المسماري يكشف أن أنقرة تقدِّم الدعم للميليشيات في طرابلس
آخر تحديث 22:55:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شدَّد البرلمان أن ليبيا لن تكون بوابة لرجوع الدولة العثمانية للوطن العربي

المسماري يكشف أن أنقرة تقدِّم الدعم للميليشيات في طرابلس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المسماري يكشف أن أنقرة تقدِّم الدعم للميليشيات في طرابلس

المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري الثلاثاء، إن تركيا تقدم الدعم العسكري للميليشيات في طرابلس، كاشفا النقاب عن أن الجيش لديه معلومات تؤكد تحضير مطار معيتيقة لاستقبال آليات تركية.

وأضاف المسماري في حديث صحافي أن الدعم التركي للميليشيات في طرابلس تحول من السر إلى العلن، مؤكدا أن المعركة التي يخوضها الجيش الوطني إقليمية وليست محلية فقط.

وقال الناطق باسم الجيش الليبي، "إن وقت المحادثات الدبلوماسية انتهي والآن وقت البندقية".

وبالتزامن مع ورود أنباء عن استعداد الجيش الليبي إلى دخول طرابلس، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الثلاثاء استعداد بلاده لتقديم الدعم العسكري إلى حكومة الوفاق الليبية، برئاسة فايز السراج إذا طلب الأخير ذلك.

وقال الرئيس التركي إنه مستعد لإرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت ذلك الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

كما أضاف في تصريح نقله التلفزيون "فيما يتعلق بإرسال جنود.. إذا قدمت لنا ليبيا مثل هذا الطلب، فيمكننا إرسال أفرادنا إلى هناك، خصوصاً بعد إبرام الاتفاق الأمني العسكري"، في إشارة إلى اتفاق وُقع الشهر الماضي مع حكومة الوفاق.

وفي المقابل، أبدى البرلمان الليبي استنكاره لتصريحات الرئيس التركي. وقالت لجنة الدفاع والأمن القومي النيابية في بيان إنها تدين بأشد العبارات تصريحات الرئيس التركي عن استعداده لإرسال قواته إلى ليبيا. وطالبت جامعة الدول العربية بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك، كما دعت الجامعة العربية للانعقاد العاجل لاتخاذ موقف لمواجهة "الغزو التركي" لليبيا.

وأكدت أن ليبيا "لن تكون بوابة لرجوع الدولة العثمانية للوطن العربي". وطالبت القوات الليبية المسلحة باستهداف أي تحرك للقوات التركية داخل المياه الإقليمية أو الأجواء والأراضي الليبية، مضيفة أن "أي جسم أو مكان يستخدم عسكريا للجانب التركي يعتبر هدفا مشروعا للقوات المسلحة الليبية".

وكان حفتر ناقش آخر ترتيبات العمليات العسكرية في غرب البلاد، خلال لقاء مع أمراء غرف العمليات، فجر اليوم الثلاثاء.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن قائد الجيش الليبي، ناقش الخطوات النهائية والاستعدادات لإطلاق عملية عسكرية تتهدف إلى دخول العاصمة وتحريرها من قبضة الميليشيات.

قد يهمك أيضًا :

"الجيش الليبي" يهدّد ميليشيات طرابلس بـ"ردٍ قاسٍ" بعد سقوط طائرة تابعة له

"الجيش الوطني" الليبي يسقط "درون تجسس إيطالية" قبل انطلاق مؤتمر برلين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسماري يكشف أن أنقرة تقدِّم الدعم للميليشيات في طرابلس المسماري يكشف أن أنقرة تقدِّم الدعم للميليشيات في طرابلس



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ماكوين

ميدلتون تتألق في أول إطلالة لها بعد أزمة ماركل و هاري

لندن - صوت الامارات
كما عوّدتنا في السنوات السابقة على إطلالات مفعمة بالأناقة والرقي، لم تخذلنا دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أول إطلالة لها في العام 2020، خصوصاً ان كل الأنظار تتجه الى قصر باكنغهام بعد قرار ميغان ماركل والأمير هاري الأخير ،وبالعودة إلى إطلالة كيت ميدلتون الساحرة خلال تواجدها في مدينة Bradford، فتميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen نسّقت تحته فستان ميدي من ماركة زارا Zara بنقشة المربعات باللونين الأبيض والأسود مع العقدة التي زيّنت عنقها بلغ سعره 129 دولار، وبعد الخصومات أصبح 36 دولار. كيت بدت أنيقة جداً بهذا المعطف من توقيع ماكوين، وهذا التصميم الراقي من المعاطف غالباً ما تكرر إعتماده. وقد ذكّرنا هذا المعطف بآخر مشابه وباللون الزيتي أيضاً تألقت به في سبتمبر العام 2016 خلال جولة ملكية في كندا من ماركة ...المزيد

GMT 17:23 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة
 صوت الإمارات - الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:34 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد مديره الفني حتى 2022

GMT 01:21 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يرغب في بقاء مدافعه ديميرال رغم الاهتمام الإنجليزي

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بولونيا يقتنص تعادلا مثيرا من فيورنتينا في الدوري الإيطالي

GMT 20:08 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

سان جيرمان يتغلّب على مضيفه ليناس مونليري بسداسية نظيفة

GMT 00:34 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

مارتن سكورسيزي على أعتاب رقم قياسي بحفل "غولدن غلوب" 2020

GMT 18:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية

GMT 23:25 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن البرتغالي فرنانديز

GMT 01:16 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

"فرانس فوتبول" تثير الجدل بعد تجاهلها بيكيه في تشكيلة العقد

GMT 23:32 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates