لاجئ أفغانستاني يقيم معرضًا لرسوماته في عامه العاشر
آخر تحديث 19:36:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اختار عنوان "نحن بحاجة إلى اللطف" للتعبير عن حلمه

لاجئ أفغانستاني يقيم معرضًا لرسوماته في عامه العاشر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لاجئ أفغانستاني يقيم معرضًا لرسوماته في عامه العاشر

اللاجئ فرهاد نوري
موسكو ـ ريتا مهنا

عقد اللاجئ ذو الـ10 سنوات، فرهاد نوري، والذي جذب الانتباه العالمي إليه بعدما أُطلق عليه لقب "بيكاسو الصغير"، أول معارضه الفنية في صربيا، حيث يعيش في مخيم للاجئين مع والديه وشقيقين أصغر سنًا في حي كرنجغكا في بلغراد، وقد اضطرت العائلة إلى الفرار من الصراع والفقر في وطنهم أفغانستان قبل عامين، حيث سافرت عبر اليونان وتركيا قبل وصولها إلى صربيا، وتأمل في النهاية عيش حياة جديدة آمنه في أوروبا الغربية.

ويصف فرهاد طفولته في بيته الجديد بأنها "صعبة جدًا"، ويقول إنه يستخدم فنه للتخفيف عن معاناته، وأنه عندما يرسم لا يشعر بشيء آخر، فالرسم ينسيه معاناته، موضحًا بقوله :" إن الناس هنا هم فقط من يستطيعون فهم ما يمر به ومدى المعاناة لأنهم يعيشون مثلها بالفعل" ويضيف خلال حديثه لصحيفة "الاندبندينت" بقوله "إذا قضيت يومًا واحدًا في هذا المخيم سوف تُصاب بالجنون، ولكنى عندما أرسم أشعر شعورًا جيدًا، فأشعر أنني جيد ولا أفكر في الحياة في أفغانستان، فعدما أرسم أشعر بالاسترخاء "

وقد بدأ الطفل الملهم ذو 10سنوات والذي تعلم الانجليزية خلال عام فقط، الرسم في عمر السادسة، عندما كان يرى والده يصنع فن الأرابيسك، واكتشف شغفه وحبه للفن، ومنذ ذلك الوقت، بيعت أعماله الفنية في صربيا واليونان، ويواصل أسلوبه حيث أنه يقضي أيامه في رسم الشخصيات التي تلهمه، بما فيهم نوفاك ديوكوفيتش وكريستيانو رونالدو وأنغيلا ميركل وسلفادور دالي وبابلو بيكاسو والذي يعتبر بطله، مضيفًا :"عندما بدأت الرسم في عمر الست سنوات لم أكن متمكنًا من الرسم مثلما أفعل الآن، فالشيء المفضل لدي الآن هو رسم الوجوه وصور الأشخاص، فأشعر أنني بحالة جيدة جدًا عندما أرسم هؤلاء، خصوصا بيكاسو لأنه هو الفنان المفضل لدي".

ويعتبر معرض فرهاد أكثر من مجرد مكانًا لعرض الصور والرسومات واللوحات ، فهو رغب أن يستخدمه لتغيير الطريقة التي يفكر بها الأشخاص، معتبرًا أن هذا هو السبب في اختياره لاسم المعرض والذي كان في غاية الأهمية بالنسبة له، فقرر في النهاية أن يسميه "نحن بحاجة إلى اللطف - وهذا هو حلم الصبي البالغ من العمر عشر سنوات".

وتابع قائلا : "أنا سعيد جدا، عندما عرفت أنني سأقيم معرضي لم أكن أعرف ماذا سأفعل، فقضيت اليوم كاملًا في التفكير في اسم له، وكنت أتحدث مع والدي عن كوني لاجئًا، وأوضح لي والدي مدى صعوبة الأمر، وقال لي"هل تعرف ما نحتاج إليه؟ نحن بحاجة إلى اللطف"، لذلك تذكرت هذا الاسم.

وبعيدا عن هذا العمل النبيل، أراد فرهاد أيضا استخدام معرضه الفني لإحداث فارق و تغيير في حياة صبي صربي يبلغ من العمر سبع سنوات، حيث تقوم أسرته بجمع التبرعات للمساعدة في دفع تكاليف علاجه الباهظة في عيادة متخصصة في باريس لإنقاذ حياته، فعندما سمع فرهاد عن قصته عرف أن عليه أن يفعل شيئًا لمساعده هذا الفتى الصربي، حيث قال :"لا أريد أن يخاف أي طفل في العالم من أي شيء، ولهذا السبب قررت عدم بيع لوحاتي مقابل الكثير من المال، و بدلا من ذلك سوف أضع صندوقا في الخارج لمن يريد أن التبرع لهذا الطفل الصربي، فنحن بحاجة إلى اللطف، وأنا أريد مساعدته وإظهار للآخرين كيفيه مساعدته وإظهار عطفهم له، فانا أستطيع أن أفهم الناس، وأعتقد أننا جميعا بحاجة إلى العطف ".

ويذكر أنه تم تنظيم المعرض والذي افتُتح في مقهى "سلو "في بلغراد يوم الأربعاء 9 أغسطس/آب، بالتعاون مع مساعدة اللاجئين، ومؤسسة اللاجئين الصربية ومدرسة التصوير الصربية فابريكا فوتوغرافا، ومن ناحية أخرى يقول "سيان بيلكنغتون"، الممثل الميداني في مؤسسة مساعدة اللاجئين: "فرهاد صبي ذكي ذو موهبة غير عادية، فنحن سعداء جدا للاحتفال بأعماله الفنية، أنه يعتبر فرصة لعكس صورة وقصة إيجابية بدلا من القصص السلبية لأزمة اللاجئين والتي تمتلئ بها وسائل الإعلام، ونأمل أن يتم إعطاءه كل الفرص التي يستحقها أيه طفل يبلغ  10سنوات من العمر لتحقيق أحلامه في المستقبل ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاجئ أفغانستاني يقيم معرضًا لرسوماته في عامه العاشر لاجئ أفغانستاني يقيم معرضًا لرسوماته في عامه العاشر



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates