كتاب أسفار هيكل سليمان بن داوود هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية
آخر تحديث 06:37:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كتاب "أسفار هيكل سليمان بن داوود" هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كتاب "أسفار هيكل سليمان بن داوود" هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية

كتاب "أسفار هيكل سليمان بن داوود" هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية
القاهرة -صوت الامارات

 

يناقش كتاب "أسفار هيكل سليمان بن داوود"، مجموعة من القضايا التى نتقبلها فى حياتنا دون أن نفكر فيها، ويقول الكاتب سليمان الطراونة إن تلك القضايا صادمة للوجدان، ولو حاول أحد تفنيدها سوف يجد فى طريقه عددا كبيرا من العراقيل والأزمات.

وكتاب "أسفار هيكل سليمان بن داوود" الصادر عن دار الآن ناشرون وموزعون فى مجلدين الأول عنوان: هيكل العبران وكعبة العربان- يهودية المسيحية والإسلام، والثانى يحمل عنوان: هيكل العائلة المالكة بمنظور العهد القديم والقرآن الكريم. ويقسم المؤلف كل كتاب إلى قسمين، قسم يخص مقالاته- سرديته حول الموضوع، بلغة أدبية، إذ يمزج بين تقديم الفكرة والبلاغة العربية بصورتها التقليدية، والجزء الثانى أفرده لمحاورة آراء الكتاب والمؤرخين والباحثين الذين تناولوا الموضوعات ذاتها.

والكتاب يوجه نقداً لكثير من المسلمات الدينية التى تستمد جذورها من الأساطير المغرقة فى القدم عند أصحاب الديانات السماوية وأصحاب المذاهب، ولم يستثنى أحدا، أى أنه لم يكن منحازا، بل وجد أن عمله هذا يتطلب منه التخلى عن انحيازاته المسبقة، وأن يكون مخلصا للعقل والبحث العلمى.

ويرى الباحث أن الديانات السماوية الثلاثة ذات جذر واحد هو الدين اليهودى، وأنه لم يحدث هناك قطع مطلق ما بين الديانة الإسلامية والديانة اليهودية، بل بقيت هناك عوالق كثيرة بين الديانتين، حتى على مستوى المذاهب التشيع على سبيل المثال.

وينفى الكاتب مقدما أى استنتاج متسرع يمكن أن يصل إليه القارئ بأن المؤلف يسعى من وراء كتابه إلى التطبيع السياسى، وإنما هو يهدف إلى" استكشاف المخفى أو المتخفى من المشتركات التاريخية، والأسطورية، والإنثروبولوجية، والثقافية، والروحية، والفكرية الأعمق والأرسخ من العصبيات المتشددة الأحادية الرؤية، الصادرة عن العقول المغلقة أو الملتهبة من الأطراف كافة"، وهو يفسِر ظهور الأساطير ذات الأصل الإسرائيلى فى التراث الإسلامى، إلى أن المنطقة برمتها كانت مثقلة بالأساطير الدينية قبل مجيء الإسلام بقرون عديدة، وبالتالى كان لا بد من تأثرها بها.

ويقلب الباحث النظريات المختلفة على رؤوس أصحابها إذ يكشف أنها مستعارة من خصومهم، فمثلا يصر بنو إسرائيل على تسمية القدس باسمها الكنعانى "أورشليم"، فهم كنعانيون دون أن يدروا، أما العرب المسلمون فيسمونها القدس، وهو اسم الباحة الوسطى فى الهيكل، ويسمونها بيت المقدس، وهو حرفياً اسم الهيكل ذاته، ومكنون صفاته، فنحن نسمى المدينة بالهيكل، ونصر على نفى الهيكل، وعلى إسكات صوت هضبة الهيكل بعد أن حولنا المدينة كلها عبر اللغة إلى هيكل!! وعن قدسيّة القدس، يشير الكاتب إلى أن التقديس قديم، فهو بدأ عند الكنعانيين، وانتقل إلى العبرانيين، الذين هم قبيلة كنعانية، فلو أُزيل بنو إسرائيل ودينهم الأسطورى من تاريخ فلسطين، ولو أُزيلت نصوصهم من تاريخها ما تقدّست فلسطين، وما تقدّست مدينة القدس وهضبة الهيكل (الحرم القدسي)، ولا الهيكل (المسجد الأقصى القرآني). لو أزيلوا وأزيل دينهم وأساطيرهم ومحى تاريخهم لأصبحت فلسطين مجرد (كرادور) للفتوحات الإمبراطورية، ولما امتلكت أى أهمية أو قداسة أو قدسية، فهذه القداسة الممتدة عبر القرون ارتبطت باليهودية، ووصلت إلى الإسلام مرورا بالمسيحية. ويرى الباحث أنه لا بد من إنقاذ القرآن من التفسير الحرفى غير التأويلى لقصص القرآن الكريم ذات الأجواء التلمودية، لأنها فى أصلها وفصلها أساطير مختلطة لا أساس تاريخى لها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب أسفار هيكل سليمان بن داوود هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية كتاب أسفار هيكل سليمان بن داوود هكذا دخلت أساطير اليهود للثقافة الإسلامية



GMT 15:58 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

"كارما النية" أحدث مؤلفات نايف الجهني

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

"أم النار" احتفاء بالموروث الحضاري لدولة الإمارات

GMT 04:25 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

حكمت البعيني "ألف فكرة وفكرة" في تأمّل الحياة

GMT 02:06 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

دار ليدز تصدر رواية "بيت ستي صالحة"

GMT 03:08 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

"في قبضة داعش" رواية جديدة في معرض الكتاب

GMT 17:50 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

"أحببت هذا الرجل" جديد رانيا كمال في معرض الكتاب

نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates