كشف السر وراء انهيار الإمبراطورية الأكادية قبل نحو 4300 عام
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تسبَّب في هجرة جماعية وصراع بمنطقة بلاد ما بين النهرين

كشف السر وراء انهيار الإمبراطورية الأكادية قبل نحو 4300 عام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كشف السر وراء انهيار الإمبراطورية الأكادية قبل نحو 4300 عام

الحضارة الأكادية
لندن - صوت الامارات

انهارت الحضارة الأكادية بشكل مفاجئ بعد مرور قرن على نشأتها قبل نحو 4300 عام، مما أدى إلى هجرة جماعية وتسبّب بصراع في منطقة بلاد ما بين النهرين.

أقرأ أيضًا:  "الكتابة عند المصريين القدماء" ندوة فى مكتبة الحضارة الإسلامية

وكشفت التحليلات الكيماوية للصواعد والنوازل في الكهف عن أن سبب انهيار الإمبراطورية الأكادية ناجم عن التغير المناخي، وهو اكتشاف جاء معززا لدراسات سابقة، بالإضافة إلى ما يعتقد بأنه ذكره نص ورد في لوح طيني اشتمل على ما عرف باسم "لعنة أكاد".

وتأسست الحضارة الأكادية قبل أكثر من 4300 عام ومن أشهر حكامها سرجون الأكادي الذي وحّد المدن الممالك في دولة واحدة مستقلة، امتد تأثيرها على طول نهري الفرات ودجلة والمناطق المحيطة بهما من تركيا شمالا إلى شط العرب في العراق جنوبا، بالطبع مرورا بسوريا في الوسط والغرب، وهذا يعني أنها امتدت من مناطق تعتمد في معيشتها وطبيعتها على الأمطار في الشمال، إلى أخرى تعتمد على الري في الجنوب، ونظرا لهذا التنوع الطبيعي، فقد كان الاعتماد بشكل كبير على المناطق الخصبة في الشمال، التي كانت تشكل "سلة الغذاء" للإمبراطورية الأكادية.

وبعد نحو 100 عام على وجودها انهارت الإمبراطورية فجأة وأدى ذلك إلى هجرات جماعية واندلاع الصراعات في المنطقة، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وجاء في نص "لعنة أكاد" أنه منذ أول مرة تم فيها تشييد وبناء المدن "لم تعد المناطق الزراعية تنتج المحاصيل ولم تعد هناك أسماك أو حبوب، كما أن الغيوم المتكدسة في السماء لم تعد تمطر"، مشيرة إلى حدوث مجاعة في كل الأنحاء، حتى أن الجثث كانت في كل مكان ولم تجد من يدفنها.

ورغم أن المؤرخين وعلماء الآثار ما زالوا يدرسون ويجادلون في أسباب هذا الانهيار للحضارة الأكادية فإن ما حدث حسب عالم الآثار في جامعة ييل هارفي ويس، هو أن الجفاف ضرب المنطقة وأثر بصورة كبيرة على شمالي البلاد، حيث الأراضي الزراعية الخصبة والأمطار.

واكتشف ويس وزملاؤه دلائل في شمال سورية تفيد بأن المنطقة تعرضت للهجر فجأة بحدود 4200 عام خلت، لافتقار المنطقة للقطع الفخارية التي تعود إلى تلك الفترة من التاريخ، كما أن المنطقة كانت تغطيها الغبار والرمال، مما يعني أنها تعرضت لجفاف استمر أعواما.

ورغم الشكوك باستنتاجات ويس، فإن دراسة للكهف "قل زرد" تكشف ما ذكره ويس وزملاؤه، فقد اكتشفت الباحثة من جامعة أكسفورد ستاسي كارولين سجلا لنشاط الغبار والرمال في الفترة بين 5200 و3700 عام مضت.

ورغم المسافة البعيدة بين الكهف وحدود الإمبراطورية الأكادية، فإن آثار الجفاف وجدت في الصواعد والنوازل في ذلك الكهف في فترة انهيار تلك الحضارة، وما يعزز هذا الاكتشاف أيضا أن نفس المعادن التي توجد في غبار ورمال، عثر عليها في غبار صواعد ونوازل الكهف كنسبة تركز الماغنيسيوم، حيث كانت أعلى كثافة في الغبار منها في الأجواء العادية للمنطقة.

وحددت الدراسة حدوث فترتي جفاف بدأت الأولى عام 4510 واستمرت 110 أعوام، والثانية عام 4260، واستمرت 290 عاما، وفي الفترة الثانية حدث انهيار الحضارة الأكادية، مما عزز فرضية أن التغير المناخي هو سبب انهيار تلك الحضارة.

قد يهمك أيضًا:

وزارة الآثار المصرية تطالب بإعادة قطع أثرية مهمة من إسكتلندا

رحيل الآثاري والأكاديمي السوري محمد محفل عن عمر 90 عامًا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشف السر وراء انهيار الإمبراطورية الأكادية قبل نحو 4300 عام كشف السر وراء انهيار الإمبراطورية الأكادية قبل نحو 4300 عام



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates