ائتلاف معدومي الدخل يحذّر من ثورة اجتماعية العام المقبل
آخر تحديث 15:45:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ائتلاف "معدومي الدخل" يحذّر من ثورة اجتماعية العام المقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ائتلاف "معدومي الدخل" يحذّر من ثورة اجتماعية العام المقبل

قنا – حسين حسن

حذّر ائتلاف "معدومي الدخل والعاطلين" من اندلاع موجة ثالثة للثورة الاجتماعية داخل مصر، مطلع عام 2014، بسبب عدم تحقيق المطالب الاجتماعية للثورة، من طرف حكومة الببلاوي، والنخبة السياسية الحاكمة داخل مصر، معتبرًا أنها تدير البلاد لحساب الرأسمالية الغربية. وأكد الائتلاف، في بيان له، أن "الفقراء ومعدومي الدخل والعاطلين وشباب الثورة المصرية والتيارات العمالية والاشتراكية والفلاحين  أهالي الصعيد والباعة الجائلين والسائقين وعمال المصانع  يمثلون وقود الثورة الاجتماعية الثالثة داخل البلاد، نتيجة فشل السياسات الاقتصادية للحكومة، والعجز عن تحقيق أحلام الفقراء والمهمشين  وسكان العشوائيات والعاطلين". وأشار منسق الائتلاف في المنيا نادي عاطف إلى أن "النخبة الليبرالية المصرية، والطبقة العسكرية الحاكمة، وكذا رجال الأعمال من أضلع نظام مبارك، تعادي الفقراء ومطالبهم المشروعة، لانحياز تلك الطبقات إلى الأغنياء فقط، واليمين الرأسمالي، كما أن الطبقة الحاكمة داخل مصر لم تتغير منذ عهد السادات، وما زالت تخدم فقط الطبقة الرأسمالية، ومصالح رجال الأعمال، وتوظف القنوات الإعلامية للفلول في محاربة الفقراء والتيارات اليسارية" . ودلّل الائتلاف على استمرار التمييز الطبقي والاجتماعي داخل مصر بعدم السماح لأبناء الفقراء والعمال والطبقات المهضومة بالتحاق بالكليات العسكرية العليا، أو كليات الشرطة والقضاء، والتحاق أبناء الأغنياء فقط بالشرطة والجيش وسلك القضاء المصري والنيابة، واستمرار الوساطة والمحسوبية فى التعيين، وامتصاص دماء الفقراء". وأكّد المتحدث باسم الائتلاف، والقيادي في المجلس السياسي للمعارضة المصرية زيدان القنائي أن "حكومة الببلاوي ما زالت تحارب الفقراء داخل مصر، لأنها جزء لا يتجزأ من النخبة الرأسمالية التي تحكم البلاد"، داعيًا إلى "إسقاط النظام الرأسمالي داخل مصر، والاستمرار بتثقيف العمال والفلاحين وسكان العشوائيات والمعدومين، من طرف الطليعة الاشتراكية واليسار الثوري، والنزول إلى العشوائيات، والمناطق المعدومة، لتحقيق العدالة الاجتماعية الحقيقية داخل مصر، وتطهير المؤسسات الحكومية والخاصة من  الفاسدين". وانتقد القنائي إلغاء نسبة الـ 50% للعمال والفلاحين، والتي كانت  إحدى مكتسبات الاشتراكية، خلال عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وقامت بإلغاها النخبة الرأسمالية داخل مصر، والتي باتت تحمي نفسها بقوانين التظاهر، وأنها تستعين بالشرطة والجيش، وتسخرهما لحساب رجال الأعمال، وأصحاب المصالح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ائتلاف معدومي الدخل يحذّر من ثورة اجتماعية العام المقبل ائتلاف معدومي الدخل يحذّر من ثورة اجتماعية العام المقبل



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة

إليك أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي كروفورد

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates