سهراية الليل يتناول زنا المحارم فى الحكايات الشعبية
آخر تحديث 13:09:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"سهراية الليل" يتناول "زنا المحارم" فى الحكايات الشعبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "سهراية الليل" يتناول "زنا المحارم" فى الحكايات الشعبية

"سهراية الليل"
القاهرة ـ ا ش ا

ترتفع فى مصر كل يوم جرائم زنا المحارم التى باتت خطرًا يؤرق المجتمع، ويهدد آمنه، وسلامة أبناءه، وبرغم محاولات مؤسسات المجتمع المدنى لمواجهة هذا الخطر، والحد منه عن طريق التوعية، ومساندة الضحايا، ومعاقبة الجناة، إلا أنه يستمر فى التزايد والانتشار، وهو الأمر الذى ينبأ بكارثة حقيقية إذ ينتج عنه أطفالا غير قادرين على ممارسة الحياة بشكل طبيعى.

وفى وقت سابق كان الجهر بوقوع هذه الجرائم فى المجتمع، وتناولها عبر وسائل الإعلام أمرًا مخيفًا، وكان جهر الضحايا بهذه الجرائم التى تقع فى حقهم أمرًا معيبًا، إلا أن الإبداع والحكايات الشعبية لم تكترث لهذا، وجهرت بالنزعات والرغبات المكبوتة، وضربت عرض الحائط بالخوف والخجل، إذ هتكت الحكايات الشعبية أستار المجتمع المغلق ومزقتها تمامًا، فتجاوزت حدود التابوهات، فنجد حكايات شعبية منتشرة فى الأقاليم تتصدى لزنا المحارم، وتخوض فيه غير مهتمة للقوانين المجتمعية الصارمة، ونذكر منها حكاية عن بنت صغيرة أراد أبوها معاشرتها، فاختبأت منه أعلى النخلة، وكلما أرادت النزول قالت:"يانخلة اقصرى..حتى تبقى زى صابعى الخنصرى"، فتقصر النخلة، وتنزل البنت، وإذا أرادت الاختباء من أبيها مرة أخرى، اعتلت النخلة ثانية فتكبر النخلة فى اللحظة، وفى النهاية يموت أبيها محروقًا، وهى حكايات يتداولها الناس فى القرى والنجوع، كمواجهة لهذا الخطر المتزايد، وتوعية للبنات الصغار بوحشية هذه الجريمة.

هذا ما يؤكده الكاتب فارس خضر فى كتابه "سهراية الليل..مائة حكاية شعبية من واحة الداخلة" الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويؤكد أيضًا أن المبدع الشعبى، قرر أن يقيم بمخيلته عالمًا عادلاً ليعوضه عن الظلم والقهر والمعاناة التى يلاقيها فى واقعه المعيش، فيحقق العدل المفتقد فنيًا عبر هذا الموروث الحكائى الزاخر، الطيبون فيه يحصلون على يستحقونه من المتع والأشرار يعاقبون على جرائمهم، فرأينا كيف كان جزاء هذا الأب هو الحرق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سهراية الليل يتناول زنا المحارم فى الحكايات الشعبية سهراية الليل يتناول زنا المحارم فى الحكايات الشعبية



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates