عاطف بطرس العطار يبرئ فرانس كافكا من تهمة الصهيونية في كتاب جديد
آخر تحديث 18:09:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّد أنّه لم يقحم نفسه في السياسة ولم يؤمن بأي أيديولوجيات

عاطف بطرس العطار يبرئ فرانس كافكا من تهمة الصهيونية في كتاب جديد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عاطف بطرس العطار يبرئ فرانس كافكا من تهمة الصهيونية في كتاب جديد

الباحث المصري عاطف بطرس العطار
القاهرة - صوت الامارات

لم يتردد الباحث المصري عاطف بطرس العطار، في كتابه "كافكا عربيًا.. أيقونة تحترق"، الصادر عن "دار المتوسط" في ميلانو في إيطاليا، في تبرئة الكاتب التشيكي الشهير فرانس كافكا من تهمة "الصهيونية"، مؤكدا أن كافكا لم يقحم نفسه في السياسة ولم ينتم لأي أيديولوجيات.

ويرى العطار أن من يقرأ كافكا ويومياته يعرف أنه كان متشككًا تجاه المشروع الصهيوني، رغم تعاطفه مع فكرة الظلم الواقع على اليهود في أوروبا وضرورة أن يجدوا مكانًا آخر ليعيشوا فيه، لكنه كان متشككًا بالنسبة للمشروع الصهيوني القائم على استيطان أرض فلسطين العربية.

 وفرانس كافكا (1883 – 1924) كاتب تشيكي يهودي ولد في براغ وكتب بالألمانية، وهو رائد الكتابة الكابوسية، وتُصنّف أعماله بكونها واقعيّة عجائبية أو كابوسية لأنها تركز على قضايا نفسية وأزمات كاشفة عن حالات الاغتراب والخوف، ومن أشهر أعماله رواية (المسخ أو التحول) و(المحاكمة)، و(القلعة)، وبفضلها ظهر في الأدب مصطلح الكافكاوية الذي يشير إلى الكتابة الحداثية الممتلئة بالسوداوية والعبثية.

يعمل العطار في كتابه على رصد وفهم وتحليل أشكال التفاعل والاشتباك في الثقافة العربية مع إنتاج الكاتب التشيكي البارز  بوصفه "أحد علامات الحداثة في الأدب الغربي".

والكتاب في الأصل إعادة تحرير وتطوير  لأطروحة قدمها بطرس لنيل درجة الدكتوراة في الأدب المقارن من جامعة ليبزج الألمانية،  وصدرت في كتاب بالألمانية عام 2009 بعنوان "كافكا كاتب يهودي من منظور عربي".

واندلع نقاش حاد في أوساط المثقفين العرب عام 1971 حول "صهيونية كافكا" عندما كتب الشاعر العراقي الراحل أنور الغساني مقالًا في مجلة "الآداب"، المعروفة بخطها القومي بعنوان: "هل كان كافكا صهيونيًا"، استنادا إلى تحليل قصة بعنوان "بنات آوى وعرب".

وقبلها بسنوات اشتعل نقاش في البرلمان السوري عام 1966 حول إدراج كتب كافكا في سلسلة مطبوعات تمولها الدولة.

وتوالت بعد ذلك الكتابات التي تحاول إظهار فرانس كافكا كاتبًا صهيونيًا، وأشيع أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان وراء حملة في مجلة "الأقلام العراقية" دعت لإلصاق تهمة الانتماء الصهيوني بصاحب "المسخ"، دون أي توضيح عن السر أو الهدف من وراء ذلك.

وأصدرت الناقدة العراقية بديعة أمين كتابا بعنوان: "هل ينبغي إحراق كافكا؟" عام 1983، حاولت فيه رصد الاتهامات الموجهة إلى الكاتب الغربي الشهير.

 وفي هذا السياق يرى المؤلف أن ماكس برود، صديق كافكا، الذي رفض الاستجابة لوصيته بإحراق أعماله،  هو الذي انتهك حرمة أعمال كافكا لأنه حررها ورتبها ونشرها وعلق عليها بشكل يخدم تصوراته الشخصية، التي تميل للسذاجة وتأتي في إطار فكره الصهيوني المحدود والمنحاز .

ويلاحظ عاطف بطرس العطار هول المفارقة، التي جعلت أوراق وأعمال كافكا تسافر من عاصمة أوروبية إلى فلسطين العربية في حقيبة يهودي هارب من حملات النازية، هو صديقه ماكس برود، الذي عمل  لاحقا على إنقاذها ثم نشرها بتعليقات جعلت المكتبة الوطنية لإسرائيل تطالب بحقها في هذه المخطوطات وتحصل عليها بحكم قضائي صدر في العام 2016.

وفي مايو الماضي تخلت السلطات الألمانية عن 5 آلاف وثيقة ومستند تخص الكاتب الشهير فرانس كافكا وصديقه ماكس برود، وسلمتها إلى إسرائيل، التي تدعي أنها الأحق بتراث أي أديب أو عالم يهودي بغض النظر عن بلاده الأصلية، وضمت محتويات الوثائق بطاقة بريدية لفرانز كافكا تعود لعام 1910، ووثائق شخصية ظلت محفوظة لدى ماكس برود، ووصف الخبراء هذه الوثائق بأنها نافذة للمشهد الأدبي والثقافي في أوروبا في أوائل القرن العشرين، وأضيفت هذه المجموعة الجديدة إلى نحو 40 ألف وثيقة في المكتبة الوطنية الإسرائيلية بالقدس، وذلك بعد رحلة دامت لسنوات، حيث انتقلت مخطوطات الروايات والمراسلات وكتابات أخرى تخص ماكس برود، ما بين ألمانيا وتل أبيب وسويسرا وعادت لتل أبيب في نهاية المطاف بعد أن تمكنت السلطات الألمانية من ضبطها ضمن أعمال ولوحات فنية روسية مزورة.

وفي كتابه الجديد يسعى عاطف بطرس لفهم كيف تم تحويل كافكا في العالم العربي إلى "أيقونة"، تمت إعادة إنتاجها وتوظيفها بأشكال مختلفة كما تمت أيضا شيطنتها ونبذها والمطالبة بحرقها وحرق ما يتصل بها من نصوص .

 ولا يكتفي الكتاب برصد ومقارنة الترجمات المختلفة التي صدرت ولا تزال تصدر لأعمال كافكا، وإنما يحاول فهم ظروف تلقي هذه الأعمال وبالتالي تحقيق مهمتين، الأولى قراءة أعمال كافكا في ظروف تأليفها ونشرها بلغتها الأصلية إلى جانب الوقوف على لحظات تلقيها وكيف تتراكم التأويلات فوق النص الأصلي.

 ولعل أمتع ما في الكتاب الأسئلة الجديدة التي يحاول المؤلف صياغتها حول المحاولات العربية الأولى لقراءة وترجمة كافكا، وهي المحاولات التي وقف خلفها طه حسين عميد الأدب العربي، الذي يبدو أنه تابع النقاش الذي دار في الغرب خلال سنوات الحرب العالمية الثانية حول كافكا وأعماله، كما اهتم بكتاباته الشاعر السوريالي المصري الرائد جورج حنين (1904-1973 ) مؤسس الحركة السوريالية في مصر. ويتساءل العطار : "إذا كان مشروع طه حسين التنويري على الطراز الغربي هو السياق الذي احتضن كافكا، فما الذي دفعه لمقارنة إنتاجه بإنتاج شاعر مسلم مثل أبو العلاء المعري؟ وهل يمكن اعتبار تلك المحاولة تفكيرا مبكرا في عقلنة التراث العربي.

عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين

وكان طه حسين أول من قدم كافكا لقراء اللغة العربية،  وذلك في مقال صدر في منتصف الأربعينيات، قارن فيه بين أجواء عالم فرانتس كافكا والشاعر أبي العلاء المعري، معتبرًا أن كلا الأديبين عاشا عصرًا من الاضطراب والأزمات والفساد، وأن كلاهما عاش متأرجحا بين اليأس والأمل.

أما جورج حنين فيرى الباحث أن اهتمامه بكافكا ربما جاء انطلاقا من رغبته في مناهضة الفاشية والرجعية في أوروبا والعالم.

ويجادل الكتاب الفكرة التي ترى أن الاهتمام بكافكا عربيا في ستينيات القرن الماضي بعد نكسة العام 1967 كان انسجاما مع لحظة الهزيمة بطابعها الكابوسي.

ويعدد أسماء عدد من الكتاب اهتموا بكافكا وأعماله، مثل بهاء طاهر وإدوار الخراط في المجلة الطليعية "جاليري 68، بل استوحى بعضهم أعمال كافكا في رواياتهم وقصصهم" وأبرزهم صنع الله إبراهيم في روايته الشهيرة "اللجنة".

صنع الله إبراهيم

ويطرح الكتاب تساؤلات أخرى بشأن عمليات تسييس قراءة كافكا، التي جاءت في سياق التوتر في العلاقات العربية الإسرائيلية منذ نكبة فلسطين 1948 ومدى تأثير الخطابات المعادية لكافكا في أوروبا الشرقية على السجال العربي حول علاقة كافكا المزعومة بالصهيونية؟ وبالتالي كيف أسهمت عمليات تسيس أدب كافكا إلى شيطنة الأيقونة التي صنعها الانبهار العربي بهذا الأديب؟ ولماذا كان "أيقونة تحترق" في أتون السياسة والصراع الأيديولوجي؟ لا سيما أنه كان كاتبا متعدد الوجوه عاش حيوات متنوعة ومختلفة، فقد أحرقت النازية كتبه لأول مرة وأدرجت أعماله في قائمة الأدب الضار بين عامي 1933 : 1945.

وفي عالم اليوم تتصارع على احتكار "كافكا" دول وحكومات عديدة لأسباب سياسية بغرض امتلاك الأيقونة وتوظيفها، بينما لم يقحم كافكا نفسه في السياسة ولم ينتم لأي أيديولوجيات. 

ودرس عاطف بطرس العطار، مؤلف الكتاب، الأدب الألماني بجامعة هاينريش هاينه بمدينة دوسلدورف الألمانية، وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة لايبزج في الأدب العربي، وشغل وظيفة باحث مشارك في معهد جورج إيكارت (بمدينة براون شفايج الألمانية) لأبحاث الكتب المدرسية على مستوى العالم. وفي نوفمبر 2007 شغل وظيفة أستاذ مساعد بقسم الدراسات العربية بمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة فيليبس بمدينة ماربورج الألمانية، ويركز في مجال البحث العلمي والتدريس الأكاديمي على الأدب والفكر العربي المعاصر، كما تم استضافته كأستاذ زائر في جامعة ميتشيجان الأمريكية وجامعة القاهرة، كما يشغل منذ عام 2011 منصب عضو دائم بلجنة تحكيم المنح الدراسية بمؤسسة هاينريش بول.

ومن أهم ما نشر من كتب وأبحاث: كتاب "كافكا – كاتب يهودي في عيون عربية"، فيسبادن، ألمانيا 2009. كتاب: "الشرق الأوسط – قطعة من أوروبا؟ انعكاسات عن المكان وطروحات عن الحضارة" ، فورتسبورج 2006. بحث: "السلطة والمكان والأيقونة – التحولات في المجال العام بعد الثورة المصرية، برلين 2013

قــــــــــد يهمك أيـــــــضًأ :

مصر تنجح في إثبات أحقيتها في تابوت أثري مذهّب للكاهن "نجم عنخ"

تفاصيل نقل 155 قطعة أثرية إلى المُتحف المصري الكبير

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاطف بطرس العطار يبرئ فرانس كافكا من تهمة الصهيونية في كتاب جديد عاطف بطرس العطار يبرئ فرانس كافكا من تهمة الصهيونية في كتاب جديد



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد

GMT 05:51 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

إبراهيموفيتش يعود لقائمة ميلان في ديربي الغضب

GMT 11:36 2019 الأحد ,03 آذار/ مارس

ديكورات غرف نوم أبناء النجمات

GMT 20:47 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة تحضير "مثبت الشعر" في المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates