سوق الحدّادين النابلسي مهدّد بالاندثار
آخر تحديث 12:20:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سوق الحدّادين النابلسي مهدّد بالاندثار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سوق الحدّادين النابلسي مهدّد بالاندثار

الصناعات التقليدية
نابلس ـ مازن الأسعد

تواجه الصناعات والحرف في مدينة نابلس الفلسطينيّة، خطر الاندثار، بعدما كان سوق الحدّادين مثلاً، يعجّ بأصوات المطارق، تعلو وتنخفض تباعًا، من دكان لآخر، كأنها معزوفة موسيقية.

 

وأوضح المواطن بلال بانا (52 عامًا)، في معرض حديثه عن ذكرياته مع السوق، التي تعود إلى سبعينات القرن الماضي، أنّه "لم يتبق من السوق سوى اسمه، ولا يوجد فيه أكثر من حدادين اثنين. أصبح هادئًا، ومغايرًا لاسمه. غالبية الدكاكين أغلقت لوفاة أصحابها، أو للتفرغ لأمور أخرى".

 

وبدوره، يقف المواطن محمد أمين زبلح (45 عامًا)، يراقب المارة، من أمام دكانه المختص في مهنة "السمكرة"، فيما يعرض أمامها مصنوعاته، وأوانٍ نحاسية تبدو كأنها جديدة الصنع.

 

وأشار زبلح، الذي يعمل على الحفاظ على دكان العائلة داخل أروقة سوق الحدادين، والحفاظ على مهنة تواجه خطر الاندثار، وهي تبييض النحاس في محافظة نابلس، إلى أنَّ "سوق الحدادين كان له صدى كبير أواخر الثمانينات، وكان يعتبر الشريان الرئيس للبلدة القديمة في نابلس، وكنت تسمع ضجيج المطارق من بعيد. كان يعج بالمارة والبائعين".

 

وأضاف "سوق الحدادين هذه الأيام، لم يعد للحدادة أصلاً، بل أصبح دكاكينًا مستأجرة لبيع الخضار، التي تغلق أبوابها عند الظهيرة".

 

وعن مهنة تبييض النحاس، أكّد زبلح أنها "أصبحت تواجه خطر الاندثار لقلة الأواني النحاسية المستخدمة، بعد ظهور (الستانلس) و(الألمنيوم)، وغيرهما من المعادن الأرخص ثمنًا، والأكثر سهولة في التنظيف، الأمر الذي انعكس على استعمال النحاس، وتأثرت معه مهنة التبييض، لتصبح نادرة".

 

وتابع "ورثت المهنة عن والدي، الذي كان معروفًا في المحافظة، واتقنت عملية التبييض"، لافتًا إلى أنه "على الرغم من التطور في التكنولوجي، وظهور الآلات الحديثة، إلا أننا ما زلنا نستخدم الطرق التقليدية في تبيض النحاس".

 

ولفت إلى أنه "أثناء تنظيف أواني النحاس يوضع عليها ماء نار، وبعدها يتم غسلها وتنظيفها، وثم توضع على درجة عالية من الحرارة، بعدها تُجلب مادتا القصدير والنشادر، ويضع منهما على المكان الذي يريد تبييضه، ثم تبدأ عملية التنظيف، باستخدام القطن الصافي، الخالي من الشوائب، خوفًا من (تجريح) الأواني، ثم يتم غسلها وتلميعها لتعود كما كانت".

 

وبيّن زبلح أنَّ "التبييض مهنة جاءت من الشام، وهي تحافظ على النحاس من التأكسد، وإن لم يتم التبييض، كل فترة تفسد الأواني، ولا تعود صالحة للاستعمال، وتعرض الشخص للتسمم إذا طبخ فيها".

 

وأكّد أنَّ "عددًا قليلاً من الناس يستخدمون الأواني النحاسية، لارتفاع أسعارها، فضلاً عن أنَّ غالبيتهم يستخدمونها للزينة، وربما هو ما يبقي بعضهم يبحث عن تبيض النحاس".

 

يذكر أنَّ مدينة نابلس كانت تشكل ثقلاً اقتصاديًا هامًا، إلا أنَّ ممارسات الاحتلال قوضت ودمرت دعائم الاقتصاد فيها، وتعرضت بعض صناعاتها للاندثار والغياب عن الأسواق المشهورة فيها، والتي يعتبر أهمها مصانع النسيج، والجلود، والكيماويات، والصناعات المعدنية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق الحدّادين النابلسي مهدّد بالاندثار سوق الحدّادين النابلسي مهدّد بالاندثار



إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس - صوت الإمارات
على مرّ السنوات، تحوّلت مناسبة حفل جوائز الغولدن غلوب The Golden Globe Awards من حفل تكريمي للفنانين والممثلين على أعمالهم، إلى حفل ينتظره عشاق الموضة حول العالم للتمتّع بإطلالات حفل الغولدن غلوب للنجمات على السجادة الحمراء والتي تتميّز كل عام بالأناقة والسحر وتحمل توقيع أشهر وأهم دور الأزياء العالمية.جمعنا لكن مجموعة من أجمل إطلالات حفل الغولدن غلوب على مرّ الزمن، قبل إنتشار فيروس كورونا الذي حرمنا من التمتّع بالمهرجانات الكبيرة، والتي إن كانت تحصل فبحضور محصور أو تحوّلت إلى حفلات إفتراضية. تركت العديد من النجمات علامات فارقة لا تُنتسى في عالم الموضة من خلال إطلالات حفل الغولدن غلوب، مثل جينيفر لوبيز التي تخطف الأنظار تقريباً كل عام دون إستثناء بإطلالاتها الساحرة، فيما أحدثت بعض النجمات صدمة على السجادة الحمراء بإطلا...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 23:14 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسماعيل مطر يشارك في تدريبات المنتخب بـ " قناع وجه"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates