مقالات وبحوث ومحاضرات للعقاد في كتاب لصلاح حسن رشيد
آخر تحديث 21:09:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مقالات وبحوث ومحاضرات للعقاد في كتاب لصلاح حسن رشيد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقالات وبحوث ومحاضرات للعقاد في كتاب لصلاح حسن رشيد

كتاب عن مقالات عباس محمود العقاد
القاهرة ـ أ.ش.أ

صدر كتاب جديد بعنوان "عباس محمود العقاد المقالات النادرة بحوثه ومحاضراته في مجمع اللغة العربية"، جمع وتقديم ودراسة للباحث صلاح حسن رشيد عن دار "البشائر" في بيروت، ومركز فهد بن محمد بن نايف الدبوس للتراث الأدبي في الكويت.

وكما يقول رشيد، فإن البحث عما كتبه عباس محمود العقاد لم يتوقف منذ أن رحل عن الدنيا، قبل نصف قرن، وعلى الرغم مما بذله تلامذته ومريدوه من جهد في الكتابة عن تراثه، ومآثره، وعبقريته الفريدة، إلاّ أنه ما زال هناك الكثير من مقالاته، وإسهاماته الفكرية والأدبية خافيا في بطون الصحف، لا سيما المجلات، التي كانت تصدر في أوائل القرن العشرين.

ويضيف أن ما جمعه من مقالات نادرة للعقاد ليس سوى نماذج من تراثه المتناثر هنا وهناك، مشيرا إلى أنه توصل رشيد إليها بعد مشقة كبيرة، وعناء شديد من البحث في مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة، الذي كان العقاد واحدا من أعضائه البارزين، لحوالي ربع قرن من الزمان، ترك فيه بصمات واضحة على اللغة العربية، وآدابها في القرن العشرين، ما تزال شاهدة على عبقريته اللغوية والفكرية.

وتكشف هذه المقالات عن ريادة العقاد اللغوية التأصيلية التجديدية، منذ بواكير شبابه، وعن سعة ثقافته الأدبية واللغوية الضاربة في عمق التراث العربي، ومدى انفتاحه على المدارس اللغوية الغربية الحديثة، ومواءمته بين الأصالة والمعاصرة.

ومن موضوعات الكتاب: موقف الأدب العربي من الآداب الأجنبية في القديم والحديث، والاتجاهات الحديثة في الأدب العربي، وأغراض البحوث في الفصحى والعامية، وأمال من اللهجات العامية، والشعر العربي والمذاهب الغربية الحديثة، والسيمية، والزمن في اللغة العربية، وكلمات عربية بين الحقيقة والمجاز، وكلمة الشعر، ومسابقة الشعر، ونقد ديوان (من وحي المرأة) للشاعر عبد الرحمن صدقي، ونقد ديوان (أنت أنت) للشاعر محمد علي الحوماني، وفي استقبال الأديب إبراهيم عبد القادر المازني، وفي استقبال الشاعر عزيز أباظة، وفي استقبال العراقي محمد رضا الشبيبي، وتأبين المازني، وتأبين أحمد حافظ عوض، ورثاء العلاّمة حاييم ناحوم رئيس الطائفة اليهودية في مصر وعضو المجمع، ورثاء الإمام أحمد حمروش- شيخ الأزهر الشريف، وردود العقاد وتعقيباته، كـرده على اقتراح عبد العزيز فهمي اتخاذ الحروف اللاتينية لرسم الكتابة العربية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقالات وبحوث ومحاضرات للعقاد في كتاب لصلاح حسن رشيد مقالات وبحوث ومحاضرات للعقاد في كتاب لصلاح حسن رشيد



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

ملكة إسبانيا تخطف الأضواء بفستان ارتدته العام الماضي في قصر لازارزويلا

مدريد - صوت الامارات
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019. وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أ...المزيد

GMT 00:45 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

رحيل كلينسمان عن هيرتا برلين فرصة لنوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates