سعيدة رمضان تعكف على جمع أشعار الرشيد والمهذّب
آخر تحديث 03:41:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سعيدة رمضان تعكف على جمع أشعار الرشيد والمهذّب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سعيدة رمضان تعكف على جمع أشعار الرشيد والمهذّب

القاهرة ـ وكالات

هذان شاعران غير معروفين لنا على الرغم من أنهما كانا من أعلام الأدب في مصر في القرن السادس الهجري، وهما: الرشيد (أحمد بن علي) والمهذَّب (الحسن بن علي) وقد قامت الباحثة الدكتورة سعيدة محمد رمضان الأستاذ بكلية الآداب – جامعة طنطا، برحلة علمية طويلة مع شعرهما، استغرقت فترة كبيرة من الزمن، كانت لا تكف فيها عن مراجعة فهارس المكتبات العربية بحثا عن ديواني الرشيد والمهذَّب أو شعر واحد منهما، لكن هذه المراجعة لم تفض إلى شيء. تقول الباحثة في مقدمتها: "تفحصنا مئات المؤلفات المختلفة والمجاميع المتفرقة وكتب الأدب والتاريخ والموسوعات، وكثيرا ما كان التنقيب في عشرات الأجزاء يفضي إلى لا شيء." وتضيف "آخر ما راجعناه قبيل الطبع أجزاء كثيرة من (مسالك الأبصار) لابن فضل الله العمري (ميكروم فيلم في معهد المخطوطات بالقاهرة مصور عن أصل محفوظ في خزانة أحمد الثالث استانبول) ولم نجد فيه ضالتنا". وعلى الرغم من ذلك استطاعت الدكتورة سعيدة رمضان أن تجمع ما استطاعت جمعه، وأصدرت ما عثرت عليه من شعر الرشيد والمهذب في كتاب حمل الرقم 21 في سلسلة "من تراثنا الشعري" التي يصدرها مركز البابطين لتحقيق المخطوطات الشعرية التابع لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، تلك السلسلة التي يقول عنها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين إنها "تهدف إلى إتاحة الفرصة للأجيال الجديدة من العرب للاطلاع على جهود أسلافهم .. وقد حرصنا على أن تكون المخطوطات مما لم يسبق نشره". جاء الكتاب في 144 صفحة من القطع المتوسط، ولا يحتوي إلا على النصوص الشعرية فقط. يقول الرشيد (أحمد بن علي) في إحدى مقطوعاته: ولما تناءتْ أرضُنا وديارُنا ** وخانَ زمانٌ ناقضُ العهدِ غدَّارُ كفانا معالي كلَّ أمرٍ أهمَّنا ** وحكَّمنا فيما نحبُّ ونختارُ وأنْزَلَنا من ربعهِ الرحبِ حسنُه ** يفيضُ بها من رحْب كفيه أنهارُ لنِعمَ الذُّرَا يلقى به الجارُ رحبَه ** إذا ما نبتْ بالجارِ عن أهلهِ الدارُ فظِلْنا كأنَّا نازلون بأهلنا ** ولم تنأَ أوطانٌ علينا وأوطارُ ويقول المهذَّب (الحسن بن علي) في شمعة: ومُصْفَرَّةٍ لا عن هوًى غيرَ أنَّها ** تحوزُ صفاتِ المستهامِ المعذَّبِ شجونًا وسُقمًا واصطبارًا وأدمعًا ** وخَفقًا وتسهيدًا وفَرطَ تلهُّبِ إذا جَمَّشَتْها الريحُ كانت كمعصمٍ ** يَردُّ سلامًا بالبنانِ المُخَضَّبِ لقد اكتفت الباحثة بإثبات نصوص الشاعرين والتعليق على بعض الأبيات، غير أنها لم تحدثنا عن حياة الشاعرين وعلاقتهما بشعراء عصرهما واتجاهاتهما الفنية، وغير ذلك من مباحث أدبية تغني القارئ عن الرجوع إلى مظان ومصادر أخرى للتعرف على الشاعرين، وربما تفعل د. سعيد رمضان ذلك في اصدار قادم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعيدة رمضان تعكف على جمع أشعار الرشيد والمهذّب سعيدة رمضان تعكف على جمع أشعار الرشيد والمهذّب



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - صوت الامارات
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية. تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675. دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطل...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates