تغريدة دمشقية من أثينا قصة عشق خالدة لمدينة الياسمين
آخر تحديث 22:37:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"تغريدة دمشقية من أثينا" قصة عشق خالدة لمدينة الياسمين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "تغريدة دمشقية من أثينا" قصة عشق خالدة لمدينة الياسمين

دمشق ـ وكالات

يصور ديوان "تغريدة دمشقية من أثينا" عشق الشاعر شمس الدين العجلاني لمدينة الياسمين فمنذ الغلاف الوردي يحيلنا صاحب المجنون إلى آلهة الجمال أفروديت تتوسط حديقة من الورود لينقلنا بألق كلماته إلى بحور من العشق تضع الوطن والمرأة كأيقونتين متميزتين حيث يشكلان للعجلاني سر الحياة. يقول الشاعر في ديوانه الصادر حديثاً: أنا من تعمد بمياه بردى.. وخرج بالعراضة الشامية أنا من ارتدى.. الياسمين دثارا.. والغوطة فراشا وتحت أقدام قاسيون.. ولدت وعشت.. عشقت وأنجبت.. أنا من سلالة الحب والعشق هذه التغريدة التي يريدها العجلاني جاءت محملة بكلمات غاصت في تاريخ العشق والألم حيث أبدع في حبه لمدينته دمشق وحنينه الذي تثيره في نفسه أثينا الاغريقية التاريخية العتيقة فقارن بينها وبين حبيبته دمشق ليجد أن العشق الأبدي لأقدم عاصمة في التاريخ هو نبراس حياته في ليالي غربته يقول في قصيدة /أثينا ودمشق توءمان/.. أثينا ودمشق توءمان ..وعاشقتان.. ومحاربتان.. أثينا أنهت حروبها.. ودمشق تحارب حتى النصر. وتتضمن المجموعة عواطف إنسان أرهقته الغربة فرسم وطنه كأجمل بلد في الدنيا إذ تهدمت جدران الأزمنة وطلعت من جوارحه الأحلام كأنها أحلام طفل صغير يبحث عن أشيائه الغالية بلهفة لا يمكن ان توصف حيث يخاطب دمشق عشقه الأبدي قائلا: سلمتك مفاتيح قلبي.. وتمددت على شاطئ عينيك.. وقلت ادخلي بين شرايين قلبي.. من سلالة الحب والعشق.. كما أبدع العجلاني في ديوانه هذا بعد ان سرقته الصحافة والبحث والتوثيق لسنين عدة فجاءت كلماته صادقة ناجت سيرة الحب بين أثينا وألق دمشق وياسمينها مختصراً في مجموعته الزمان والمكان ملخصاً في صفحاته المئة والست وأربعين كل سير العشق. صدر للعجلاني ديوان شعر هو الثاني بعد ديوانه المجنون الذي صدر عام 1976.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغريدة دمشقية من أثينا قصة عشق خالدة لمدينة الياسمين تغريدة دمشقية من أثينا قصة عشق خالدة لمدينة الياسمين



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

GMT 20:01 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

نادي كُتاب العين يستضيف الشاعرة حنان المرزوقي
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates