أنويزور النيجيري الذي وضع الفن غير الغربي في المُقدِّمة
آخر تحديث 15:33:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كان واحدًا مِن جيل أمناء المتاحف الذين برزوا في التسعينات

أنويزور النيجيري الذي وضع الفن "غير الغربي" في المُقدِّمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أنويزور النيجيري الذي وضع الفن "غير الغربي" في المُقدِّمة

المتحف النيجيري
واشنطن ـ صوت الامارات

ساعد أمين المتاحف النيجري أوكوي أنويزور، الذي توفي عن عمر 55 عاما، على وضع الفن "غير الغربي" على قدم المساواة مع الفن الأوروبي والأميركي، إذ كان جزءا من جيل من أمناء المتاحف والمشرفين الذين برزوا في التسعينات، وكان من أكثر الأشخاص من الحرصين على الفن، فقد كان رجلا لديه مهمة.

وقال أنويزور في عام 2005 "كانت فترة الثمانينات وما قبلها أيام استعمارية في ظل قوانين جيم كرو للفصل العنصري"، وأضاف "لقد كان مقبولا تماما من قِبل القيمين في تلك الفترة نكران الفن المعاصر في أماكن مثل أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية أو الشرق الأوسط"، وكان معرض أنويزور في بينالي فينيسيا لعام 2015، مع عنوان "مستقبل العالم أجمع" طموحا كعادته، مع أعمال 139 فنانا من جميع أنحاء العالم، إذ كان المعرض مرهقا جدا لكن أيضا مبهجا، نظرا إلى تنوع الأعمال الفنية المعروضة، ففي إحدى الزوايا يوجد عمل الفنان الأميركي روبرت سميثسون؛ وأحد أعمال صانع الأفلام العراقي هيوا كي، وانضم المخرج البريطاني جون أكومفرا إلى قائمة الأعمال الهندية المصورة، كما انضم الرسام الأميركي كيري جيمس مارشال وفنان الفيديو الكيني وانجيتشي موتو، وكان محور العرض هو كتاب رأس المال لماركس داس كابيتال، وقبب سامي بالوغي النحاسية المنحوته مع الأنماط الكونغولية المختلفة وفيلم "آخر رجل في في دكا سنترال"، وهو فيلم روائي طويل يحكي قصة صحافي هولندي مسجون في بنغلاديش في السبعينات.

اقرا ايضا :

"اللوفر" أبوظبي يكشف النقاب عن 11 قطعة فنية تضاف إلى المجموعة الدائمة

ووُلد أنويزور في كالابار، المدينة الجنوبية الشرقية النيجيرية، في عام 1963. وكان أنويزور من شعب الإغبو الذين حوصروا في حرب بيافان عام 1967-1970، وانتقلت أسرته واستقرت في نهاية المطاف في إينوغو، في شرق البلاد، بعد ذلك غادر إنويزور لأميركا في عمر 19 عاما، ودرس العلوم السياسية في ما يعرف الآن بجامعة نيو جيرسي وأصبح منغمسا في مشهد الشعر في نيويورك، ثم شعر أنويزور بالإحباط من المشهد الفني في نيويورك، وبدأ في كتابة النقد الفني، لمؤسس (أن كيه أيه)، وهي مجلة فنية أفريقية، وفي عام 1996 طلب متحف سولومون غاغينهايم من أنويزور الإشراف على معرض للمصورين الأفارقة، والذي كان يأمل به "أن يتحدى المفاهيم الغربية الخاطئة عن أفريقيا"، ومن هنا واصل مسيرته لإثبات أهمية الفن أنه يمتلك وجوها كثيرة من جميع أنحاء العالم.

قد يهمك ايضا

معرض فني في إسطنبول يبرز قضايا عالمية مثل الاستبداد والمقاومة

معرض V & A دندي بأسكتلندا أحد أجمل المتاحف المعمارية في العالم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنويزور النيجيري الذي وضع الفن غير الغربي في المُقدِّمة أنويزور النيجيري الذي وضع الفن غير الغربي في المُقدِّمة



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates