البترول التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود
آخر تحديث 05:37:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
وزير الخارجية الإماراتي يؤكد نثمن الدور الذي تقوم به مصر وجهودها الرامية لتحقيق الاستقرار في المنطقة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد خلال استقباله وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد على تضامن مصر ودعمها للإمارات في مواجهة مختلف التحديات السيسي يؤكد نتابع باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها منطقة الخليج العربي الثني يؤكد الجيش الليبي ثبت سيطرته على جميع المواقع التي طرد منها الميليشيات خلال معركة طرابلس عبد الله الثني يؤكد مبادرة السراج ذر للرماد في العيون وهي محاولة يائسة في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني يؤكد البند الرئيسي من اتفاق الصخيرات لم ينفذ وهو حل الميليشيات قوى الحرية والتغيير في السودان يؤكد الإعلان عن حكومة من طرف واحد سيعقد الأزمة رئيس الوزراء الإسرائيلي يدشن في الجولان المحتل مستوطنة تحمل اسم "ترامب" ساري مديرًا فنيًا ليوفنتوس بعد رحيله عن تشيلسي السعودية تدعـــو إلى استجابـة حاسمة لتهــديد إمدادات الطاقة
أخر الأخبار

"البترول": التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "البترول": التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود

القاهرة - وكالات

قال مسئول بارز بالهيئة العامة المصرية للبترول إن ارتفاع عمليات التهريب ونقص المخصصات المالية وراء تفاقم أزمة السولار الحالية فى السوق المحلية. وأكد المسئول فى اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول للأنباء صباح اليوم إن معدلات تهريب السولار فى بعض المدن الساحلية بلغت ذروتها منذ مطلع الشهر الجاري . وقال" استغل المهربون فى دمياط وكفر الشيخ ،الواقعتين في دلتا مصر ، تركيز قوات الأمن مع التعامل مع المظاهرات التى صاحبت ثورة 25 يناير وذكرى التنحي فى توسيع انشطتهم. وأضاف " نسبة التهريب بلغت 15% مما يتم طرحه يوميا من السولار". وتطرح هيئة البترول 35 الف طن يوميا من السولار فى السوق و15 الف طن بنزين. وقال المسئول ،الذى فضل عدم ذكر هويته، إن صعوبات تغيير المخصصات المالية التي تحصل عليها هيئة البترول من وزارة المالية والبنك المركزي المصري بالدولار عطل تسديد بعض شحنات السولار مما انعكس سلبيا على حجم المعروض منه. وتحصل هيئة البترول على 600 مليون دولار شهريا من وزارة المالية لتمويل استيراد المنتجات البترولية المدعومة مثل السولار والبنزين والبوتاجاز حسب تصريحات للمهندس هانى ضاحى رئيس هيئة البترول السابق. وأوضح المسئول إن وزارة المالية ترسل حاليا للهيئة 150 مليون دولار شهريا ولكن بالعملة المحلية .. وأن تحويل المخصصات المالية يستغرق ثلاثة أيام بعد أن كان يتم ذلك فى يوم واحد. وقال " إن نقص المعروض من الدولار يدفعنا لانتظار قيام البنك المركزي بتحويل هذه المبالغ بالجنيه مقابل الدولار والذى تعانى السوق من عدم تواجده. وهبط الاحتياطي الأجنبي من العملات الاجنبية في مصر إلى 13.8 مليار دولار فى شهر يناير الماضي مقابل 36 مليار دولار فى ديسمبر 2011 وهو الشهر الذى سبق قيام الثورة المصرية حسب بيانات صادرة عن البنك المركزي. وفى المقابل قال وزير المهندس أسامة كمال وزير البترول والثروة المعدنية المصري إن السولار متوافر فى المحطات مع استمرار الهيئة العامة للبترول فى ضخ كميات كبيرة منه تكفى المطلوب. وقال كمال فى تصريح خاص مع وكالة الاناضول للأنباء إن عمليات تهريب الوقود المتنامية تسببت فى حدوث نقص فى السولار فى بعض المحافظات استغلها البعض فى تحقيق أرباحا هائلة على حساب المواطن. وقال كمال " ليس صحيح ان الاعتمادات المالية غير متوافرة ..فوزارة المالية تقدم لنا ما نطلبه حتى الان من مخصصات مالية لاستيراد الوقود". وكان وزير البترول المهندس أسامة كمال قد توقع ارتفاع حجم مخصصات دعم المنتجات البترولية إلى 120 مليار جنيه بنهاية العام الجاري مقابل 114 مليار جنيه العام الماضي بنسبة زيادة 5%.. وقال محمود نافع رئيس احدى شركات تسويق المنتجات البترولية الخاصة إن غياب الرقابة مع وجود ثغرات فى نظام توزيع المنتجات البترولية وراء ازمة السولار الحالية. وأوضح أن تعدد قنوات استخدام السولار وعدم وجود حصر بالمستخدمين الفعليين يتسبب فى حدوث اختناقات من حين لأخر . وأضاف " الكل يستخدم السولار بدءا من السيارات والشاحنات وحتى الفلاحين فى الآلات الصناعة وانتهاء بالقطاع الصناعي الذى يعانى فى الوقت الحالي من الحصول على البوتاجاز والغاز الطبيعي . وتشهد محافظات عدة من بينها القاهرة حالات تكدس يومية أمام محطات الوقود واحتجاجات اعتراضا على نقص السولار في الأسواق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البترول التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود البترول التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البترول التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود البترول التهريب ونقص االأموال وراء أزمة الوقود



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

ابنة كورتيني كوكس تقتبس منها إطلالة عمرها 20 عامًا

نيويورك - مادلين سعاده
اقتبست ابنة كورتيني كوكس "كوكو أركيت" البالغة من العمر 15 عامًا، إطلالة من إطلالات السجادة الحمراء لوالدتها، ونشرت النجمة الشهيرة كوكس صورة لابنتها وهي ترتدي فستانا ارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء، منذ أكثر من 20 عامًا. وشاركت كوكس صورتها إلى جانب ابنتها وهما ترتديان الفستان نفسه، قائلة إنه كان استثمارًا جيدًا بعد كل تلك السنوات الماضية. ويتميز الفستان الأوروغواني بطبقة شفافة مطرزة وحواف مخملية، وارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلم زوجها ديفيد أركيت Snake Eyes في عام 1998، والذي كان خلال فترة ذروة المسلسل الشهير فريندز. ويبدو أن كوكس احتفظت بأجمل القطع التي ارتدتها على السجادة الحمراء منذ التسعينات، لتمنحها لابنتها، خصوصًا مع عودة نمط الفينتاج وإحياء العديد من المؤثرات لأشهر القطع الأيقو...المزيد

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 11:45 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 صوت الإمارات - كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 صوت الإمارات - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates