مناقشة المسيري وثقافة المكان لكامل رحومة في الإسكندرية
آخر تحديث 11:18:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مناقشة "المسيري وثقافة المكان" لكامل رحومة في الإسكندرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مناقشة "المسيري وثقافة المكان" لكامل رحومة في الإسكندرية

مكتبة الإسكندرية
القاهرة ـ ا ش ا

نظمت ندوة لمناقشة كتاب "المسيري وثقافة المكان" للكاتب كامل رحومة، أحد مؤسسي جمعية عبدالوهاب المسيري وأحد تلاميذه، وذلك في أول فاعلية تنظمها وحدة الدراسات المستقبلية في مكتبة الإسكندرية، خلال معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب.

ويشير الكتاب إلى أثر ثقافة المكان في تكوين المسيري، كما قدم الندوة الباحث محمد العربي.

وذكر رحومة إن المسيري كان يقول إن دمنهور ودمشق هما المدينتان الوحيدتان اللتان استمرت فيهما الحياة مع احتفاظهما باسميهما، وأن المسيري كان يرى أن التاريخ غير مقدس فالإنسان حر في التاريخ، وهو لا يقدس مدينة دمنهور، ولكنه يناقش ظاهرة البلد الموجود منذ القدم والتي نشأ فيها.

ويتحدث الكتاب عن سر اهتمام اليهود بمدينة دمنهور، فهم لا يستطيعون أن يقولوا إن لديهم معجزة بقاء لأن دمنهور موجودة من قبل وجودهم، ودمنهور هي المدينة المعروفة بالصراع بينها وبين اليهود، وهي المدينة التي شاركت في بناء مصر، فمنطقة "أبوقير" في الإسكندرية كانت محافظة البحيرة حتى العام 1955.

وأضاف أن من أكثر المدن التي ذكرها المسيري هي مدينة دمنهور، ثم مدينة نيويورك، ثم مدينة الإسكندرية.

وكان دخوله مكتبة دمنهور العامة نقطة فارقة في حياته، فهذه المكتبة التي تحدث عنها الكثير من الأدباء والمثقفين مثل: خيري شلبي، وكامل الكيلاني، وفاروق جويدة، وعمر بطيشة، وسعد الدين وهبة، ومصطفي صادق الرافعي، .. وغيرهم.

ومن أكثر الأسماء التي ذكرها المسيري اسم زوجته الدكتور هدي حجازي، وابنته الدكتور نور، وابنه الدكتور ياسر، وأقل الاسماء التي ذكرها اسمه هو شخصيًا.

كما كانت جملته الشهيرة التي يرددها دائمًا "أنا الدمنهوري المصري العربي المسلم"، كما شكَل اتحاد طلاب مدينة دمنهور وهو في أميركا.

وقد حضر الندوة الكثير من مثقفي مدينة الإسكندرية ومحبي عبدالوهاب المسيري، وبعض أفراد عائلته ومنهم الشقيقة الكبرى عفيفة المسيري، والأخ الأصغر المهندس حسن المسيري.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة المسيري وثقافة المكان لكامل رحومة في الإسكندرية مناقشة المسيري وثقافة المكان لكامل رحومة في الإسكندرية



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates