نبيل عمرو يطلق  روايته الأولى وزير إعلام الحرب
آخر تحديث 01:51:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نبيل عمرو يطلق روايته الأولى "وزير إعلام الحرب"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نبيل عمرو يطلق  روايته الأولى "وزير إعلام الحرب"

نبيل عمرو يطلق روايته الأولى
بيروت - صوت الامارات

أطلق السياسي والإعلامي والكاتب نبيل عمرو، في متحف محمود درويش بمدينة رام الله، مساء أول من أمس، روايته الأولى "وزير إعلام الحرب"، الصادرة حديثاً، عن دار الشروق للنشر والتوزيع، في أمسية حاوره فيها د. إبراهيم أبو هشهش أستاذ الأدب الحديث في جامعة بيرزيت، وهي رواية تسجيلية تدور أحداثها في قرية "كفر عرب" ذات الدلالات الرمزية، وتسرد حكايات ثلاثة أيام من حرب حزيران، ونكسة العام 1967.

وأشار أبو هشهش إلى أنه "ليس هناك حدث في القرن العشرين أخذ من الاهتمام الأدبي والفكري والسوسيولوجي والثقافي أكثر مما أخذت هزيمة حرب العام 1967، ومن الصعب استعراض ما كتب عنها أو غالبيته، لكن من بينها: "هوامش على دفتر النكسة" لنزار قباني، ورواية "الكابوس" لأمين شنار، ورواية "أوراق عاقر" لسالم النحاس، وروايتا "الحرب في بر مصر" و"يحدث في مصر الآن" ليوسف القعيد، و"الزيني بركات" لجمال الغيطاني، و"حفلة سمر من أجل 5 حزيران" لسعد الله ونوس، و"الأشجار واغتيال مرزوق" لعبد الرحمن منيف، و"عودة الطائر إلى البحر" و"ستة أيام" لحليم بركات، وغيرها"، لافتاً إلى أنه يكاد لا يوجد كاتب فلسطيني- شاعر أو ناثر- لم تنعكس النكسة في كتاباته.

وأضاف: رواية نبيل عمرو هذه واحدة من الإسهامات الأدبية الأخيرة في النظر من مسافة كافية إلى هذه الحرب، وهي بذلك تخالف الأعمال الأدبية الأولى التي صدرت غبّ المأساة والحرب، وكانت في غالبيتها العظمى غارقة في الكابوسية، في حين إن السخرية كانت في رواية نبيل عمرو حاضرة بشكل لافت كما في رواية الصعود إلى المئذنة للروائي أحمد حرب، فالروايتان تنظران من بعيد ومن معايشة قريبة في الوقت ذاته إلى هذه الحرب، لذلك كانت هناك مسافة من السخرية والهدوء في تناولها.

وتحدث أبو هشهش حول العنوان "وزير إعلام الحرب"، لافتاً إلى أن العنوان عادةً، وفي أي عمل أدبي، يافطة مرفوعة على ناصية النص، وليس هدفه الوضوح، بل يلقي من الظلال الجانبية، بحيث يغيّب الدلالة أحياناً أكثر مما يكشفها .. فيما يتعلق بهذا النوع وارتباطه باسم نبيل عمرو فإن الأمر يزداد التباساً، خاصة أن الروائي كان وزيراً للإعلام، وناطقاً باسم المنظمة أو أحد الناطقين باسمها في العام 1982 ببيروت، ولكن سرعان ما يتضح للقارئ أن هذا الالتباس ليس إلا مجرد وهم أدبي يحدث عادة، وهو وهم مقصود يحدثه الكاتب، لأن الهدف من وراء أي عمل سردي إحداث مثل هذه الأوهام، ثم الكشف عنها أو تعزيزها في سبيل أخذ القارئ شيئاً فشيئاً إلى جوّ النص من خلال آليات الترقب والمفاجأة، وإثارة فضول القارئ ثم إشباعه بالتدريج.

بدروه قال نبيل عمرو: للعنوان قصة، فهو لقب أحد أبطال الرواية .. في ذلك الزمن كان "وزير إعلام الحرب" هو المنادي الذي كان يؤذن للناس، ولجمال صوته بات منادياً، وبات الملجأ للتحشيد الحربي، فأسماه قائد المخفر بالفعل "وزير إعلام الحرب" .. هذه حكاية العنوان ببساطة، وفي ذلك الوقت الذي كان فيه المنادي وزيراً لإعلام الحرب، لم أكن وزيراً أو خلافه، كان عمري قرابة العشرين عاماً.

وأضاف: قد يحاكم البعض ما كتبته بأحكام نقدية صارمة، لكنني كتبت نصّي، وكما أَقرأ أحب أن أُقرأ، فالنص الذي يعجبني أعتبره نصّاً جيداً، والذي لا يعجبني، ولو كان عالمياً، لا أعتبره كذلك، لافتاً إلى أن ما ورد في الرواية حقيقي، مع دمج في بعض الشخوص، وتغييرات ورتوش طفيفة على بعضها بالأسماء والصفات وغير ذلك، مشيراً إلا أن نهاية الرواية الفعلية هي برفض "وزير إعلام الحرب" عبد الشقي في الرواية، أو "عبد الشكي" كما أسمته المجندة في جيش الاحتلال، بالمناداة لصالح الاحتلال بخصوص جمع الأسلحة من حامليها المقاومين، فمن نادى على استلام السلاح رفض المناداة على تسليمه.

ووصف أبو هشهش الرواية بالممتعة والسلسة، وبأنها تنتمي إلى "السرد البسيط"، لافتاً الى أن البساطة هنا ليست ضد العمق ولا ضد الأصالة، إنما هي خيار جمالي، وهو مناسب لطريقة نبيل عمرو في الكتابة، ولطبيعة شخصيته، كاشفاً أنه "يشارك الكاتب تقريباً في الخلفية النصّية الكاملة لروايته، فأنا أعرف البلد المكنّاة بكفر عرب، وهي دورا، وعشت فيها، وأعرف سكانها، وجميع أبطال حكايات الرواية تقريباً، فعاشرت بعضهم، وكلمت آخرين، ومشيت في جنازات بعضهم الآخر، وسمعت عن البعض، وغير ذلك من التفاصيل"، لافتاً إلى أن ما ينطبق على دورا أو "كفر عرب" حدث في كل قرية أو مدينة عربية جراء نكسة حزيران.

وحول اتجاهه إلى الكتابة حول النكسة بشكل الرواية، ولو السيرة أو غيرها، مع أنها قطعة من مذكراته، أجاب عمرو: الرواية على بساطتها، وأنا ممن يعشقون البساطة، قراءة وكتابة، وأرفض أن يرتبط التبسيط بالسذاجة والسطحية، بل إنه أقرب مسافة إلى الحقيقة، لكن دون إسفاف حتى على مستوى اللغة، لأنني أؤمن بأن الفكرة التي تستطيع التعبير عنها بسطر واحد لا داعي لأن تكتب عنها بسطرين اثنين .. اتجاهي للرواية لأن الأمور اتجهت بهذا الاتجاه، وربما لأنني قمت بدمج بعض الشخصيات في واحدة، وهذا حدث مع عديد الشخصيات، كما في حال شخصية "موسى أبو علوان"، لافتاً إلى أن الحدث هو بطل الرواية، وأن الكثير من أحداثها ينطبق عليها القول "حدث ذلك فعلاً".

من جهته، كشف الروائي يحيى يخلف أن هذه الرواية لنبيل عمرو بقيت لديه لثلاثين عاماً أو يزيد، بل إن ملامحها تشكلت منذ منتصف ونهايات سبعينيات القرن الماضي، لافتاً إلى أن مرحلة الطفولة والشباب هي مرجعية الكاتب في بقية سني حياته، وهنا مزج نبيل عمرو في هذه الرواية ما بين حكاية المكان في دورا، بكل حمولتها، وما بين شخصيات كبرت معه منذ طفولته وشبابه.

وأضاف: هذه الرواية يمكن للبعض أن يتعاطى معها كنص، ويمكن لآخرين أن يتعاملوا معها كرواية، ولكن في داخل هذا النص أو الرواية روايات كما أشار صاحبها، وباعتقادي فإن كل شخصية في هذه الرواية يمكن أن تشكل مدخلاً لرواية منفصلة، مستعيداً كلمة الشاعر الكبير محمود درويش في وصف الرواية التي تروق له بكلمة "ممتع"، مؤكداً أنه استمتع بقراءة "وزير إعلام الحرب"، مرحباً بنبيل عمرو في "نادي السرد الفلسطيني".

قد يهمك أيضًا:

فاطمة المرنيسي تكشف عن العديد مِن الكلمات المرتبطة بعالم الحريم

توقيع كتاب "روشتة السعادة" لـ مبروك عطية الخميس

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نبيل عمرو يطلق  روايته الأولى وزير إعلام الحرب نبيل عمرو يطلق  روايته الأولى وزير إعلام الحرب



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك

GMT 22:03 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تصريح ينسف احتمالات عودة كوتينيو إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates