رواية حياة معلقة بين أحلام الشباب وذاكرة الآباء
آخر تحديث 05:10:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رواية "حياة معلقة" بين أحلام الشباب وذاكرة الآباء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رواية "حياة معلقة" بين أحلام الشباب وذاكرة الآباء

رواية "حياة معلقة"
عمان ـ قنا

تظّل "حياة معلقة" هي الرواية الفلسطينية الوحيدة التي تم ترشيحها من بين ما يقرب من 180 رواية من عِدة دول، والتي نالت فرصتها، ووصلت حتى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر"، للروائي الفلسطيني عاطف أبو سيف، والتي صدرت عن دار الأهلية في عمّان.

تتحدث الرواية، عن موت نعيم، صاحب المطبعة الوحيدة في إحدى المخيمات قرب قطاع غزة، والذي اعتاد لعقود طويلة طباعة وملصقات الشهداء في المخيم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليفتح موته نافذة يرى منها القارئ الحياة داخل المخيم وأزماتها، ويتعاقب ظهور الشخصيات المختلفة، وتتنقل الأحداث لتعرض التطورات والتحولات التي حدثت في القطاع في العقدين الأخيرين، ما بين السياسة، والتغيرات المجتمعية والاقتصادية، والثقافية، وتماس حياة سُكان المخيم مع السلطة السياسية، بغض النظر عن ماهية هذه السلطة سواء من فتح أو حماس أو حتى قوات الاحتلال؛ وتتعمق الرواية في مفاهيم عِدة، مثل الحياة والبطولة والتعقيدات التي يحياها الناس، ولكن الطرق الغير طبيعية التي يموت ببها الكثير من ضحايا الاحتلال، والتي اعتاد عليها الجميع تُغير الكثير من تفاصيل الحياة، ليأتي الموت ويقلب حياة الناس وتفاصيلهم.

تُعّد الرواية "ثُلاثية البطولة" إن جاز التعبير، حيث يظهر بها ثلاثة أبطال أولهم الأب نعيم، الذي جاء موته ليفتح الأحداث، والابن الذي عاد وهو لا يتخيل أن أبيه تحول إلى مُلصق جديد لشُهداء الاحتلال، والحاج المبروك، الذي كان أول من سكن التلة قرب المخيم، وهو غامض بشكل ما، حيث لا أحد يعرف من أين جاء، وتُعتبر التلة نفسها أحد الأبطال كذلك، والتي ترتبط بشكل خرافي بشئ له علاقة بالنكبة والاجتياح، فأضاف عليها السُكان هالة من القداسة.

تأتي ذروة هامة مع وفاة الحاج المبروك عندما تُقرر السلطة الحاكمة بناء مسجد كبير في تلك التلة بعد أن قامت بالسيطرة عليها، وهنا يبرز الصراع ما بين أهالي المخيم الذين قرروا الدفاع عن قداسة هذه التلة وبين السلطة، ويتصاعد الصراع بعد اكتشاف أن السُلطة تخدعهم وأن ما يتم بناؤه موضع التلة ليس المسجد فحسب، بل إن المشروع كبير ويحوي سوق تجارية ضخمة بالأساس، لتضم مجمعات، ومباني عملاقة، ومركز شرطة، ويتطور الأمر إلى مشهد ذروة ينتهي بصراع ميداني على التلة، جسّد فيه الكاتب حالة الانقسام التي يعيشها المجتمع الفلسطيني.

ترصد الرواية حياة مجتمع صغير يعيش أفراده ويتقاسمون المحنة والأحلام والذكريات، وترصد تناقضاته وخلافاته ومُصالحاته؛ كما تُجسّد أحلام شباب حاصرها الفقر والاحتلال، فأطلقوا أحلامهم لتتجاوز الحدود، فتارة للدراسة، وأخرى للعمل وتحقيق الذات بعيدًا عن الحصار ورقابة السلطة؛ وأظهرت الرواية اختلاف أحلامهم عن الآباء الذين جاؤوا جميعا من يافا؛ كذلك تُعيد ذكريات عديدة منذ التشريد من يافا، ومسيرة الرحيل والتنقل حتى الاستقرار في المخيم على التلة في طرف المخيم، فسافر الكاتب ومعه قارئه عبرها في الزمن، ويحتفظ بها أصحابها وكأنه ذلك المفتاح الشهير الذي يعلقه كل فلسطيني حول رقبته في انتظار العودة لمنزله القديم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية حياة معلقة بين أحلام الشباب وذاكرة الآباء رواية حياة معلقة بين أحلام الشباب وذاكرة الآباء



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates