جمال بخيت لـمصر اليوم تفاجأت بغناء شمس والملحن المهدي لـ دين أبوهم
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جمال بخيت لـ"مصر اليوم": تفاجأت بغناء شمس والملحن المهدي لـ "دين أبوهم"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جمال بخيت لـ"مصر اليوم": تفاجأت بغناء شمس والملحن المهدي لـ "دين أبوهم"

القاهرة ـ مصطفى القياس

كشف الشاعر المصري جمال بخيت في حديث خاص إلى "مصر اليوم" عن سعادته البالغة لغناء الفنانة الكويتية شمس والملحن محمد المهدي لقصيدته التي تحمل اسم "دين أبوهم" وتحويلها لأغنية تهاجم "الإخوان المسلمين"، وخاصة بعد رحيلهم عن حكم مصر، والإطاحة بهم في إطار "تظاهرات 30 يونيو" الماضية، مؤكدًا أن القصيدة صعبة، وتحتوى على كلمات يصعب تلحينها وغناؤها، ولكنه غيّر رأيه تمامًا حينما استمع للأغنية، فيما هاجم بخيت الإعلام ووصفه بعدم المصداقية، وأن الإعلام أصبح الآن شماعة غبية في نقل الأحداث والخبر، لأنهم لم يبحثوا عن الحقيقة جيدًا ولكنهم ينشرون سياسات الحكومات فقط.وأشاد بخيت بأداء شمس والمهدي والمجهود الكبير الذي بذلاه في تحويل القصيدة لأغنية تناقش وتهاجم من يتخذون الدين ستارًا لتنفيذ أطماعهم، حيث أكد بخيت أن القصيدة صعبة، وتحتوى على كلمات يصعب تلحينها وغناؤها، ولكنه غيّر رأيه تمامًا حينما استمع للأغنية، بعدما قام الملحن محمد المهدي بتلحينها وغنائها مع المطربة الكويتية شمس، حيث وجد فيها مفاجآت كثيرة في التوزيع والألحان وكل شيء.وبسؤاله عن سبب تحويل القصيدة لأغنية قال بخيت: "حينما استمعت الفنانة الكويتية شمس للقصيدة أُعجِبت بها تمامًا، وعرضت عليَّ أن تحولها لأغنية فلم أمانع ذلك، ووافقت على غنائها، ولكنني حذرتها في البداية من المجازفة التي ستقوم بها بتحويل القصيدة لأغنية؛ فردت عليّ قائلة: لا تقلق، فأنا أثق في قدرات الملحن محمد المهدي في اصطناع لحن يليق بالقصيدة، ورغم ذلك استمر القلق يراودني حتى أن سمعت الأغنية وأعجبتني كثيرًا ،كما أن الشيء الذي جعل القصيدة يَسهُل تلحينها أن الملحن محمد المهدي انتقى بعض كلماتها ووضعها في الأغنية بشكل صحيح، ولم يأخذ كل كلمات القصيدة لأنها طويلة كثيرًا في أبياتها وعدد كلماتها". وعن سبب ابتعاده عن كتابة الأغنيات واهتمامه بكتابة القصائد فقط، قال بخيت: "الوضع في مصر الآن لا يحتمل سوى تقديم أعمال وأشعار تمسّ المجتمع المصري من خلال كتابة الشعر الذي يناقش أوضاعًا سياسية حالية أو ما إلى ذلك،كما أنني لم أبتعد بمزاجي عن كتابة وتأليف الأغنيات، ولكنني قدّمت من قبل أغنيات كثيرة في الوسط الغنائي، ومع أكبر المطربين والمطربات في الوسط الغنائي مثل محمد الحلو وأنغام وغادة رجب، والحمد لله فالأغنيات الثلاث لاقَيْن نجاحًا كبيرًا وحصدتُ من خلالهن الجوائز، ولكنهن كُن يتحدثن عن واقع العالم العربي والمصري والأمة العربية وليست أغنيات حب ورومانسية؛ وأنا أتمنى أن أعود لكتابة الأغنيات بشكل جيّد وقريبًا بإذن الله". وأخذ حديثنا مع بخيت بعد ذلك منحنى سياسيًا عن الأحداث المصيرية التي تمر بها مصر في الفترة الجارية، حيث هاجم بخيت الإعلام ووصفه بعدم المصداقية، وأن الإعلام أصبح الآن شماعة غبية في نقل الأحداث والخبر، لأنهم لم يبحثوا عن الحقيقة جيدًا ولكنهم ينشرون سياسات الحكومات فقط، والدليل على ذلك أنهم وقفوا في صف مبارك أيام حكمه وبعدها هاجموه بعد رحيله، وهكذا مع مرسي والآن مع السيسي؛ فإلاعلام غير محايد ومسيّر وليس مخيرًا". وعن تبنيه حملة لإغلاق قناة "الجزيرة" القطرية أكّد بخيت أنه لن يهدأ حتى يغلقها من مصر تمامًا، وكذلك غلق جميع مكاتبها على مستوى العالم، على الرغم من إغلاقها بشكل مبدئيّ من مصر ومكتبها هنا، حيث قال: "اتفقنا مع وزيرة الإعلام الدكتورة درية شرف الدين أنا وبعض المفكرين والسياسيين على تبنِّي هذه الحملة، وذلك بسبب المغالطات واللامصداقية في نقل الأخبار والأحداث، والتي تقوم بها قناة "الجزيرة". وأضاف بخيت أنه من خلال اتصالاته ببعض أصدقائه في بعض الدول العربية للمساعدة في غلق مكاتب القناة في بلادهم شعر أنهم بدؤوا يتجاوبون معه ويشاركون معه في الحملة". وعن الديمقراطية التى يعيشها الشعب المصري الآن أكّد بخيت: "مخطئ من يقول إن الشعب المصري يعيش فترة ديمقراطية الآن لأننا أصبحنا نعيش في زمن الإنسيابية وعدم تقبل الآخر، وأضاف أن مفهوم الديمقراطية هو تقبل الآخر والاستماع لآرائه ووجهات نظره وتقبلها، لأن الاختلاف في الرأي لا يُفسِد للوُدّ قضية". وأخيرًا دعا بخيت من خلال حوارنا معه الشعب المصري إلى "الهدوء والتعايش وتقبل الآخرين، وسرعة بناء مصر مجددًا، والعودة للعمل الجاد للنهوض بمصر، لأن مصر لن ينصلح حالها إلا من خلال أبنائها وبناتها اللذين يحبوها ويخافون عليها"، متمنيًا في النهاية أن تنتهي الأزمات الحالية التي تمر بها مصر على خير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمال بخيت لـمصر اليوم تفاجأت بغناء شمس والملحن المهدي لـ دين أبوهم جمال بخيت لـمصر اليوم تفاجأت بغناء شمس والملحن المهدي لـ دين أبوهم



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 10:58 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:41 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سمر غرايبة تبرز وصفتها السحرية للنجاح في المجال الإعلامي

GMT 01:32 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

برج العنزة..خجول وحساس وكريم تجاه الأشخاص الذين يحبونه

GMT 23:53 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

إصابة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بكورونا

GMT 19:33 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة "تعلم الصلاة في عصر التقنية" من دار مصر العربية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates