رواية فلاشمان تصف معركة غانداماك بشكل ساخر
آخر تحديث 17:48:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كانت أسوأ هزيمة من قبل الجيش البريطاني

رواية "فلاشمان" تصف معركة غانداماك بشكل ساخر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رواية "فلاشمان" تصف معركة غانداماك بشكل ساخر

معركة غانداماك
واشنطن - يوسف مكي

عندما ذهب الكاتب الأميركي جيمس أ.ميشنر، إلى أفغانستان للبحث في عمله الخيالي التاريخي "الكرفانات"، في عام 1955، لم يكن هناك بالكاد أي طرق في البلاد. ومع ذلك كان هناك بالفعل الأميركيون والروس هناك، يبحثون عن السلطة والنفوذ. وفي وقت لاحق، سيخبر بطل الرواية الأفغاني في كتابه دبلوماسيًا أميركيًا، بأن أميركا وروسيا سيغزو أفغانستان، وأن كلاهما سيأسف لذلك في يوم من الأيام. ولقد كان استبصار ميشنر غريبًا، ولكن ربما هذا ليس مفاجئا بشكل رهيب. كانت أفغانستان تسمى منذ فترة طويلة "مقبرة الإمبراطوريات".

وفي الحقيقة، لم تقتل الإمبراطوريات العظمى بسبب أفغانستان وحدها. ولعل أفضل طريقة لوصف ذلك هي أن أفغانستان ساحة معركة الإمبراطوريات. وحتى في ظل غياب الموارد التي يمكن الوصول إليها بسهولة، ما زال البلد مباركة بفضل موقعها الجغرافي والسياسي.

وفي القرن التاسع عشر كان هناك لعبة كبيرة، عندما تواجهت الإمبراطوريات البريطانية والروسية عبر الصحراء وسلاسل الجبال. في نهاية القرن العشرين كانت هناك الحرب الباردة، عندما احتدت المنافسة السوفيتية والأميركية هنا في حرب العصابات المريرة. وفي هذا القرن، كانت الحرب على الإرهاب، ضد تمرد طالبان المتغير باستمرار، مع وعد الرئيس ترامب بالالتزام العسكري المتجدد. وتزامنت حروب الإمبراطوريات الثلاث الأخيرة لغزو أفغانستان مع عصر التصوير الفوتوغرافي، تاركة سجلا غنيا من انتصاراتها وفشلها.

وعلى مدى 80 عاما، خاض البريطانيون ثلاث حروب في أفغانستان، واحتلال أو السيطرة على البلاد في غضون تلك المدة، وخسارة عشرات الآلاف من القتلى كذلك. وأخيرا، استنفدت بريطانيا طاقتها في عام 1919 بالحرب العالمية الأولى، ومنحت استقلال أفغانستان. ومن اللافت للنظر، بالنظر إلى هذه الصور، كيف تغير المشهد الأفغاني الريفي قليلا بين أوائل القرن التاسع عشر والقرن الحادي والعشرين. ولا يزال من الممكن رؤية الحصون الطينية في تلك الأيام في جميع أنحاء البلد، وبعضها لا يزال يستخدم كمرافق عسكرية اليوم.

وكان الحصن في كابول خلال الاحتلال البريطاني في عام 1879، كما هو مبين أدناه، يشبه إلى حد كبير قلعة - جانغ الشهيرة في شمال أفغانستان حيث قتل أول مقاتل أميركي هناك، وهو سي آي أيه. في عام 2001. ولم يتغير ثوب المتمردين، بل وحتى الكثير من رجال الميليشيات الموالية للحكومة، قليلا عن الفترة البريطانية.

وأحد الكتب المستوحاة من تلك الفترة كان "فلاشمان"، وهو الأول في سلسلة من الروايات التاريخية من قبل الكاتب الاسكتلندي جورج ماكدونالد فريزر. ويصف هذا الكتاب بشكل ساخر معركة غانداماك، التي يمكن القول إنها أسوأ هزيمة من قبل الجيش البريطاني. فلاشمان هي بطبيعة الحال رواية خيالية، ولكن لديها رؤية حديثة تماما عندما يصف طبيعة الحرب البريطانية ضد الأفغان. وخسر البريطانيون معركة غانداماك، لكنهم عادوا في موسم القتال التالي من أجل الانتقام، وهزموا في نهاية المطاف الأفغان. كان بالنسبة لكثير منهم تجربة رصينة.

وقضى الاتحاد السوفيتي فترة ما بعد الحرب في تهدئة وتحديث جمهوريات آسيا الوسطى بنجاح كبير. ولكن كان من الخطأ افتراض أن نفس البرنامج يمكن أن ينجح في أفغانستان. وقد غزا السوفيت في عام 1979 في محاولة لقمع حرب أهلية، ودفع حلفاءها في الحكومة الأفغانية، وتوقفوا في عام 1989. وجلب السوفييت المدارس والطرق والمؤسسات المدنية والحريات للمرأة. لكن احتلالهم كان لا يطاق لجيل من المتمردين الأفغان، الذين أعلنوا حربا مقدسة وحظوا بالدعم الواسع من الولايات المتحدة وباكستان والمملكة العربية السعودية.

ولقد كانت حربا وحشية، من جميع الجوانب. "خطوتان من السماء" Two Steps from Heaven ، رواية الكاتب الروسي ميخائيل إفستافيف تصف مجموعة من الترتيبات في ظل الصراع الدائم الذي يبدو مألوفا بشكل واضح اليوم، "كلما مرت السنوات، نشأت العديد من المنشآت العسكرية على الأراضي المجاورة للقصر. وتصل مساحة المجمع السكني إلى عدة كيلومترات مربعة. وقد تم حراسة هذه السلطة خوفا من الأفغان، وكما كان متوقعا، حكمت السلطة السوفيتية العليا ذلك الجزء المحدد من كابول.

وتجدر الإشارة إلى أن أول معركة عسكرية أميركية في القرن الحادي والعشرين، قاتلت في أفغانستان كانت بعد فترة وجيزة من أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001. وبعد حوالي 16 عاما من القتال ضد مجموعة متغيرة من الجماعات المسلحة ومتمردين طالبان الجدد وحتى الآن، مع إحدى الطائفات المحلية للدولة الإسلامية، وليس هناك نهاية واضحة في الأفق.

وتلك المعركة الأولى، التي قاتلت في قلعة جانغ، ظهرت فيها الموظفين الأميركيين على ظهور الخيل، وذلك باستخدام الليزر لتوجيه القنابل الصادرة عن الطائرات النفاثة. ومنذ ذلك الحين خدم أكثر من مليون جندي أميركي ونساء في أفغانستان؛ وفقد 2400 منهم حياتهم إضافة إلى 1100 آخرين من حلف شمال الأطلسي وحلفاء آخرين قتلوا. وفقدت قوات الأمن الأفغانية ثلاثة أو أربعة أضعاف هذا الرقم في عام واحد فقط؛ أسفر النزاع عن مقتل أكثر من 3000 مدني أفغاني في العام الماضي أيضًا. وبلغ عدد إصابات الأميركيين هذا العام 11 شخصا فقط، معظمهم من قوات العمليات الخاصة في مهمات مكافحة الإرهاب. وبلغت إصابات الناتو: صفر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية فلاشمان تصف معركة غانداماك بشكل ساخر رواية فلاشمان تصف معركة غانداماك بشكل ساخر



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates