منذر كم نقش يفصح عن محنة الكاتب الوجوديّة
آخر تحديث 10:32:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"منذر كم نقش" يفصح عن محنة الكاتب الوجوديّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "منذر كم نقش" يفصح عن محنة الكاتب الوجوديّة

أسعد عرابي
أبوظبي – صوت الإمارات

يُحيط كتاب "منذر كم نقش"، لمؤلفه د. أسعد عرابي، بالتجربة الفنيّة لهذا الفنان التشكيلي السوري (مواليد دمشق 1935)، والذي تخصص في فن النحت (درسه في دمشق وباريس وقام بتدريسه ردحًا من الزمن في محترفات كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق).
 
لكنه مارس إلى جانبه ولايزال، فن التصوير متعدد التقانات، لاسيّما الألوان الحواريّة "الباستيل" التي نجح في توظيفها لتحقيق لوحة مهمة، مصوغة بواقعيّة تعبيريّة مشوبة بروح السورياليّة، تقاطعت إلى حد بعيد مع صيغة منحوتته، وهو في الاثنتين يعالج موضوع المرأة، هذا الإنسان الذي يقدم لنا "بحسب كم نقش" نبض الحياة وتدفقها. لذلك فهو دائم الرجوع إلى الذات والبحث عن الأشياء المضيئة والنقيّة فيها.
 
تثيره دورة الحياة في الطبيعة: من برعم أو نبتة صغيرة، حتى شجرة كبيرة تلقي بآخر ورقة لها في فصل الخريف، أو طفل حديث الولادة، يحاول تلمس العالم للمرة الأولى، إلى شيخ مسن يمد يده بابتسامة حلوة، مؤكداً أن الفن كان قديماً حاجة روحيّة، توحي بها الآلهة وتدعمها السلطة. واستمر الفنانون إلى زمن غير بعيد، يستمدون أعمالهم ومواضيعهم من القيم الروحيّة والإنسانيّة التي باتت ضروريّة إلى حد كبير.
 
يرى الكتاب أن الكائنات المنحوتة للفنان منذر كم نقش، تحمل صفاته الشخصيّة في الابتسام والرضى والقناعة والسلام، والتوازن الداخلي والعزلة.
 
ولكنها تفصح (وهو الأهم) عن محنته الوجوديّة. فهي متواضعة الحجوم وكأنها صخرة طفوليّة تنتبذ زاوية قصيّة من الأرض، تلامسها مباشرة، من دون قاعدة، أو تشكّل مفردة في كوكبة من الشظايا النحتيّة. عند تأمل أشكاله على تواضع قياساتها، نكتشف قيمها (النصبيّة) التي تجعل من قياسها التخيلي أو الفرضي أضعافاً مضاعفة من قياسها الفيزيائي، وتبدو كأنها مجسم لعمل نحتي نصبي كبير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منذر كم نقش يفصح عن محنة الكاتب الوجوديّة منذر كم نقش يفصح عن محنة الكاتب الوجوديّة



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates