باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن
آخر تحديث 22:41:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تتجمع مع أقاربها لإشعال الشموع وتذكر الديمقراطية العلمانية

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

الأعمال الفنية لباراستو فوروهار
طهران - مهدي موسوي

في كل خريف، تعود الفنانة الإيرانية باراستو فوروهار إلى طهران من ألمانيا لإقامة حفلة تذكارية لوالديها المقتولين، حيث كان داريوش فوروهار، وهو سياسي علماني وزوجته بارفانيه، اثنين من أبرز الناشطين السياسيين الإيرانيين عندما طعنوا حتى الموت في منزلهما في 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1998. ووضع القتلة جثة والدها في كرسي يواجه القبلة، في اتجاه مكة.

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

وتتذكر فوروهار (55 عاما) تلقيها اتصالًا من مراسل في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) يسألها عن آخر مرة تحدث فيها إلى والديها، فتقول : "لقد اتصلت بصديقٍ مقرب من والدي في باريس وكان يبكي. اعتقدت، أنه يجب أن لا يكون مجرد اعتقال. كنا معتادين على "الاعتقالات"، قلت، أبي قتل؟ وقال، إنه ليس والدك فقط".

في كل عام منذ ذلك الحين، تتجمع باراستو مع أقاربها لإشعال الشموع والأشادة بالقيم الديمقراطية العلمانية لوالديها. ويتم منع الجمهور بشكل روتيني من قبل المسؤولين أمنيين، بينما تقول فوروهار، الذي عرضت أعمالها مؤخرًا في معرض "بي أرتوركس" في لندن: "إنهم لن يسمحوا للناس بالحضور ولكن يسمحوا بالتغطية الإعلامية ويصبح عملًا احتجاجيا"، معتبرة بانتظام إعادة النظر في المعاناة التي تحملتها منذ ما يقرب من 20 عاما ساعدت على شفاء الجروح من ماضيها، فتقول: "عندما أعمل، لدي أيضًا آلام، أنت تريد التحرك ولكن أيضا تتكاثر الألام في نفس الوقت. أحيانا لا أستطيع التمييز. هل هو فن أو ألم؟ انه حقا مثل العثور على الشفاء في التكرار. بالنسبة لي، طريقة التعامل مع الألم هي إعادة إنتاجه في الفن ".

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

وقد ألقى قتل والدي فوروهار الضوء على أعمال القتل والاختفاء التي ارتكبت ضد المثقفون الإيرانيون الآخرون في التسعينات وخلقت جوا من الخوف ساعد على وضع مكابح في جدول أعمال الرئيس محمد خاتمي الإصلاحي، وفي اعتراف نادر في عام 1999، تحملت وزارة الاستخبارات الإيرانية المسؤولية عن عمليات القتل، قائلة إنها "ارتكبت هذه الأنشطة الإجرامية ... تحت تأثير العملاء المارقين السريين". ونجا سعيد حجاريان، السياسي الإصلاحي والصحفي المشارك في الكشف عن "جرائم القتل"، من محاولة قتل في العام التالي لكنه أصيب بإعاقة خطيرة.

درست فوروهار الفن في جامعة طهران بعد الثورة الإسلامية عام 1979 وتقول إنَّ فشل الثورة جعلها فنانة اليوم، مضيفة :"كنا نظن، أننا سنبني حياة أفضل، كنا نظن أن ذلك كان ممكنًا، ولكن بعد ذلك أدركنا أولئك الذين اختطفوا الثورة قاموا بقمع شريحة من المجتمع الذي لم يوافق على السياسات الثورية". وتابعت: "أنَّ الشوارع تحولت إلى أماكن غير آمنة. وتزايدت الاعتقالات والإعدامات ".

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

وغادرت إلى ألمانيا في عام 1991، وتخرجت بماجستير من أوفنباخ آم مين وعقدت أول معرض لها في جامعتها في عام 1994. وأنشأت فوروهار مجموعة من الأعمال التي تُعرفي أنها بين "التجريد وتشكيل الاستعارات"، استنادًا إلى ما تعلمته في طهران، وتقول: "أستخدم الحلي كهيكل في عملي -أحب بنية التكرار والانسجام والتناغم. الحلي لها أوجه من الشبه مع الأنظمة الشمولية. انهم يريدون جعل كل شيء متناسق، وأي شيء لا يتوافق معهم يجب القضاء عليه "، وتحتل الفراشات مكانة بارزة، ولكنها تتكون من أجسام بشرية مع الألم المؤلم.

وتشير: "في الشعر الفارسي، غالبًا ما توصف الفراشات بأنها في ذروة الجماليات، ولكن غالبا ما تظهر أيضًا على أنها موت. لديها مفارقة شديدة. وأيضا اسم والدتي (بارفانه يعني فراشة باللغة الفارسية). في كل مرة كنت انتج واحدة، كما لو أنني انتج صورة أمي "، بينما تظهر أعمالها الأخيرة، وريتن روم، التي تظهر في معرض جماعي في باريس هذا الشهر، الخط الفارسي العملاق الذي يغطي أسطح مساحات المعرض. وكان سحرها الآخر مع تدفق اللاجئين إلى أوروبا في السنوات الأخيرة.

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن باراستو فوروهار تتذكر جرائم إيران ضد المعارضين بالفن



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

تألّق أحلام بإطلالة ساحرة مفعمة بالأناقة والرقي في عيد ميلادها

بيروت - صوت الامارات
ارتبط اسم النجمة أحلام خلال الفترة الأخيرة بالمصمم اللبناني العالمي زهير مراد، والنتيجة إطلالات ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة، ولمناسبة عيد ميلادها، خطفت أحلام الأنظار بفستان فضيّ طويل مزيّن بالشك الراقي، وتميّز بقصة الصدر الـV المحتشمة، مع الحزام الفضيّ الذي حدد الخصر، إضافة إلى قصة الكسرات التي زيّنت جنب الفستان ومنحته حركة لافتة، وأكملت الإطلالة بحذاء فضيّ. وسنتذكّر لهذه المناسبة معكنّ أجمل إطلالات أحلام بفساتين تميّزت باللون الفضيّ. الفساتين البراقة والمطرزة بالكريستال والترتر هي عنوان أجمل إطلالات أحلام بالفترة الأخيرة، وكلها حملت توقيع زهير مراد، وكيف إذا كانت أيضاً باللون الفضيّ الذي يزيد من لمعان اللوك. إطلالة أحلام في حفل افتتاح موسم جدة، بدت ساحرة بفستان فضيّ بأكمام طويلة وشفافة وتميّز بقصة الـA line  التي أ...المزيد

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 16:22 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

الكشف عن بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 صوت الإمارات - الكشف عن  بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 07:13 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يُطالب جماهير السيتي بدعم الفريق في لقاء الديربي

GMT 07:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ الألماني يبدأ مفاوضات تجديد عقود لاعبيه الكبار

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد والسيتي يتأهلان إلى ثمن نهائي كأس إنجلترا

GMT 20:37 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

إنجاز غير مسبوق ليونيل ميسي يصل للفوز الـ500 مع برشلونة

GMT 19:40 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

شيفيلد يونايتد يضم النرويجي ساندر بيرج في صفقة قياسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates