقة من توقيع دار الأزياء الإيطالية فالينتينو. وبتصميم يشبه أجواء الأدغال والغابات، أطلت دوكري (37 عاماً) بفستان مكسي طويل من خامة التول، شفاف من الجزء العلوي وأكمام منفوشة، ...المزيد

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 12:59 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
 صوت الإمارات - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها تأمل الأضواء
 صوت الإمارات - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها تأمل الأضواء

GMT 17:44 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 صوت الإمارات - أفكار عصرية ديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 06:58 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عودة نجم مانشستر سيتي المصاب إلى تدريبات الفريق

GMT 06:01 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

رومينيجيه يُحبط آمال مانشستر يونايتد وليفربول في ضم مولر

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد مايوركا بوابة كورتوا للعودة لحراسة مرمى الريال

GMT 07:06 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تصعق إيسلندا بهدف جيرو في تصفيات "يورو 2020"

GMT 07:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الإيطالي روسي ينضم لتدريبات فياريال الإسباني

GMT 09:05 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يستهدف ضم جيرو من تشيلسي في الشتاء

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:07 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف يوراري بولسن يقود الدنمارك لفوز ثمين على سويسرا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates