الذكاء الصناعي ينقذ سمعة الشاعر الفرنسي موليير من شائعات قديمة في القرن الماضي
آخر تحديث 21:09:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

باستخدام تحليل إحصائي واسع لعادات الكتابة والمفردات المميزة

الذكاء الصناعي ينقذ سمعة الشاعر الفرنسي موليير من شائعات قديمة في القرن الماضي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الذكاء الصناعي ينقذ سمعة الشاعر الفرنسي موليير من شائعات قديمة في القرن الماضي

الشاعر والمسرحي الفرنسي الكبير بيير كورنيل
باريس ـ مارينا منصف

دحض باحثان فرنسيان من المركز الوطني للبحوث العلمية والمدرسة الوطنية للوثائق في فرنسا، النظرية القائلة بأن الشاعر والمسرحي الفرنسي الكبير بيير كورنيل (1606 - 1684)، هو من كتب الكثير من أعمال الشاعر والكاتب والممثل جون باتيست بوكلان (1622 – 1673)، الملقب بـ«موليير»، وهي نظرية كانت شائعة وقديمة في القرن الماضي.

ويعود تاريخ هذه الفكرة إلى عام 1919، عندما كتب الشاعر والكاتب الفرنسي بيير لويس مقالاً يعزو مسرحية «أمفيتريون» وبعض المسرحيات الأخرى التي وقّعها موليير لكورنيل، وقال: كيف يمكن أن يكتب مثل هذه الروائع، ممثل ذو تعليم متدنٍّ، ويدير فرقة المسرح الخاصة به، ويعمل خادماً لغرفة الملك؟ وذهب إلى أن مؤلفها الفعلي المفترض هو بيير كورنيل، الذي استفاد من شهرة موليير كممثل لنشر أعماله من دون تعريض نفسه للجدل.

وتم إحياء هذه النظرية في أوائل عام 2000 من باحثين في علم اللغويات، مشيرين إلى أن أساليب كورنيل وموليير كانت متقاربة للغاية، مما يعني أن كورنيل كتب بالفعل أعمال موليير، غير أن د. فلوريان كافيرو ود. جان بابتيست كامبس، وهما باحثان في «اللغويات الحاسوبية»، استخدما تقنيات الذكاء الصناعي لدحض هذه النظرية، وذلك في دراسة نُشرت، أول من أمس، في دورية «Science Advances» الشهرية.

واستخدم الباحثان تقنية تُعرف باسم «إسناد التأليف»، وهي تعتمد على تحليل إحصائي واسع لعادات الكتابة والمفردات المميزة لتحديد مؤلف النص.
ويكتب كل فرد باستخدام نسبة معينة من الكلمات أو التعبيرات أو التسلسلات النحوية، حتى عندما يحاول شخص ما تقليد نمطَ آخرٍ بوعي، فإن بعض العناصر تخونه، مثل الكلمات الوظيفية «من» و«ثم» التي نستخدمها من دون حتى التفكير، ومن خلال تتبع هذه العناصر برّأ الباحثان موليير من تهمة سرقة إبداع كورنيل.

ويقول د. فلوريان كافيرو في تقرير نشره المركز الوطني للبحوث العلمية بالتزامن مع نشر الدراسة: «من خلال تحليل النصوص لمدة ثلاث سنوات، ومقارنة القوافي والقواعد والمفردات والكلمات الوظيفية والعناصر الأخرى في النصوص التي كتبها الاثنان، كانت الخصائص الموجودة في نص موليير مختلفة بشكل كبير عن أي مؤلف آخر في ذلك الوقت».

ويؤكد كافيرو موثوقية الأداة التي استُخدمت في التحليل، مشيراً إلى أن المؤرخين يستخدمونها لتحديد مؤلفي نصوص العصور الوسطى، أو وكالة الاستخبارات لفهم مَن الذي كتب تهديداً مجهولاً.

قد يهمك أيضًا  :

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية

الرياض تستضيف أول معرض للفن التشكيلي الروسي في السعودية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الذكاء الصناعي ينقذ سمعة الشاعر الفرنسي موليير من شائعات قديمة في القرن الماضي الذكاء الصناعي ينقذ سمعة الشاعر الفرنسي موليير من شائعات قديمة في القرن الماضي



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates