ذكرى نصر أكتوبر وملف عن شعر فلسطين المحتلة في مجلة الهلال
آخر تحديث 23:58:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ذكرى نصر أكتوبر وملف عن شعر فلسطين المحتلة في مجلة "الهلال"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ذكرى نصر أكتوبر وملف عن شعر فلسطين المحتلة في مجلة "الهلال"

مجلة "الهلال"
القاهرة ـ أ ش أ

يتضمن عدد شهر أكتوبر من مجلة "الهلال" ملفا شعريا من فلسطين المحتلة، أعده الناقد المقدسي تحسين يقين، ويضم قصائد لكل من آمال عواد رضوان، إيمان مصاروة، تركي عامر، جريس ديبات، حسين مهنا، حنا أبو حنا، رانية أرسيد، سلمى جبران، فاروق مواسي، نداء خواري.

وقدم يقين الملف بقوله " ثمة اتجاهات واضحة تتعايش، ولا تتناقض تكمل روح الإنسان الفلسطيني الباقي هناك، وقد تكون مجتمعة لدى شعراء، وشاعرات، وقد تكون ظاهرة بتركيز نحو اتجاه محدد خصوصا لدى الجيل الجديد الذي يحاول الاهتداء إلى صوته الخاص في ظل التحولات العميقة التي أثَّرت على الشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة".

ويواكب العدد ذكرى حرب أكتوبر 1973، ويرصد نبيل حنفي محمود "الأغنية الوطنية من العدوان الثلاثي إلى نصر أكتوبر"، ويكتب أحمد يوسف عن "أفلام الحرب بين العنف، والشعر"، ويقارن عمرو دوارة بين مسرح "نكسة يونيو، وانتصار أكتوبر"، ويكتب أحمد البكري عن سيناء "عبقرية المعركة وأرض الجيوش"، ويستعرض سعد القرش رئيس تحرير المجلة مواقف للزعيمين أحمد عرابي، وجمال عبد الناصر.

ويكتب في العدد محمد عيد إبراهيم في وداع المفكر إيهاب حسن "مصري لا يعرفه المصريون"، ويتناول محمود إسماعيل "حرية الفكر في النظم الدينية، والعسكرية"، ويترجم حسين عيد مقالا لأليف شافاق عن قدر الكاتب في النظم الدكتاتورية، ويتساءل الدكتور حسن يوسف عن مصرية الفلسفة.

وفي الفنون يجري الناقد السوري ماهر عنجاري مقابلة مع المخرج المغربي حكيم بلعباس، ويكتب محمود الحلواني عن مسرحية "باب الفتوح"، ويرى الناقد الجزائري عبد الكريم قادري في فيلم "الأم" السوري "رسائل للمصالحة.

في العدد أيضا مواكبة لذكرى رحيل طه حسين بمقال لصموئيل لبيب سيحه عن "حرية الإرادة وسلطان العقل عند طه حسين".

ومن الكتاب العرب في العدد: هدى النعيمي (قطر)، لؤي عبد الإله (العراق)، عبد الرحيم التوراني، وعبد الجبار العلمي (المغرب).

ومن ذاكرة "الهلال" تنشر المجلة مقال "أيها الشباب اشتغلوا بالسياسة!" وعلامة التعجب لكاتبه فتحي رضوان حين كان وزيرا للإرشاد القومي في مصر العام 1952.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ذكرى نصر أكتوبر وملف عن شعر فلسطين المحتلة في مجلة الهلال ذكرى نصر أكتوبر وملف عن شعر فلسطين المحتلة في مجلة الهلال



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 01:11 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates