حملة حديثة تهدف لزيادة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا
آخر تحديث 22:28:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العيش في الخارج يغلق فجوة التحصيل للشباب المحرومين

حملة حديثة تهدف لزيادة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حملة حديثة تهدف لزيادة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا

الطلاب في جامعات بريطانيا
لندن - كاتيا حداد

عندما عُرض على فاطمة أفضال وظيفة الهندسة الكيميائية في الولايات المتحدة، قالت إنها قلقة بشأن نقلها إلى بلد جديد لم يسبق أنرأى سكانها مسلمًا بريطانيًا من قبل. انتقلت، ووجدت أن شكوكها قد تأكدت في بيئة يهيمن عليها عالم ذكوري متسلط، وكان الأمر تحديًا، لكنها تعاملت معه، يرجع الفضل لتعيينها لمدة سنة في الخارج إلى ثقتها بنفسها، في ماليزيا، خلال دراستها الجامعية في جامعة أستون, تقول "لو لم أقم بهذه الخطوة الأولى, كان من المستحيل حدوث ذلك بسبب خوفي".

والطلاب مثل فاطمة هم الذين يُستهدفون من حملة جديدة تهدف لمضاعفة نسبة الطلاب في جامعات بريطانيا من الذين يبحثون عن وظيفة في الخارج بحلول عام 2020، ليصل إلى 13٪ من حجم الطلاب، وتركز الحملة، التي يديرها المكتب الدولي للجامعات البريطانية، بشكل خاص على الطلاب ذوي الخلفيات المحرومة، لأنهم أقل احتمالًا للدراسة في الخارج، هذا على الرغم من أن الدراسة أو العمل في الخارج يمكن أن يسهم إسهامًا كبيرًا في سد فجوات التحصيل التي توجد بين مختلف فئات الطلاب، إن الطلاب الذين يذهبون إلى الخارج هم أكثر احتمالًا بنسبة 9٪ للحصول على درجة 1 أو 1: 2، وهم أكثر احتمالًا بنسبة 24٪ أن يتعينوا بعد التخرج – وهي النسبة التي ارتفعت إلى 41٪ للخريجين السود.

وتقول فيفيان ستيرن، مديرة المكتب الدولي الجامعات البريطانية"إن هذا الأمر ليس جيدًا بما فيه الكفاية إذا ما تم توفير الفرص لمجموعة فرعية صغيرة فقط من الطلاب، أو أنهم يحافظون على هذه الفرص لمجموعة صغيرة من الطلاب الأغنياء في الغالب، لدينا مسؤولية توزيع تلك المزايا، وإذا لم نقم بذلك فإننا سنزيد من عدم المساواة ".

وأكملت جامعة أستون، والتي درست فيها فاطمة، مشروعًا بحثيًا لاستكشاف كيفية سد فجوة التحصيل بين الطلاب البيض وغير البيض، على الرغم من أن الجامعة، التي لديها أغلبية الطلاب من غير البيض"السود، والآسيويين، والأقلية العرقية"، والتي لديها فجوة بنصف حجم المتوسط ​​الوطني، وجدت أن الوسائل الفعالة الوحيدة لتصحيح التوازن هو من خلال تعيين الطلاب، على الصعيدين الوطني والدولي.

وكانت السيدة الرائدة في هذا البحث هي البروفيسور هيلين هيغسون، نائبة نائب المستشار وعضو مجلس التنقلات الخارجية للجامعات في بريطانيا، وتقول إن الجامعة تستفيد من هذه النتائج من خلال تقديم وظائف مستهدفة للطلاب غير البيض، وكثير من هذه الوظائف تكون في الخارج، وتضيف "الشيء الأساسي هنا هو العمل معهم في وقت مبكر في الجامعة، منذ السنة الأولى، لإقناعهم بأنها فكرة جيدة، وأيضًا لإقناع أسرهم. نحصل على الكثير من النماذج المشرفة - مثل فاطمة – التي تم تدريبهم للخروج إلى المدارس والالتقاء بطلاب السنة الأولى لدينا لتشجيعهم على رؤية ماذا سيحدث، والفرص التي سيحصلون عليها، ونبين لهم الإحصاءات ".

وتهدف جامعة أستون أيضًا إلى معالجة المخاوف بشإن الانتقال إلى الخارج من خلال تقديم دعم إضافي مصمم خصيصًا لمختلف المجموعات الطلابية، وتشمل هذه توجيهات الأقران؛ واجتماعات الإعداد قبل المغادرة والتي تستهدف الطلاب الذين تم تحديدهم على أنهم بحاجة إلى دعم إضافي للتكيف مع الثقافة الجديدة؛ فضلًا عن الشبكات التي تربط الطلاب بالآخرين الذين تم تعيينهم في المدينة ذاتها، حالما يصل الطلاب إلى البلاد، عادة ما يزورهم عضو من الموظفين مرة واحدة على الأقل، ويبقي على اتصال معهم عبر السكايب".

وفي أستون، ترتبط التنقلات الخارجية ارتباطًا وثيقًا بتوسيع نطاق برنامج المشاركة، وتقول هيغسون إن الجامعة ضغطت لإدراج دراستها والعمل في الخارج في توجيهات اتفاقات مكتب الوصول العادل، والتي تحتاج الجامعات المعتمدة لتمويلها  بمبلغ9,250 جنيه إسترليني كحد أقصى كرسوم دراسية.

ووفقًا لما ذكرته روز ماثيوز، رئيسة الفرص الوظيفية العالمية في جامعة كارديف، من الضروري أن تكون التنقلات الخارجية عنصرًا رئيسيًا في الاستراتيجية المؤسسية، إن هذه الجامعة محظوظة في أن نائب رئيسها، البروفيسور كولين ريوردان، قاد الاستعراض الحكومي الذي انبثق عنه أول برنامج تنقل خارجي للطلاب في بريطانيا، وتقول ماثيوز "لقد كان ذلك مهمًا من حيث إبراز مكانة هذا البرنامج وحشد الدعم له عبر المؤسسة".

ويشمل ذلك توسيع نطاق أنشطة المشاركة التي تركز أساسًا على المنح الدراسية الموجهة إلى الطلاب المحرومين وتوسيع نطاق الفرص المتاحة للطلاب، وتضيف ماثيوز أن حزم الصحة العقلية والرفاهية الصحيحة ضرورية للطلاب الذين يواجهون عوائق نفسية إضافية أثناء عيشهم في بلد آخر"، ومن المهم للطلاب في الخارج أن يكونوا على علم بأنهم لا يزالون طلابنا، وأنه لا يزال بإمكانهم الحصول إلى جميع خدمات الدعم الموجودة لدينا، مثل خدمات المشورة التي تم تكييفها لاحتياجاتهم من خلال استخدام السكايب والهاتف".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة حديثة تهدف لزيادة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا حملة حديثة تهدف لزيادة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة

GMT 01:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق من مايك تايسون بعد تعادله مع روي جونز

GMT 10:28 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

شبيبة القبائل يكسر عزلة الأندية الجزائرية

GMT 23:45 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

حسين منذر يغادر مع بعثة المنتخب اللبناني إلي البحرين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates