إبراز التناغم بين مقتنيات المتحف الإسلامي والبارون في مصر
آخر تحديث 03:49:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إبراز التناغم بين مقتنيات "المتحف الإسلامي" و"البارون" في مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إبراز التناغم بين مقتنيات "المتحف الإسلامي" و"البارون" في مصر

متحف الفن الإسلامي وسط القاهرة
القاهرة - صوت الإمارات

تفاصيل فنية دقيقة، ومُفردات جمالية عميقة، يبدو كل منها عالماً قائماً بذاته في الفنون التراثية والمعمارية، غير أن وضعها بعضها بجانب بعض يخلق عالماً فنياً جديداً، تتشابك وتتداخل فيه الفنون الإسلامية والمعمارية مع الهندية والأوروبية، وهو ما حاول المعرض الفوتوغرافي «من باب الخلق لهليوبوليس» سبر أغواره، عبر تتبع مصادر التشابه والتداخل بين هذه الفنون، من خلال رصد جماليات بعض مُقتنيات متحف الفن الإسلامي التي تُبرز التشابك والتناغم الفني بين فنون مختلفة، تَجسَّد أحد أشكالها في قصر البارون إمبان، الذي يعد تحفة معمارية فريدة استوعبت فنوناً وطرزاً معمارية تُمثل حضارات مختلفة.

توظيف الرمزية ودلالاتها الفنية بدأ من اختيار اسم المعرض ومكان إقامته وموضوعه، إذ ينظمه متحف الفن الإسلامي (وسط القاهرة) تحت عنوان «من باب الخلق لهليوبوليس»، بينما يستضيفه قصر البارون إمبان في حي مصر الجديدة الراقي (شرق القاهرة)، فالأعمال المشاركة تُمثل لقطات فوتوغرافية لعدد من مُقتنيات المتحف التي تُبرز التشابك والتداخل بين الفنون الإسلامية في العمارة مع الفنون الأوروبية والهندية، وهو تداخل يبدو جلياً في التفاصيل المعمارية لقصر البارون، ويجد الزائر نفسه أمام صور فوتوغرافية لمقتنيات متحف الفن الإسلامي تضم أنماطاً فنية ونقوشاً تتشابه مع كثير من تفاصيل القصر الفنية، وفق بسمة سليم، مدير قصر البارون إمبان التي تقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الأعمال المشاركة في المعرض هي صور فوتوغرافية لقطع من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، تُبرز التداخل مع الفن الهندي والأوروبي، وتوظيف هذه الفنون في العمارة خلال القرن التاسع عشر، فالقطع تتشابه في بعض أنماطها الفنية مع كثير من تفاصيل قصر البارون، والنقوش التراثية التي تجسد تمازج حضارات وفنون مختلفة». يضم المعرض الذي يستمر حتى 13 يناير (كانون الثاني) الجاري، 35 صورة فوتوغرافية لقطع من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، رصد خلالها 3 فنانين من الشباب تفاصيل وأنماطاً فنية متنوعة، استخدم بعضها في عمارة قصر البارون إمبان التي تداخل فيها استخدام الفن الإسلامي مع الأوروبي والهندي. وقام الفنانون المشاركون بجولات عديدة في كل من المتحف والقصر، لمعايشة حالة التشابه الفني، ما مكنهم من التركيز على زوايا تصوير غاصت في أعماق التكوين الفني للقطع التراثية، وأبرزت مفردات فنية دقيقة لأنماط ونقوش تداخلت مع عمارة البنايات التراثية.

وتنوعت الأعمال بين صور لقطع مختلفة يتداخل فيها الفن الإسلامي مع الهندي والأوروبي، وضمت آلات موسيقية وأباريق ومكاحل وأواني هندية وعملات ذهبية وأسلحة (غدارة) ومشربيات، تجمع بينها الأنماط الفنية المتداخلة، والنقوش التراثية التي تُبرز تداخل فنون حضارات مختلفة. الفنان الشاب محمد عبد اللطيف الذي يشارك بـ18 عملاً، يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الأعمال المشاركة بالمعرض تجاوزت الشكل الخارجي للقطع التراثية، وحاولت سبر أغوار التفاصيل والأنماط الفنية والنقوش التي استخدمت في الطراز المعماري لقصر البارون. وقبل التصوير قام أثريو متحف الفن الإسلامي بشرح المعلومات التراثية للقطع المرشحة، وقمت بجولات عديدة بقصر البارون لمشاهدة الأنماط الفنية والنقوش على الجدران، مما ساعدني على معايشة هذا التداخل الفني، ووضع رؤية فنية واختيار زوايا تصوير تُبرز تشابه الأنماط الفنية للقطع مع طُرز وزخارف القصر».

وشكلت مجموعة صور فوتوغرافية لقاعات العرض التي يضمها متحف الفن الإسلامي وعددها 25 قاعة بعداً جديداً للمعرض، لفك شفرة التشابك والتداخل بين الفنون التراثية المختلفة والطرز المعمارية في القرن التاسع عشر؛ إذ يتسنى للزوار مشاهدة صور لقطع تراثية من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، بينما يتجولون بقصر البارون ليروا الأنماط الفنية نفسها، والمشربيات والنقوش نفسها على الجدران، فضلاً عن مشاهدة صور لقاعات المتحف التي تعرض فيها هذه المقتنيات.

أما الفنانة الشابة دعاء بلال، فتشارك بستة أعمال رصدت خلالها تفاصيل تداخل الفن الإسلامي والهندي، في عديد من مقتنيات المتحف، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «كثيراً من القطع التي قمت بتصويرها تُعد نماذج للتداخل بين الفن الإسلامي والهندي، فعلى سبيل المثال وجدت طبقاً من الخزف تتضح فيه تفاصيل وأنماط الفن الإسلامي، وفي الوقت نفسه يحوي نقوشاً ورموزاً هندية، ومعظم هذه التفاصيل الفنية الموجودة على القطع تم توظيفها في الطراز المعماري لقصر البارون».

وقــــــــــــــــــد يهمك أيــــضا :

"الشارقة للمتاحف" تقيم معرضًا بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي في برلين

الموت يغيب المهندس المعماري مصمم متحف الفن الإسلامي في الدوحة

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إبراز التناغم بين مقتنيات المتحف الإسلامي والبارون في مصر إبراز التناغم بين مقتنيات المتحف الإسلامي والبارون في مصر



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 18:30 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 18:11 2021 الخميس ,04 شباط / فبراير

توتنهام يواجه تشيلسي في الدوري الإنجليزي

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates