المصرية لحقوق الإنسان تحمِّل الإخوان مسؤولية حرق الكنائس
آخر تحديث 05:25:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"المصرية لحقوق الإنسان" تحمِّل "الإخوان" مسؤولية حرق الكنائس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المصرية لحقوق الإنسان" تحمِّل "الإخوان" مسؤولية حرق الكنائس

القاهرة ـ الديب أبوعلي

حملت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، جماعة "الإخوان" مسؤولية العنف، وحرق الكنائس في الأحداث الدامية التي شهدتها البلاد، الأربعاء الماضي، مطالبة الجماعة بوقف الممارسات العنيفة وحمل السلاح، وكذلك قوات الأمن بالتحلي بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع تجمعات المعارضين. ورصدت المنظمة في تقرير لها، الجمعة، اعتداءات عدة، قام بها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، على كنائس، وممتلكات المسيحيين في محافظات مختلفة، حيث أكد مرصد مكافحة العنف التابع للمنظمة، أن محافظة المنيا شهدت حرق دير العذراء، والأنبا إبرام، وما بداخله من محتويات كنيسة العذراء الأثرية، وكنيسة مار جرجس، ومبنى خدمات ومقر إقامة للأسقف وحضانة، ومهاجمة وتدمير ونهب وحرق ما يزيد على 20 منزلًا ملك الأقباط، ومقتل قبطي يدعى إسكندر طوس في قرية دلجا في المنيا، إثر اقتحام منزله، وإطلاق النيران عليه، وحرق كنيسة الإصلاح في قرية دلجا في دير مواس، وحرق منزل القس أنجيلوس كاهن كنيسة العذراء، ومهاجمة كنيسة مار مينا في منطقة أبو هلال في مدينة المنيا، وحرق واجهة المدخل ومبنى الخدمات، وواجهة ومركز طبي تابع لها. وتابع تقرير المنظمة، "كما تم حرق الكنيسة الإنجيلية في منطقة جاد السيد، وكنيسة الأمير تادرس في شارع الجيش أمام صيدناوي، وكنيسة خلاص النفوس، ومدرسة ودير راهبات القديس يوسف، وكنيسة الأنبا موسى الأسود في منطقة أبو هلال، وكنيسة مار يوحنا في شارع السوق، وجمعية الجزويت والفرير التابعة للكنيسة الكاثوليكية، ومدرسة الأقباط الثانوية بنين، وملجأ قبطي للأطفال «جنود المسيح»، كان به 24 طفلًا تم إنقاذهم، والكنيسة الإنجيلية بأبو هلال، والكنيسة المعمدانية في مركز بني مزار، ونادي الشبان المسيحيين في المنيا، والاعتداء على كنيسة العذراء، وإنزال الصلبان من أعلى مدخلها وحرقهم. وبشأن الاعتداء على ممتلكات الأقباط أكد التقرير، أنه "تم تكسير ونهب عدة محال وصيدليات، وسيارات يملكها أقباط، ومهاجمة مركبة نيلية «الذهبية» التابعة للكنيسة الإنجيلية في كورنيش المنيا، كما حرقت كنيسة مار يوحنا المعمدان مركز أبنوب في أسيوط، وكنيسة الإدفنست في شارع يسرى راغب، والكنيسة الرسولية في شارع قلتة، وكنيسة مار جرجس للأقباط الأرثوذكس في شارع قلتة أيضًا، والاعتداء على كنيسة الملاك بالحجارة في شارع النميس، وحصار مطرانية الأقباط الأرثوذكس في مركز أبو تيج، وهيكل في كنيسة سانت تريز".  كما رصد التقرير "الاعتداء على منازل وممتلكات الأقباط في شوارع قلته والجمهورية وفى الفيوم، وحرق كنيستي العذراء والأمير تادرس في المنزلة في مركز يوسف الصديق، وكنيسة الشهيدة دميانة في قرية الزربي في مركز طامية، وجمعية أصدقاء الكتاب المقدس، ونهب محتويات الكنيسة الإنجيلية في قرية الزربي في مركز طامية، وفي الجيزة، كما تم حرق كنيسة الملاك ميخائيل في كرداسة، واقتحام ونهب محتويات مطرانية أطفيح دير كرم الرسل، ومحاصرة كنيسة الشهيدين بصول في أطفيح، ومحاصرة كنيسة العذراء في مركز الصف، وفى السويس". واستطرد التقرير، " كما تم حرق الكنيسة اليونانية القديمة في شارع براديس للكاثوليك، ومدرسة وكنيسة الراعي الصالح، ومدرسة الفرنسيسكان، وحرق كنيسة مار جرجس في شمال سيناء، ومقر مطرانية سوهاج ومبنى خدماتها، ومدرسة الراهبات الكاثوليك واحتلالها، ورشق كنيسة مار جرجس الوسطى بالحجارة في بني سويف". أما رئيس المنظمة، حافظ أبو سعدة، فرأى أن ما يحدث يكشف عن وجود خطة مدبرة لجر البلاد إلى حرب أهلية، مطالبًا جميع الأطراف بإيقاف نزيف الدم، وتقديم مصالح البلاد على المصالح الشخصية للجماعات والأفراد، محذرًا من مغبة العنف على البلاد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصرية لحقوق الإنسان تحمِّل الإخوان مسؤولية حرق الكنائس المصرية لحقوق الإنسان تحمِّل الإخوان مسؤولية حرق الكنائس



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates