بوشعيب فلكي  فنان يرسم من أجل الهوية
آخر تحديث 20:08:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ألوانه تعكس الفرح المغلف بعبق الماضي

بوشعيب فلكي فنان يرسم من أجل الهوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوشعيب فلكي  فنان يرسم من أجل الهوية

الفنان الفلكي بوشعيب
الدار البيضاء - سعيد بونوار

مسجد وقصبة وبيت عتيق وحنين دامع  إلى الزمن الجميل، ألوان تعكس الفرح المغلف بعبق الماضي، هو أشبه بعطر فاح "أيام زمان" ونثر أريجه إلى واقع اليوم ليؤسس امتدادا في المستقبل.
مهما "تطاول البنيان"، معلنا عن قرب الساعة، ومهما تعالت سحابات السواد الصناعي لتمحو بريق الطبيعة، إلا أن الحياة مستمرة باستمرار اللون والريشة والخيال الذي لا يمزق قماش اللوحة في تعبيرها عن أشياء كثيرة، ويكفي أنها تعبر عن دواخل النفوس التواقة إلى إعادة رسم الملامح والوجوه بألوان التأصيل، فالأشجار الباسقة، والبيوت الطينية، والملامح الأصيلة لاتكاد تبرح هدير الزمن المعاصر.
والمسافر في معرض الفنان التشكيلي المغربي بوشعيب الفلكي الأخير في الدار البيضاء، يشعر في لحظات ما بتماه غريب مع مضامين اللوحة، يجعلك تغيب عن عوالم مدينة ملوثة إلى فضاءات مدينة فاضلة تؤمن بالشجر والشمس والتربة الفواحة، وأنماط عيش الأجداد، إنها الصورة التي نأمل أن نسترجعها كل يوم دون أن يتحقق الحلم بإرجاع  عقارب الساعة إلى الوراء، تختفي الساعة كما مضت وتبقى العقارب تلدغ كل متمتع بإحساس مرهف.
اكثر من 120 لوحة وضعها بوشعيب فلكي أحد أشهر الفنانين التشكيليين المغاربة وأكثرهم تواضعا في معرض "سيدي بليوط"، تبدو كعرائس في كامل الزينة تنتظر من يخطب ودها ليرحل من عالم "الضجيج" إلى عالم الهدوء، وهي في مجموعها بمثابة إكليل لنصف قرن من الحضور على منصة الرسم الواقعي في المغرب، فالرجل الذي يطل على العقد السابع بحيوية شاب في العشرين، مدين للرسم الذي أطال عمره، وجعله يصنع من اللون زهور فرح يغذي بها ذاته قبل أن يوزعها على الآخرين.
يطالعك فلكي بدرع الحامي لتراث الأجداد بحديث له مع الـ "المغرب اليوم": "كل لوحاتي منذ أن بدأت الرسم تحكمها خواص مشتركة، فأنا أرسم المسجد تعبيرا عن هويتي الإسلامية الحضارية التي لن يقبرها الزمن، وأرسم القصبات والبيوت العتيقة لأمارس دور المؤرخ بالريشة لوقائع قد نفتقدها يوما ما".
ويضيف "تحتفظ ذاكرتي بخزين من الصور الجميلة للحارة العتيقة والفرن الشعبي والحمام وكتاب المسجد، للفقيه الذي يعلمنا تحت الشجرة، للحب والأخوة الإنسانية، لكل ما هو أصيل".
ويستطرد "ربما أسعى بهذه اللوحات إلى أن أمد شخوصها بإكسير الحياة بعد أن طاردهم الموت وحولهم إلى شخوص بلا حركة، أنا أنشد الإستمرارية".
بوشعيب فلكي الرسام البسيط الذي تزين أعماله كبريات المؤسسات المالية وفيلات المشاهير، كان ومازال قريبا من نقاد الفن، فالناقد التشكيلي محمد لمسفر يصفه بكونه يتمتع برمانسية وشاعرية "تحكي بكثير من الحنين الحياة الزاهرة للزمن الماضي، الذي عاشه، منذ طفولته، فهو ينحدر من مدينة الجديدة، التي تغذى من جمالها، وزرقة سمائها وبحرها، والتي ما فتئت تقلقه وتثير فضوله، تنعكس في لوحاته بكثير من الحنين، لجمالية الأسواق والأزقة والرجال والنساء، في بهائهم، بعيدا عن أي عجائبية منبهرة بالشرق". ويرى عبد النبي داشين أن "قدرته الإبداعية تتمظهر في تحكمه في موضوعاته وتطويعها لكي لايستنسخ ذاته، من نواة واحدة بل يشكل عددا لامتناه من الإمكانات التعبيرية، وأيضا في براعته على مزج الألوان التي تصير بدورها موضوعا للتأمل، في صمت الفنان الأصيل يشتغل وكله قلق فني ليتجاوز ذاته عبر تجربته، في أعماله الأخيرة عرف كيف يجدد بقتل القديم بحثا، عن عالم لايمكن أن تخطئه العين التي لاتملك إلا أن تصرخ بملء انفتاحها على الإحتفال ببهجة الأشكال والألوان".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوشعيب فلكي  فنان يرسم من أجل الهوية بوشعيب فلكي  فنان يرسم من أجل الهوية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates