المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسيًا
آخر تحديث 14:40:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عبر برنامج تعليمي يربط المناهج بالقصص التاريخية

المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسيًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسيًا

المتحف المصري بالتحرير
القاهره- صوت الإمارات

أطلق المتحف المصري بالتحرير (وسط القاهرة) برنامجاً تعليمياً جديداً لجميع المراحل التعليمية يربط المناهج الدراسية الرسمية بمُقْتنياته المتنوعة والقصص التاريخية المرتبطة بها، بهدف توسعة جسور التواصل بين الماضي والحاضر، ومساعدة التلاميذ على فهم دروسهم بوسائل تعليمية حديثة تتضمن قصصاً وحكايات تاريخية شيقة تربطهم بتاريخهم وحضارتهم.

البرنامج الذي ينفذه القسم التعليمي بالمتحف المصري بالتحرير يتضمن تصوراً شاملاً يربط دروساً بعينها في كتب دراسية محددة بمُقْتنيات المتحف عبر محاضرات وورش تقام في المدارس والمكتبات العامة وداخل المتحف من خلال بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم والمتحف.

وتقول صباح عبد الرازق، مدير عام المتحف المصري،  إن «البرنامج يسعى لتحقيق هدفين رئيسيين، هما مساعدة التلاميذ بكافة مراحل التعليم على فهم واستيعاب دروسهم بوسائل تعليمية حديثة، حيث يتم ربط موضوعات المناهج بمُقْتنيات وقصص تاريخية شيقة تجذب الطلاب وتساهم في تثبيت المعلومات، فضلاً عن تعريفهم بتاريخهم وتنمية معارفهم عن الحضارة المصرية، وربطهم بالمتحف وتشجيعهم على زيارته».

وفيما تلعب صور المُقْتنيات الأثرية دوراً بارزاً في تحسين فهم الدروس، يتم تنظيم جولات ميدانية للتلاميذ بالمتحف للتعرف على القطع التي تمثل محور الدرس وقصصها التاريخية، كما تقوم الورش الفنية المختلفة بدور مكمل يهدف إلى إطلاق مواهب التلاميذ الإبداعية في مجالات فنية مختلفة تساعدهم أيضاً على فهم أعمق لمناهجهم الدراسية والقصص التاريخية المرتبطة بها، وفق سيدة صفوت، مدير القسم التعليمي بالمتحف المصري، التي تقول  إن «الورش الفنية المتنوعة جزء من فلسفة البرنامج التعليمي، حيث يتم تحديدها بحسب المرحلة العمرية والدراسية، ففي مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية تكون ورش الرسم هي الأنسب، بينما تلاميذ المرحلة الإعدادية يشاركون في ورش لصناعة نماذج وماكيتات لبعض القطع الأثرية ذات الصلة بدروسهم، ونقوم أيضاً بتحويل بعض موضوعات منهج المرحلة الثانوية إلى مسرحيات يقوم الطلاب بتمثيلها».

وبحسب الخطة التربوية للبرنامج تم تحديد موضوعات محددة في المناهج الدراسية للمراحل المختلفة لتكون نماذج تعليمية لربطها مع مُقتْنيات المتحف المختلفة، ففي موضوع بعنوان «الحيوانات والعمل» ضمن منهج اللغة العربية بالصف الأول الابتدائي، يقوم أعضاء القسم التعليمي الذين حصلوا على تأهيل تربوي وفني وأثري بربط موضوع الدرس بشكل وأسماء الحيوانات في التاريخ وخصوصاً الدولة المصرية القديمة من خلال صور ومعلومات تاريخية عن هذه الحيوانات، يتبعها شرح ميداني يشاهد خلاله التلاميذ هذه القطع ومومياوات الحيوانات وبعض الجداريات والتماثيل المتعلقة بالموضوع، بينما يتم ربط درس «التعرف على أجزاء الجسم» بنفس المنهج بالتماثيل المختلفة التي تبرز أعضاء الجسم البشري.

وتمثل مناهج اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا والدراسات الاجتماعية بكافة مراحل التعليم أكثر الموضوعات التي تم ربطها بمُقْتنيات المتحف المتنوعة والتي تفتح آفاقاً أوسع للتلاميذ لفهم دروسهم بطريقة أفضل ودعمها بمعلومات تاريخية عن موضوعات وقضايا تراثية تعزز أدوات وآليات التفكير والتحليل، فعندما يكون موضوع الدرس بالصف الأول الإعدادي عن «الحياة الدينية من مظاهر الحضارة المصرية القديمة» يفتح التطبيق العملي والربط مع مُقْتنيات المتحف نافذة تعليمية جديدة تتضمن معلومات تاريخية شيقة عن فن التحنيط عند الفراعنة وارتباطه بفكرة التوحيد والخلود.

كما تشكل الموضوعات الدراسية عن المرأة فرصة لاستعراض مكانة المرأة في مصر الفرعونية، عبر مشاهدة تماثيل ملكات مصر المتنوعة والتعرف على دورهن في الحكم والحياة العامة، وكذلك دور الأسرة والتربية من خلال برديات متنوعة تحوي تعاليم وأقوال تعظم دور المرأة والأسرة.

ويزيد عدد تلاميذ التعليم قبل الجامعي في مصر عن 23 مليون تلميذ، وفق وزارة التربية والتعليم المصرية، وبدأت الدراسة بمصر في17 أكتوبر (تشرين الأول) بنظام حضور جديد يعتمد على تناوب الدراسة لتخفيف الزحام مراعاة للإجراءات الاحترازية المرتبطة بجائحة «كورونا».

ويشارك أعضاء القسم التعليمي بالمتحف المصري في دورات تأهيل تربوية وفنية وأثرية تؤهلهم لتولي مسؤولية التدريس للمراحل الدراسية المختلفة وفق سيدة صفوت، مديرة القسم، ويغطي البرنامج كافة المراحل الدراسية بمناهجها المختلفة بما فيها التعليم الثانوي الفني الزراعي والصناعي، الذي تضم مناهجه موضوعات متنوعة عن الزراعة والصناعة في الدولة المصرية القديمة التي تشكل أيضاً فرصة لتعريف التلاميذ على مُقتْنيات المتحف التي تؤرخ لنشأة وتطور الزراعة والصناعة في حقب تاريخية مختلفة».

قد يهمك أيضًا:

كتب المناهج الدراسية اليمنية بأسعار خيالية داخل السوق السوداء برعاية الحوثيين

قطع حجرية في مصر تعود إلى مليوني سنة ترجّح وجود نشاط بشري

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسيًا المتحف المصري يوظف مقتنياته الأثرية لمساعدة الطلاب دراسيًا



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:05 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يتقدم على أولمبياكوس بهدف في الشوط الأول

GMT 06:51 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

هانز فليك يعلن قائمة بايرن ميونخ أمام سالزبورج النمساوي

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو جوتا يحرز هدف الريدز الأول في الدقيقة 16

GMT 22:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جوسيب ماريا بارتوميو يدعو مجلس إدارة برشلونة لاجتماع طارئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي زينيت ينوي بيع مهاجمه وقائد منتخب روسيا

GMT 06:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري "الأمم الأوروبية"

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 05:47 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجلترا تودع دوري "الأمم الأوروبية" بالخسارة أمام بلجيكا

GMT 22:24 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

انقسام وتوتر بين نجوم ريال مدريد وزيدان بعد رباعية فالنسيا

GMT 01:18 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يفقد خدمات جوشوا كيميتش حتى كانون الثاني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates