سياسيون يرفضون هجوم الإخوان على عبد الناصر في ذكرى النكسة
آخر تحديث 18:46:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سياسيون يرفضون هجوم الإخوان على عبد الناصر في ذكرى النكسة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سياسيون يرفضون هجوم الإخوان على عبد الناصر في ذكرى النكسة

القاهرة ـ عمرو والي

أعرب عدد من القيادات المنتمية إلى التيار الناصري في مصر رفضهم لهجوم أعضاء جماعة الإخوان المسلمين على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في ذكرى نكسة تموز/يوليو عام 1967، بعدما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الهجوم الضاري على شخصه الأربعاء، مشيرين إلى أن الزعيم الراحل صاحب النهضة الحقيقية، مؤكدين أن هذا الهجوم هو نوع من المكايدة السياسية لأن عبد الناصر هو أكثر الزعماء الذين قاموا بتحجيم الإخوان في عهده.  واستنكر عضو المكتب السياسي لحزب الكرامة الناصري أمين اسكندر في تصريحات لـ"مصر اليوم" هجوم جماعة الإخوان المسلمين على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، مشيراً إلى أن عبد الناصر صاحب نهضة حقيقية بأنحاء مصر في عهده. وأضاف"إنجازات ناصر عدة، ومنها حمايته للمقاومة الفلسطينية ورفض الصلح مع العدو الإسرائيلي في حين طالب البعض الآن بعودتهم إلى مصر، ولم يقل لأي منهم أصدقائي الأوفياء" . وأشار إلى أن البعض ينسى أن يسأل الإخوان عن انتصارات عبد الناصر في حرب الاستنزاف التي كانت بمثابة تدمير بالبطيء لإسرائيل يومياً، حسب وصفه. وقال أمين عام التيار الشعبي عزازي علي عزازي، لـ" مصر اليوم" إن من يهجموا ناصر صغاراً وعليهم أن يلعبوا بعيداً عن الزعماء الكبار". وأضاف"هجومهم المتكرر أصبح حديثاً ركيكاً ويجعلهم مثاراً للسخرية، فالزعيم الراحل عاش ومات رجلاً محباً لوطنه والدليل على ذلك جنازته المهيبة والتي عبر فيها الجميع عن حبهم له. وتساءل عزازي عن إنجازات الرئيس الحالي محمد مرسي قائلاً " هل شعر المواطن الآن بأي تحسن في معيشته ؟". وأوضح الباحث السياسي أحمد المنسي لـ"مصر اليوم" أن عبد الناصر من أبرز الزعماء في التاريخ المصري، بلا شك بعد انحيازه للقاعدة العريضة من الجماهير وفي وقت الأزمات والانتكاسات، ونحن كمجتمع شرقي نستدعي مثل هذه الرموز. وأضاف" فشل النظام الحاكم بعد 25 أيار/ يناير في تحقيق العدالة الاجتماعية التي كانت من أهم الأسباب وراء خروج قطاعات كبيرة من الشعب المصري للمشاركة في الثورة، أدى إلى تذكر الناس بشكل أكثر بالراحل جمال عبد الناصر، لاهتمامه بمشروع العدالة الاجتماعية. وأشار إلى أن عبد الناصر أكثر شخصية نجحت في أن تحجم الإخوان، وأكثر شخصية نجحت في أن يوجه ضربات كثيرة ضدهم . وكان المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع قد قال في رسالة شهيرة له عام 2011  أن "الإخوان عندما اكتووا بنيران الظلم والاستبداد وغيبوا في السجون والمعتقلات وتعرضوا للتعذيب والتنكيل، كان الله للظالم بالمرصاد فبعد كل تنكيل بالإخوان كان الانتقام الإلهي شاملاً وعاماً فعقب اعتقالات الإخوان في 1654 كانت هزيمة 1956، وعقب اعتقالات 1965 للإخوان كانت الهزيمة الساحقة في1967 " تجدر الإشارة إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" اشتعلت بالهجوم الشديد من جانب الصفحات الإخوانية وأنصارها على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في ذكرى نكسة 1967 والتي اتهموه فيها بالخيانة، في المقابل ردت الصفحات المؤيدة لناصر بالهجوم على الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين بالإضافة إلى غيرهم من المعارضين لحكم الإخوان. وعدد معارضي الإخوان نكسات الرئيس محمد مرسي بداية من أحداث الاتحادية وقتل النشطاء، والقبض عليهم حاليا، ونكسة الكهرباء، ونكسه التعامل مع أزمة سد إثيوبيا، بالإضافة إلى النكسة الأكبر بالرسالة التي أرسلها مرسي إلى نظيره الإسرائيلي شيمون بريز ووصفه فيها بالصديق الوفي، وغيرها من النكسات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسيون يرفضون هجوم الإخوان على عبد الناصر في ذكرى النكسة سياسيون يرفضون هجوم الإخوان على عبد الناصر في ذكرى النكسة



GMT 09:35 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

الإمارات تنضم لأكبر حدث إنساني للقضاء على الفقر

GMT 16:02 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبدالله بن زايد يبحث العلاقات مع وزير خارجية بر يطانيا

GMT 07:47 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

شروط التعيين بعقد خاص في حكومة دبي

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

حميد النعيمي يثمّن جهود فريق عمل «الهوية الإعلامية المرئية»

GMT 07:33 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

شرطة الشارقة تباشر تنفيذ قرار رفع رواتب المتقاعدين

GMT 07:30 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

52 حادثاً مرورياً في دبي بسبب الشاحنات خلال 2019

تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 15:19 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أبرز نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 صوت الإمارات - أبرز نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية

GMT 02:24 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة
 صوت الإمارات - 6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة

GMT 23:45 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الفرنسي جان كلير توديبو مدافع برشلونة ينتقل إلى شالكة

GMT 23:38 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعيين تشارلز أكونور مديرًا فنيًا لمنتخب غانا

GMT 03:58 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"الأرشيف وعلم المصريات" ندوة في المركز البريطاني الخميس

GMT 02:48 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

الأوبرا المصرية تحيي ذكرى أسمهان 29 كانون الثاني

GMT 08:08 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يطلب ضم دانك لويس دانك مدافع فريق برايتون

GMT 18:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates