تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري
آخر تحديث 06:58:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري

واشنطن ـ وكالات

تأثر قطاع الشحن البحري بتراجع حجم التجارة العالمية خلال الأعوام الأخيرة، وأدت حالة الضعف الاقتصادي في بعض الدول الأوروبية، إلى تغيير السفن لمساراتها عبر المحيط الهادئ. ويمثل ميناء «لونج بيتش» الأميركي، واحداً من صمامات قطاع الشحن البحري، حيث نجح الميناء في مناولة 6 ملايين حاوية واستقبال 5 آلاف باخرة في العام الماضي، ليكون الثاني الأكثر حركة بعد ميناء لوس أنجلس. ومع ذلك، لا تروي مثل هذه الموانئ قصة التجارة العالمية كاملة، على الرغم من أن 90% من حجم هذه التجارة يتم نقلها عبر البحار، لا سيما السلع الجافة مثل الحديد. وتتولى الطائرات شحن السلع الصغيرة ذات التكلفة العالية. وبالمقارنة، بلغ متوسط تكلفة وصول الكيلو الواحد عبر البحار لميناء «لونج بيتش» أو لوس أنجلس خلال العام الماضي نحو 6,3 دولار، بينما تقدر التكلفة عبر المطارات بنحو 103 دولارات للكيلو الواحد. ويقدم ميناء «لونج بيتش»، صورة واضحة عن الاقتصاد العالمي عموماً وعن الاقتصاد الأميركي خصوصاً، سيما أن نصيب النقل الجوي من التجارة آخذ في التراجع في وقت تزدهر فيه التجارة عبر البحار. وتجاوز إنفاق الميناءين على البنية التحتية 5 مليارات دولار بغرض تلبية متطلبات السفن الكبيرة. وتعكس المسارات التي تسلكها هذه السفن، قوة الاقتصادات العالمية الكبرى. واستفاد الميناءان في الفترة بين 1990 إلى 2000، من اندماج الدول الآسيوية خاصة الصين في النظام التجاري العالمي. وتجاوزت حركة الحاويات في ميناء «لونج بيتش»، الضعف منذ العام 1995.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري تباطؤ التجارة العالمية يهدد قطاع الشحن البحري



أطلّت بفستان بيج فاتح بنقشات مطبعة بالورود

أميرة موناكو تتألّق بقناع أبيض بأسلوب لافت وراقٍ

لندن - صوت الإمارات
رغم أن المناسبات الاجتماعية ما زالت ضئيلة بسبب فيروس "كورونا"، أطلت أميرة موناكو بأسلوب ملكي فاخر خصوصا مع تألقها بالقناع الأبيض الذي يحميها من هذا الفيروس، فلا بد من مواكبة أجدد إطلالاتها اللافتة والراقية. وأطلت أميرة موناكو إلى جانب زوجها مرتدية فستانا بيج فاتح ومزخرف مع النقشات الهندسية المطبعة بالورود، إلى جانب القصة التي تتخطى حدود الركبة بشكل ملفت. والبارز في إطلالة أميرة موناكو تنسيقها مع هذا الفستان موضة البلايزر البيضاء القصيرة والتي تصل الى حدود الخصر مع القصة الكلاسيكية البارزة من خلال الجيوب الجانبية. واللافت أن أميرة موناكو لم تتردد بارتداء القناع بأسلوب ملكي باللون الأبيض، ولم تتخلَّ عن النظارات الشمسية التي أيضا ضمنت حمايتها من فيروس كورونا، كما نسّقت مع إطلالتها حذاء كلاسيكي باللون الميتاليك ذات ال...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates