يوسف بلمهدي يُبين أهداف رابطة العلماء في دحر الفكر المتشدد
آخر تحديث 00:22:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ "صوت الإمارات" إن الجزائر تملك رصيدًا ثريًا في مكافحة التطرف

يوسف بلمهدي يُبين أهداف رابطة العلماء في دحر الفكر المتشدد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - يوسف بلمهدي يُبين أهداف رابطة العلماء في دحر الفكر المتشدد

الأمين العام لرابطة علماء الساحل يوسف بلمهدي
الجزائر – ربيعة خريس

أوضح الأمين العام لرابطة علماء الساحل يوسف بلمهدي أن العديد من الدول أصبحت تطالب الجزائر بالاستفادة من خبرتها في مكافحتها للتطرف, وتطرق للحديث عن أهداف الرابطة, قائلًا "إن الهدف الرئيسي منها هو تحصين المجتمعات، لا سيما تلك الواقعة في منطقة الساحل من الفكر المتطرف العنيف, الذي طفا إلى السطح في الأعوام الأخيرة من خلال نشر الفكر الوسطي والمعتدل".

وكشف بلمهدي, في حديث خاص لـ "صوت الإمارات"، على هامش أعمال الجمعية العادية الأولى لرابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل, أن تلك الرابطة هدفها تنوير الفكر والرأي الديني الحق, مضيفًا أنها تضم كبار الأئمة والدعاة في المنطقة، ويملكون رصيدًا كبيرًا وهامًا في المجال التوعوي والتربوي والإرشادي.

وأكد بلمهدي، أن منطفة الساحل والعالم بأسره بحاجة إلى ورقة طريق تسطر برنامج عمل علمي معرفي لتطويق التطرف والغلو, لتحصين المجتمعات من آفة التطرف المتوغلة في العديد من الدول, مشيرًا في ذلك السياق، إلى أن التجربة الجزائرية في مكافحة التطرف أصبحت معترف بها في العديد من المحافل الدولية, فالجزائر اليوم تملك رصيدًا كبيرًا ومهمًا في معالجة الظواهر الاجتماعية، التي لها علاقة بالغو والتطرف.

وتطرق الأمين العام لرابطة علماء الساحل, التي تضم ممثلين عن دول المنطقة الأعضاء، وهم كل من الجزائري موريتانيا ومالي والنيجر وبركينافاسو والتشاد, قائلًا "إن التنسيق يجري بطريقة عادية وهم يلتقون بصفة دورية لدراسة مدى تطبيق الأهداف التي سطروها، ولا يتوقف الأمر عند ذلك الحد فقط، بل صعدوا تعاملهم إلى مؤسسات وهيئات عالمية تعمل على نشر الرسالة الحقيقة للإسلام، فالرابطة تسعى جاهدة إلى تقوية العمل بهدف الارتقاء إلى المستوى المنشود, فبعض الهيئات والمنظمات الإقليمية الدولية تجاوبت مع عمل الرابطة, بهدف القضاء على فيروس التطرف".

وسجل بلمهدي, بروز نشاط بعض الطوائف الدينية غير المألوفة في المجتمع, وتسعى تلك الأخيرة إلى تطبيق أجندة خارجية تهدد المرجعية الدينية لأي بلد, موجهًا دعوة للجزائريين بهدف التماسك والحفاظ على الهوية والمرجعية الدينية الجزائرية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوسف بلمهدي يُبين أهداف رابطة العلماء في دحر الفكر المتشدد يوسف بلمهدي يُبين أهداف رابطة العلماء في دحر الفكر المتشدد



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 23:32 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

إصابة باولو مالديني ونجله بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates