تدشين معرض العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في العاصمة الفرنسية
آخر تحديث 02:09:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأول من نوعه عالميًا المكرس لهذه المنطقة الاستثنائية بجمالها الطبيعي

تدشين معرض "العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية" الاثنين في العاصمة الفرنسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تدشين معرض "العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية" الاثنين في العاصمة الفرنسية

معرض "العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية"
باريس - صوت الامارت

تحت عنوان: «العلا، واحة العجائب في الجزيرة العربية» يفتتح رسمياً بعد غد الاثنين المعرض الاستثنائي الذي يستضيفه «معهد العالم العربي» في باريس، وهو الأول من نوعه عالمياً المكرس لهذه المنطقة الاستثنائية في السعودية بجمالها الطبيعي وغناها التراثي. المعرض الذي يفتح أبوابه للجمهور ابتداءً من يوم الأربعاء في التاسع من الشهر الحالي وحتى 19 يناير (كانون الثاني) المقبل، يراد منه أن ينقل الزائر في رحلة جغرافية غنية بالألوان والمشاهد الطبيعية الاستثنائية، ولكن أيضاً حافلة بمعالم التراث المتواصل الذي يمتد لسبعة آلاف عام من الحضور البشري في هذه المنطقة التي عرفت حضارات وثقافات وممالك.

كذلك فإن المعرض الذي هو نتاج تعاون بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا وبين «معهد العالم العربي» يندرج أيضاً في إطار طموحات السعودية على الانفتاح على العالم وفي «رؤية 2030».

وقال جاك لانغ، رئيس المعهد، إن المعرض، بمعنى ما، «ثمرة التعاون الثقافي والعلمي الأركيولوجي السعودي - الفرنسي» الذي انطلق في العلا قبل ثلاثين عاماً، والذي يتجلى في المعرض بالقطع الأثرية التي يبلغ عددها 250 قطعة، والتي تخرج من السعودية للمرة الأولى. وحرص لانغ على الإشادة بالتعاون مع الهيئة الملكية التي يرأسها وزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود، الذي سيكون حاضراً في افتتاح المعرض.

في لقاء معه، عبر لانغ عن «اعتزازه» بأن يكون المعهد هو «الحاضنة» التي عبرها تخرج روائع الآثار من العلا إلى العالم، مؤكداً أن ثمة تخطيطاً ليجول المعرض على عواصم ومدن عربية وعالمية، مشيرًا من بينها إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية المعروفة بمتحفها الشهير «إيرميتاج». كذلك أشار إلى أن المعرض الذي خصصه المعهد لـ«قطار الشرق السريع»Orient Express) ) في عام 2014، الذي لاقى نجاحاً عالمياً كبيراً، سيعاد إحياؤه، وسيحط رحاله في العلا بعد عام واحد. والسبب في ذلك أن العلا التي كانت منذ الزمن القديم محطة على درب تجارة البخور والتوابل، كانت أيضاً محطة رئيسية للحجاج المتوجهين من بلاد الشام إلى مكة المكرمة، ولأنها خصوصاً آخر واحة ونقطة ماء يتوقف عندها الحجيج. وعند بناء خط سكة حديد الحجاز في عام 1900، بنيت محطة قطارات ما زالت موجودة في العلا.

أقرأ ايضــــــــاً :

10 قطع من مركب خوفو الثانية تصل إلى المتحف المصري الكبير

قبل افتتاح المعرض، حظيت «الشرق الأوسط» كونها شريكاً إعلامياً، بزيارة خاصة. والحقيقة أن تصميم المعرض والسينوغرافيا التي ترافقه وطريقة عرض القطع الأثرية، التي بينها الصغير المتناهي، إلى الآثار الضخمة للتماثيل المنحوتة، إضافة إلى التركيز على توفير رؤية تاريخية متكاملة للزائر وذات طابع تثقيفي، لا بل تربوي، تجعل من هذا المعرض إنجازاً مهماً. ولا تتوقف الأمور عند هذا الحد، إذ حرص المنظمون على أن ينقل المعرض صورة حية عن غنى منطقة العلا مترامية الأطراف، خصوصاً واحتها التي تتحدى خضرتها أشعة الشمس الحارقة بفضل مياهها الوافرة. ولذا، فقد أوكلت إدارة المعرض للمصور الفرنسي الشهير يان أرتوث - بيرتراند، الذي أقام في المنطقة لفترات طويلة، مهمة أن ينقل الصور الحية باستخدام تكنولوجيا تصويرية متطورة، بحيث يمكن الزائر من أن «يعيش» العلا، لا أن يتفرج عليها من الخارج. من هنا، أهمية مقاطع الفيديو التي تنقلها شاشات ضخمة تتمهل في وتيرة التصوير لترتوي عين المشاهد مما هو معروض عليه.

والعلا أيضاً هي الصحراء برمالها وعجائبها وألوانها وصخورها. فمن أخضر الواحة إلى أصفر الرمال، ومن أخاديد الحجر الرملي الحمراء إلى الصخور البركانية الداكنة. والمدهش أن أشكال الصخور الحمراء المتناثرة هنا وهناك جديرة بمنافسة ما نقلته السينما الأميركية عما يسمى «غران كانيون» التي خلدتها أفلام «الوسترن» الشهيرة.

بيد أن مفاجآت أخرى تنتظر الزائر. فالمعرض أريد له أن يكون صورة مصغرة لما تختزنه العلا من روائع الآثار التي وصلت إلينا من حضارات ما قبل الإسلام، حيث إن المنطقة كانت كالمغناطيس الذي يجتذب بناة الحضارات المتعاقبة منذ آلاف السنين، من هنا، وجود الآثار التي وصلت إلينا من ممالك دادان ولحيان، خصوصاً من الحضارة النبطية. ورغم أن البتراء في الأردن هي الأشهر عالمياً، إلا أن العلا تختزن كنوزاً قيمة من هذه الحضارة التي هيمنت على المنطقة مئات السنين، وخلفت وراءها منحوتات وشواهد ومدافن ورموزاً وآثاراً فنية استثنائية. وسيدهش الزائر بتجربة مجددة، إذ ستتاح له الفرصة لمشاهدة مراسم جنازة قبطية في أحد المدافن الكبرى في موقع يسمى «الحجر». ومن الأمور المجهولة عن العلا أنها كانت آخر موقع وصلت إليه الإمبراطورية الرومانية، وبقيت فيه طويلاً، وبنت حصوناً ما زالت آثارها موجودة. وبعدها جاء البيزنطيون ثم العرب والإسلام والخلافات المتعاقبة، وصولاً إلى العثمانيين. كذلك سعى مصممو المعرض، من خلال الكتابات المتلاحقة، إلى إبراز كيفية ولادة الكتابة العربية عبر عملية تربوية شيقة بالتركيز على كتابة كلمة «سلام». 

وحتى لا تكون الزيارة فقط في ماضي التاريخ، فقد حرص المشرفون أن يعطوا فرصة الحديث عن العلا لساكنيها.

من هنا، أهمية الشهادات التي يقدمها دليل محلي من أبنائها الذي سيقود الزائرين في شوارع العلا القديمة ليشرح لهم واقعها. كذلك سيستمع الزائر في مقاطع فيديو، لشهادات من أساتذة ومؤرخين وقصاصين وأصحاب مزارع، كلهم سيتحدثون عن العلا وكيف يرونها ويعيشونها.

لا شك أن معرض «العالم العربي» سيلاقي نجاحاً كبيراً، ليس فقط لدى زواره من الجاليات العربية، بل أيضاً، وخصوصاً، من الفرنسيين والأوروبيين وزائري باريس، لأنه يفتح الأعين على تراث حضاري وثروات إنسانية كان يُجهل وجودها

قد يهمك أيضًا : 

زاهي حواس يؤكد انتهاء "أوبرا توت عنخ آمون" في إيطاليا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تدشين معرض العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في العاصمة الفرنسية تدشين معرض العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في العاصمة الفرنسية



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول

GMT 20:25 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

إنيستا يقود فيسل كوبي لفوز كبير في دوري آسيا

GMT 02:20 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سيول يهزم ملبورن فيكتوري في دوري أبطال آسيا

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:12 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات داماس تكشف الستار عن المجموعة الجديدة لعلامة "فرفشة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates