كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا
آخر تحديث 10:30:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا

كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا
مدريد ـ صوت الامارات

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الثلاثاء، قفزة كبيرة بمعدلات البطالة في إسبانيا، في وقت ينتظر فيه أن تعلن الحكومة عن خطتها لتخفيف القيود التي مددتها حتى التاسع من مايو/أيار المقبل.وسجل معدل البطالة، المرتفع أصلاً في إسبانيا، زيادة ليصل إلى نسبة 14,4% من القوى العاملة في الفصل الأول من العام، على خلفية انتشار وباء كوفيد-19 وفق أرقام نشرها المعهد الوطني للإحصاء الثلاثاء.  

وينتظر أن تعلن الحكومة الإسبانية الثلاثاء عن خطتها لتخفيف القيود التي مددتها حتى التاسع من مايو/أيار المقبل. وسمح اعتباراً من يوم الأحد في هذا البلد الذي حجر على سكانه منذ 6 أسابيع، للأطفال بالخروج للعب في الشوارع شرط احترام عدد من التدابير.واستهلت دول أوروبية عديدة وعشرات الولايات الأمريكية خروجاً حذراً من العزل، مدفوعةً بتباطؤ تفشي الوباء وتراجع عدد الوفيات.  وأواخر ديسمبر/كانون الأول، كانت البطالة في إسبانيا تبلغ 13,8%، وهو المعدل الأسوأ في منطقة اليورو بعد اليونان.وتتركز البطالة خصوصاً في الفصل الأول في قطاع الخدمات والسياحة، الأساسي للاقتصاد الإسباني، وذلك على خلفية العزل العام المفروض منذ 14 مارس/آذار الماضي لمجابهة تفشي فيروس كورونا المستجد بالبلاد.

وبلغ العدد الإجمالي للعاطلين عن العمل 3,31 مليون شخص أي بارتفاع بنحو 121 ألف شخص، لكن المعهد أكد أنه "من المرجح أن العديد من الموظفين الذين خسروا وظائفهم صنفوا بأنهم خارج العمل"، لأن ظروف الإحصاءات المعتادة تأثرت بفعل إجراءات العزل.بالتالي فإن عدد العاطلين عن العمل قد يكون أعلى، لأن عدد الذين "خارج العمل" أي الأشخاص الذين لا يبحثون عن وظائف ارتفع بنحو 257 ألفا خلال الفصل الأول.وتعتبر الحكومة الإسبانية أن 3,9 مليون إسباني هم حاليا في بطالة جزئية بسبب إجراءات العزل المفروضة منذ مارس/آذار.

وقال المعهد إن قطاع الخدمات خسر 275 الف و900 وظيفة، و9100 في الزراعة و6200 في البناء.وعمدت حكومة التحالف اليساري برئاسة بيدرو سانشيز إلى تسهيل الوصول إلى خطط البطالة الجزئية ومنعت إجراءات الصرف من العمل خلال فترة العزل، على أمل أن تخفف الآثار المتوقعة على سوق العمل.ويقدر صندوق النقد الدولي بأن نسبة البطالة في إسبانيا قد تصل إلى 20,8% في 2020، فيما توقع بنك إسبانيا أن تصل إلى ما بين 18,3% و21,7% عملا بمدة العزل.وسجّلت إسبانيا الثلاثاء 301 وفاة بفيروس كورونا المستجد، في حصيلة أدنى من تلك التي تم تسجيلها قبل يوم ليبلغ إجمالي عدد الوفيات في البلاد 23 ألفا و822، بحسب ما أفادت وزارة الصحة.

- "حماية العمال"

في غضون ذلك، دعت منظمة العمل الدولية الثلاثاء الشركات إلى حماية العاملين فيها.وقال المدير العام للمنظمة جي رايدر إن "تطبيق تدابير السلامة والصحة خلال العمل أمر ضروري لحماية حياة العمال، وعائلاتهم، والسكان المحيطين بهم في الوقت نفسه، ولضمان استمرارية العمل وحماية الاقتصاد".

قد يهمك ايضا:

ثلاثة أرباع الشركات الأمريكية تظهر مناعة ضد كورونا

مؤسسة "فيتش" تتوقع تراجع الاقتصاد الإيطالي بنسبة 8 % العام الحالي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا كورونا يعمق مستنقع البطالة في إسبانيا



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 05:59 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

ليفربول يجد بديل أليسون في تركيا

GMT 05:17 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

سعوديات يحترفن استعراضات الفروسية

GMT 20:12 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

دبي من أفضل مدن العالم في الأنشطة الترفيهية

GMT 07:53 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

تخصصات الهندسة الأكثر طلباً والتربوية أسرع توظيفاً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates