مشروع كلمة يترجم الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى
آخر تحديث 23:19:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مشروع كلمة يترجم الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مشروع كلمة يترجم الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى

الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى
أبوظبي ـ وام

أصدر مشروع " كلمة " للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاب " الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى " لتيوفيل غوتييه ونقله إلى العربية الكاتب والمترجم التونسي محمد علي اليوسفي .

ويأتي الكتاب ضمن سلسلة " كلاسيكيات الأدب الفرنسي" التي استحدثها مشروع " كلمة " للترجمة في أبو ظبي ويحررها ويراجع ترجماتها الشاعر والأكاديمي العراقي المقيم في فرنسا كاظم جهاد .

وفرض الشاعر والكاتب الفرنسي تيوفيل غوتييه " 1811-1872 " عبر مسيرة إبداعية دامت خمسين سنة ونيفا حضوره واحدا من النوابض المحركة للرومنطيقية ومجددا في النقد الفني وشاعرا مجودا وإن لم يكن غزير الإنتاج في الشعر وكاتبا مسرحيا ورحالة شغفا بما يرى من شعوب ومشاهد.

كما أن فرض غوتييه حضوره على وجه التخصيص روائيا وقاصا من طبقة رفيعة ترك بصماته الواضحة في جنس أدبي عسير المسالك يسهل فيه الابتكار السطحي وتكثر فيه مزالق التكرار ومحاكاة الآخرين ألا وهو الأدب الفنطازي والقصص التسع المترجمة في هذا الكتاب .

ومن أهم مجموعاته الشعرية "ملهاة الموت" و"مزججات وأحجار منقوشة" ومن أشهر رواياته "الآنسة موبان" و"رواية المومياء" إلى هذا كان غوتييه رحالة مشبوبا ترك قصص رحلات شهيرة إلى إسبانيا والجزائر ومصر ويقدم مشروع "كلمة" عما قريب ترجمة لرحلتيه إلى البلدين الأخيرين.

أما مترجم الكتاب محمد علي اليوسفي فشاعر وروائي ومترجم من تونس ولد في مدينة باجة سنة 1950 ونال إجازة في الفلسفة والعلوم الاجتماعية من جامعة دمشق ودبلوم ماجستير في الفلسفة من الجامعة اللبنانية .

جدير بالذكر تتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار.

كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دوليا كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.

وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني ومتحف جوجنهايم أبوظبي ومتحف اللوفر أبوظبي وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع كلمة يترجم الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى مشروع كلمة يترجم الميتة العاشقة وقصص فنطازية أخرى



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates