شريف نور الدين لـمصر اليوم نيشان مثلي الأعلى ولن أتخلى عن التلفزيون المصري
آخر تحديث 22:28:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شريف نور الدين لـ"مصر اليوم" نيشان مثلي الأعلى ولن أتخلى عن التلفزيون المصري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شريف نور الدين لـ"مصر اليوم" نيشان مثلي الأعلى ولن أتخلى عن التلفزيون المصري

القاهرة ـ سمية إبراهيم

أكد المذيع المصري في قناة "نايل لايف" شريف نور الدين، في حديث لـ"مصر اليوم"، أنه "يرفض أن يترك التلفزيون المصري، وأنه يرى أن عليه مسؤولية تجاهه، من خلال الاستمرار بالعمل على الرغم من كل المشاكل التي تواجه التلفزيون من صعوبة الإنتاجوتوفير موارد، إلا أنه لا يزال مؤمن بالتلفزيون والقائمين عليه"، مشيرًا إلى أنه "معجب بأداء المذيع اللبناني نيشان، ويعتبره مثله الأعلى". وقال نور الدين إن "التلفزيون المصري لايزال في المرحلة الانتقالية، فيجب على كل إعلامى مخلص أن يكرس جهوده للارتقاء بالإعلام المصري، وأن الساخطين عليه حاليًا أين كانوا من عشر سنوات، فمعظم الخبرات الحقيقة في التلفزيون المصري اتجهت إلى العمل في قنوات خاصة عربية أو مصرية، وتركوا أنصاف المواهب، لذلك تدهور الإعلام في مصر بشكل كبير". وعن انضمامه لتقديم برنامج "ليالي لايف"، أوضح شريف "اشتركت في تقديم برنامج |(نهارك سعيد) منذ العام 2008، كبرنامج صباحي خفيف عبارة عن جريدة صباحية، يتناول كل الأحداث الفنية والسياسية والاقتصادية على الساحة المصرية بشكل مبسط وخفيف وغير رسمى، إلى أن قامت ثورة 25 يناير، وتغير معها شكل كل الإعلام المصري، حتى المنوعات منه، أصبح كل ما يقدم ويتناول به سياسي فقط، وقد وجدت صعوبة في البداية نظرًا لكوني مذيع منوعات، ولكني أردت خوض التجربة وقمت بالقراءة والاطلاع في كل مجال لزيادة وعيي السياسي والثقافي، مثلي مثل أي مواطن مصري لم يكن يتكلم في السياسية، ثم أصبحت حياتنا كلها سياسية، وقمت بمحاورة كل الشخصيات السياسية المعروفة في مصر وقتها، واكتسبت خبرة كبيرة في الصحافة الاستقصائية من خلال تغطيتي لأحداث مثل أحداث شارع محمد محمود، مجلس الوزارء، والسفارة الإسرائيلية، ثم قررت أن أعيد ترتب أوراقي وبخاصة بعد تحول البرنامج إلى برنامج سياسي بشكل تدريجي، نظرًا لتطور الأحداث في مصر بشكل متلاحق، وعلى الرغم من وجود برنامج متميز على شاشة القناة (صفحة جديدة) الذي يناقش القضايا السياسية اليومية، إلا أن البرنامج غير طبيعته من برنامج صباحي خفيف إلى برنامج سياسي، فطلبت الاشتراك في تقديم برنامج المنوعات في القناة (ليالي لايف) كمذيع منوعات بالأساس، وبخاصة بعد استقرار الأوضاع السياسية في مصر تقريبًا بعد انتخاب الرئيس محمد مرسي". وبشأن ظهوره كمذيع منوعات في برنامج قائم بالفعل، ومدى تأثيره بالسلب عليه، قال "بالفعل هي مشكلة، ولكن الوضع الحالي في التلفزيون المصري الذي لا يزال يعاني من صعوبة الإنتاج بعد الثورة، وبخاصة إنتاج برامج منوعات حتى بالقنوات الفضائية الخاصة، فمعظم الإنتاج فيها تحول إلى إنتاج برامج سياسية بالإضافة إلى أن برامج المنوعات تحتاج إلى موازنة كبيرة وإنتاج ضخم، فليس أمامي سوى أن أعمل في المتاح أمامي، وأن أسعي بحكم تجربتي في المنوعات وعلاقاتي إلى أن أقدم البرنامج بشكل مختلف، وأعطي الفرصة لشباب من المبدعين لإلقاء الضوء عليهم". وعن بدايته، ذكر شريف نور الدين أن الإعلامية سلمى الشماع أسندت إليه مع بداية انطلاق شبكة القنوات المتخصصة في التلفزيون المصري، تقديم برنامج "تحت العشرين"، عن كل ما يخص الإنترنت والتكنولوجيا التي تهم الشباب، وكنت وقتها طالبًا في الجامعة وعمري لا يتعدى 17 عامًا، وكنت أتحمل مسؤوليته وحدي تمامًا من إعداد وتقديم، ثم عملت في قناة "مزيكا" الفضائية وقمت بعمل برنامج فني مختلف يخرج من إطار البرامج التقليدية، وكانت تجربة رائعة بالنسبة لي، ثم سمعت أن هناك تجربة تقديم مرة أخرى لقناة المنوعات، والتي أصحبت "نايل لايف"، فقابلت رئيس القناة وقتها الإعلامية شافكي المنيري، وطلبت منها أن أعود إلى قناة المنوعات مرة أخرى، فأسندت لي في اليوم التالي تقديم حفل رأس السنة، والذي أحيته الفنانة هيفاء وهبي فعشت تجربة مهمة جدًا، وهي تقديم حفل على الهواء لمدة 4 ساعات متواصلة للمرة الأولى في حياتي على الهواء، ثم بدأت في تقديم برنامج "نهارك سعيد"، مشيرًا إلى أن هناك ندرة في تقديم البرامج المواجهة للشباب في العالم العربي.  وعن النجوم الإعلاميين في مصر الذي يرى فيهم مثله الأعلى، قال نور الدين: الإعلامية الكبيرة سلمى الشماع بارعة في صناعة النجوم، فهي كانت متابعة جيدة جدًا مع كل مذيعين القناة، بالإضافة إلى المذيع معتز الدامردش الذي عملت معه لفترة واستفدت منه كثيرًا فهو يهتم بكل التفاصيل الصغيرة لكل ضيف بشكل كبير، حتى يستطيع أن يخرج من الضيف مالا يتوقعه، مشيرًا إلى أنه معجب جدًا بأداء المذيع اللبناني نيشان، ويعتبره مثله الأعلى، فهو لا يعتمد على الإعداد الصحافي للضيف، بل دراساته النفسية وكل جوانب حياته.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شريف نور الدين لـمصر اليوم نيشان مثلي الأعلى ولن أتخلى عن التلفزيون المصري شريف نور الدين لـمصر اليوم نيشان مثلي الأعلى ولن أتخلى عن التلفزيون المصري



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates