اتيكيت اصطحاب الأطفال فى الزيارات الإجتماعية
آخر تحديث 20:48:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتيكيت اصطحاب الأطفال فى الزيارات الإجتماعية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اتيكيت اصطحاب الأطفال فى الزيارات الإجتماعية

اتيكيت اصطحاب الأطفال
القاهرة - صوت الامارات

تكثر الزيارات الإجتماعية فى المناسبات والأعياد وعلى الرغم من أن البعض يرونها فرصة طيبة لرؤية الأهل والأصدقاء، إلا أن آخرين يجدون أن اصطحاب صغارهم يعكر صفو هذه الزيارات، ونشارككِ بعض الخبرات والنصائح عن الآداب التى ينبغى أن يتعلمها الطفل عند زيارة الآخرين، وبعض الحيل الذكية للتعامل مع المواقف المحرجة.

ابنك على ما تربيه.. عودى طفلكِ على هذه الأشياء:

• مصافحة الآخرين، والرد على من يكلمه، واستخدام الألقاب مع الأكبر منه سناً «طنط، عمو...»، واستخدام كلمات مهذبة مثل «من فضلك، شكراً، حضرتك...»، وتقبل ثناء الآخرين بالابتسام والشكر لا بالتجاهل أو بالحط من قدر نفسه.

• احترام خصوصية البيوت والاستئذان قبل دخول أى غرفة، وقبل استخدام أى شىء أو لعبة، أو عند الرغبة فى تناول طعام أو مشروب فلا يفتح الثلاجة من تلقاء نفسه.

• احترام قواعد المنزل المضيف لأن لكل بيت قواعده، مثلاً.. يفضل البعض خلع الأحذية بجوار الباب، بينما لا يجد آخرون غضاضة فى دخول المنزل بالأحذية، شجعيه على السؤال عن الشىء إن لم يعرف هل مسموح به أم لا.

• التحلى بالهدوء، خاصة إذا كان أحد أفراد المنزل نائماً أو كان به مريض أو كبار فى السن.

• ترتيب المكان بعد اللعب وإعادة الألعاب التى كان يلعب بها إلى أماكنها.

أما فيما يخص الطعام وآدابه:

• اطعمى طفلك قبل مغادرة المنزل، خاصة إذا لم تكن الدعوة إلى طعام، حتى لا يفعل مثل أحمد.

• اجعلى آداب الطعام جزءاً من السلوك اليومى لطفلك ليعتادها فى كل الأوقات.

• أخبريه كيف يرفض الطعام بأدب إن لم يرغب فيه، واحملى فى حقيبتكِ طعاماً يناسبه، خاصة إذا كان انتقائياً فى أكله.

• علميه الاستئذان قبل القيام من مائدة الطعام، ومساعدة أصحاب المنزل فى تنظيف المائدة على حسب ما يسمح به سنه.

وهذه أمور عليكِ الانتباه إليها، عزيزتى الأم:

• تابعى طفلكِ من حين لآخر أثناء اللعب مع غيره من الأطفال، ولا تتركيه يغيب عن عينيك فترة طويلة.

• إذا كان بمنزل المضيف أشياء قابلة للكسر أو مؤذية لطفلك، فاطلبى من أصحاب المنزل وضعها بعيداً، فربما يكونون غير منتبهين لمثل هذه الأشياء، خاصة إذا كانوا كباراً فى السن أو إذا لم يكن لديهم أطفال.

• فى اليوم التالى للزيارة، اتصلى بصديقتك لتشكريها ودعى طفلك يقدم الشكر بنفسه أيضاً.

• حتى لا يشعر طفلكِ بالملل فيلجأ إلى أغراض المنزل للتسلية، احملى معكِ حقيبة ألعاب له إن لم يكن بمنزل المضيفين أطفال فى سنه، واحرصى أن تكون الزيارة قصيرة.

كيف تتعاملين مع المواقف المحرجة بحكمة ودون إيذاء طفلك نفسياً؟

• إذا قاطع طفلك حديث الكبار.. فنبهيه بلطف إلى خطئه، وبعد الانتهاء من حديثك استمعى إليه باهتمام.

• إذا أفشى سراً.. فتعاملى مع الموقف بدبلوماسية، وتجنبى تكذبيه حتى لا يلجأ إلى إثبات صحة كلامه فيزداد الموقف حرجاً.

• إذا سألكِ «ما هذا الطعام ؟» أو «لماذا لا نشتري مثله؟».. فأجيبيه بشكل طبيعى ودون أن تحرجيه أو تقدمى أى تبرير.

• إذا أتلف شيئاً.. فلا تهينيه، لكن أفهميه خطأه، واعتذرى لصاحبة المنزل، وحاولى إصلاح ما أفسده طفلك أو دعوته أن يفعل ذلك بنفسه، واتصلى بها فى اليوم التالى لتجددى اعتذارك لها، وعلميه لو أتلف شيئاً دون قصد أن يبلغ أحداً من الكبار فوراً.

• إذا أخطأ طفلك أو أساء التصرف.. فانتحى به جانباً وأفهميه خطأه، واطلبي منه الاعتذار وعدم تكرار تصرفه، وإلا اضطررتِ إلى الانصراف، فإذا لم ينته فعليك بأخذه وترك المنزل فوراً.

• إذا حدث شجار بين طفلكِ وابن صاحبة المنزل، وكان طفلك هو المظلوم.. فانصفيه ليثق بحياديتك ويشعر بالأمان، ثم علميه التسامح.

• إذا تمسك طفلكِ بالبقاء عند الانصراف.. فحاولى إقناعه بهدوء أولاً، فإذا أصر فتجاهلى سلوكه حتى يتعلم أن رغباته لن تتحقق إلا بالتحاور.

• إذا قام أحد أصحاب المنزل بتعديل سلوك طفلك، فدعى الأمر يمر بلا تعليق - إلا إذا كانت إهانة بالطبع - وغيرى الموضوع، وإذا كان كلامه خطأ، فتحدثى إلى طفلك فيما بعد عن اختلاف الشخصيات وعلميه كيف يتصرف فى المستقبل.

لعلك الآن تتساءلين.. كيف أعلم طفلى هذه السلوكيات؟

تعديل السلوك موضوع يستحق أن يفرد له مقال منفصل، لكن هذه بعض النصائح السريعة التى يمكن أن تساعدكِ:

• خطوة خطوة.. اختارى سلوكاً واحداً فى الوقت الواحد وركزى عليه، مراعية استعدادات وقدرات طفلك.

• دربيه على السلوك المرغوب فى شكل لعبة أو تمثيلية.

• اتفقى معه على نظام للتحفيز.

• أعطيه الاهتمام الكافى وأثنى عليه عندما يحسن التصرف، حتى لا تضطريه إلى السلوكيات المزعجة إن وجد أن هذه هى الطريقة الوحيدة التى تلفت النظر إليه.

• أخبري صغيركِ أنك تثقين بحسن أدبه، ولا تتحدثى عنه أمام الآخرين إلا بخير، خاصة فى وجوده، لأن صورته عن نفسه وبالتالى سلوكياته تتأثر بشكل كبير جداً بنظرتك له وكلامك عنه.

• يمكن أن تطلبى من طفلكِ الأكبر أن يقرأ لأخيه الصغير كتاباً أو قصة عن آداب الزيارة.

• وأخيراً.. كونى قدوة لأبنائك.

قد يهمك ايضا 

أمور لا تتحدثي عنها في اللقاء الأول مع الشريك

اتيكيت استقبال شهر رمضان

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتيكيت اصطحاب الأطفال فى الزيارات الإجتماعية اتيكيت اصطحاب الأطفال فى الزيارات الإجتماعية



GMT 18:35 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

اتيكيت التعامل مع شخص رائحته كريهه

GMT 16:34 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

أمور لا تتحدثي عنها في اللقاء الأول مع الشريك

GMT 16:48 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

اتيكيت استقبال شهر رمضان

GMT 18:25 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

اتيكيت تنظيف المنزل

GMT 21:42 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إتيكيت رفض المصافحة في ظل كورونا

سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:09 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

جلسة لـ«أبوظبي للكتاب» تستضيف كريس غاردنر

GMT 20:12 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

فعاليات افتراضية لمنتدى الفجيرة الرمضاني

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 08:01 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

"سيدات العين يظفرن بكأس "أم الإمارات

GMT 08:58 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

ستة نصائح مهمة لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates