تشريح مومياء لكوري أصيب بعدوى الطفيليات في الكبد
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بسبب تناول المحار النيئ كعلاج لمرض الحصبة آنذاك

تشريح مومياء لكوري أصيب بعدوى الطفيليات في الكبد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تشريح مومياء لكوري أصيب بعدوى الطفيليات في الكبد

اكتشاف مومياء لكوري عانى من بيض الطفيليات في الكبد
سيول ـ عادل سلامة

تم اكتشاف مومياء جديدة، لرجل محنّط عمره 375 عامًا كان مصابًا بعدوى كبدية في كوريا الجنوبية وكانت حالة المرض في مرحلة متقدمة، ويعتقد الباحثون أن الرجل أصيب بالعدوى من خلال تناول المحار النيئ، الذي كان يعتبر علاجًا للحصبة في ذلك الوقت، وتوفي الرجل المحنط، الذي يدعى جينغ لي، في عام 1642 وكان يبلغ من العمر 63 عاما، ووجد الباحثون جزء من كبده يحتوي على بيض الطفيليات.

وأجرى باحثون في كلية الطب بجامعة سيول الوطنية بحثًا عن هذه المومياء، ونشر البحث في مجلة علم الطفيليات، وشمل البحث إجراء فحص بالأشعة المقطعية للجثة، والذي كشف عن وجود ورم على الكبد، وقد تم التنقيب عن الجثة في عام 2014، في تشيونغدو، كوريا الجنوبية، في مقبرة تعود إلى القرن 17 - حيث تم العثور أيضًا على ملابس محفوظة بحالة جيدة.

وقرّر الباحثون إجراء مسح بالأشعة المقطعية للمومياء، وبعد ذلك لاحظوا وجود ورم الكبد أسفل الجانب الأيمن من الحجاب الحاجز، ثم قرر الباحثون إجراء تشريح الجثة للحصول على نظرة فاحصة على الورم، تم إجراء شق في الجزء الأمامي من الجذع، وتم استئصال الكبد بعناية، ثم قاموا بتشريح الورم، واستخدموا مجهرًا لفحصه، وكشفوا عن بيض طفيلي يدعى باراجونيموس فيسترماني Paragonimus westermani، وهي دودة مسطحة من الطفيليات التي يمكن أن تسبب مرض يسمى باراغونومياسيس  paragonimiasis داء جانبية المناسل. 

ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، يميل هذا المرض إلى إصابة الرئتين بالبشر بعد تناول المحار النيئ أو المحار غير المطهي، في حالات أقل تواترًا ولكن أكثر خطورة، يمكن للطفيلي التنقل إلى الجهاز العصبي المركزي، في حالة جينغ لي، وصل الطفيلي إلى كبده وكان يعاني من مرض باراغونيماسيس الكبد.

ويعتقد الباحثون أن جينغ لي قد يكون قد أصيب بالطفيلي من خلال تناول المحار النيئ، الذي كانت يؤكل من قبل ثقافة "جوسون" التي ينتمي إليها، وكان يعتبر أيضًا علاج فعال للحصبة في ذلك الوقت، وقال الدكتور جيمس دياز، الباحث في مركز العلوم الصحية في جامعة ولاية لويزيانا في نيو أورليانز والذي لم يكن مؤلف الدراسة، أن المرض لا يزال شائعًا جدًا اليوم، ومعظمهم في جنوب شرق آسيا والمناطق في وسط و جنوب أميركا، حيث غالًبا ما يأكل الناس المأكولات البحرية النيئة أو غير المطبوخة.

ويقول الدكتور دياز، إنّ "الطفيلي سيخترق بطانة الأمعاء ثم ينتقل للتجويف البريتوني. عادة ما يتجه الطفيلي نحو الرئتين، على الرغم من أنه يمكن أن يذهب نحو الكبد، كما كان الحال بالنسبة جينغ لي، ثم يشكل كيس مليئة بالبيض"، ويمكن أن تظهر أعراض واضحة إذا انفجر الكيس في الرئتين ينفجر، فالبيض سوف يدخل الشعب الهوائية، مما يدل على المريض سيبصق الدم، ووفقا للدكتور كارل راينهارد، الباحث في جامعة نبراسكا لينكولن، فإن الدراسة هي الأحدث ضمن سلسلة من التحقيقات التي تبين أن الطفيليات كانت شائعة في المومياوات الكورية القديمة – حيث أن من كل 18 مومياء تم فحصها حتى الآن كانت هناك واحدة على الأقل تعاني من طفيلي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشريح مومياء لكوري أصيب بعدوى الطفيليات في الكبد تشريح مومياء لكوري أصيب بعدوى الطفيليات في الكبد



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 08:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ريال مدريد يتعثر أمام"سيلتا فيغو" وسقوط زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates