الإداري يحيل إسقاط الجنسية المصرية عن مرسي إلى هيئة المفوضين
آخر تحديث 12:15:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الإداري" يحيل إسقاط الجنسية المصرية عن مرسي إلى هيئة المفوضين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الإداري" يحيل إسقاط الجنسية المصرية عن مرسي إلى هيئة المفوضين

القاهرة – محمد الدوي

أحالت محكمة القضاء الإداري المصرية، الدائرة الثانية، الثلاثاء، الدعوى القضائية المطالبة بإسقاط الجنسية المصرية عن الرئيس المعزول محمد مرسي، وذلك لتخابره مع دول أجنبية، لهيئة المفوضين، لإعداد تقرير بالرأي القانوني. واتهمت صحيفة الدعوى، المقامة من المحامي طارق محمود ، الرئيس المعزول محمد مرسي بـ"التخابر مع الولايات المتحدة الأميركية، والوشاية بالعالم المصري الدكتور عبد القادر حلمي لجهاز الـسي آي إيه، لتبنيه مشروع الكربون الأسود، الذي كان مرتقبًا أن تباشر الإشراف عليه وزارة الدفاع"، وذكرت صحيفة الدعوى، أن "الرئيس المعزول تخابر مع منظمة حماس، وخطط لبيع حلايب وشلاتين". وأضافت صحيفة الدعوى أن "الرئيس المعزول لم يفتح ملفات شهداء رفح، لتورط عناصر جهادية من حماس، وحفظ التحقيقات فيها، وقيامه بتزويد دولة إثيوبيا بمعلومات عن منسوب مياه النيل ووقت فيضانه، ما كان له أبلغ الأثر في الإسراع في تنفيذ مشروع سد النهضة الإثيوبي، وتزويد بعض الدول العربية الشقيقة، لاسيما قطر، بمعلومات تمس الأمن القومي المصري، وقيامه بالعفو عن الجهاديين والإرهابيين المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد، ليكونوا مليشيات مسلحة، وتزويد أنصاره من جماعة الإخوان المسلمين بالسلاح، وجعل مقراتها وكرًا للإرهابيين، والعمل على انقسام أبناء الشعب المصري، وإحداث فرقة بينهم"، لافتة إلى أن "تلك الأفعال ثبت حقيقتها ضد المعلن إليه الثالث، وقيد التحقيقات، والتخابر مع جهات وعناصر أجنبية جهادية، أدلى لها بمعلومات مكنتها من اقتحام سجن وادي النطرون، ما أدى إلى وفاة العديد وهروب آلاف وترويع الأمن العام". وأضافت الدعوى، أن "المادة السادسة عشر من القانون رقم 26 لسنة 1975، بشأن الجنسية المصرية، نصت على أنه يجوز، بقرار مسبب من مجلس الوزراء، إسقاط الجنسية المصرية عن كل من يتمتع بها، في أي حال، إذا دخل في جنسية أجنبية على خلاف حكم المادة 10، وإذا قبل دخول الخدمة العسكرية لإحدى الدول الأجنبية، دون ترخيص سابق يصدر من وزير الحربية، وإذا كانت إقامته العادية في الخارج، وصدر حكم بإدانته في جناية من الجنايات المضرة بأمن الدولة من جهة الخارج، وإذا قبل في الخارج وظيفة لدى حكومة أجنبية أو إحدى الهيئات الأجنبية أو الدولية، وبقي فيها بالرغم من صدور أمر مسبب إليه من مجلس الوزراء لتركها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإداري يحيل إسقاط الجنسية المصرية عن مرسي إلى هيئة المفوضين الإداري يحيل إسقاط الجنسية المصرية عن مرسي إلى هيئة المفوضين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates